المحتوى الرئيسى

حرب من اجل حقوق الإنسان أم من اجل حقوق النفط !!بقلم:أ. سليمان احمد ابو ظريفة

03/20 22:20

لطالمة كانت أمريكا والدول الأوروبية تبحث عن الفرص التي تعود عليها بالفائدة الكبيرة من حيث المظهر الدولي أو من حيث الغنائم المادية التي سوف تعود عليها بآثار كبيرة جدا مما قد أنفقته في حربها والتاريخ يشهد على أحداث مماثلة لما يحدث في ليبيا حيث أن ذكر لنا التاريخ ما كانت تسعى إليه الدول الأوروبية عندما قامت باستعمار الدول العربية في العصور الحديثة في احتلال مصر ودول المغرب العربي وبلاد الشام وغيرها من البلدان كالهند وباكستان وكثير من الدول حيث كانت تسعى لكسب مصالح ماديه تجارية بحتة على غير ما كانت تتظاهر بيه وهوا تريد أن تنشر مبادئ الحياة الديمقراطية والعلم والمساواة لكن كل ذالك كانت مجرد ستائر لما تبحث عنه وهيا الموارد و المواد الأولية الخام التي تحتاجها وهذا ما كشفه لنا التاريخ, والعجيب في هذا الأمر أن التاريخ يعيد أحداثه بنفس أساليب الماضي ولكن بشكل أكثر حنكتا في صياغة حججها من اجل الحصول على موارد البلاد المتخلفة قليلا والتي من السهل السيطرة عليها إذا وجدت الحجة المناسبة , حيث أن في الماضي القريب والقريب جدا ما حدث في العراق عندما بدأت الحملة المسعورة على صدام حسين ورأينا جميعا كيف اخترع الأكاذيب النظام الأمريكي زمن جورج بوش الأب واقنع السعودية وغيرها من دول الخليج العربي ببعض الصور من القمر الصناعي بأن صدام حسين يعد لغزو كل دول الخليج واستطاعت أمريكا بسذاجة العرب ان تدخل وتسيطر وتعمل على استغلال هذا الفرصة أحسن استغلال واستطاعت أن تعمل على وجود لها قواعد كبيرة وكبيرة جدا في الشرق الأوسط من اجل أن تحقق كل أهدافها المادية بحت . والغريب من ذالك إننا نصدقهم بعد ذالك في حربهم الأخيرة على العراق وتدميره للأبد في الحرب الأخيرة التي سقط فيها نظام الرئيس الأسبق صدام حسين , وكل هذا فقط من اجل النفط وليس من اجل حقوق الإنسان, واليوم يعيدون نفس الكره وما يضحك في الأمر عندما تجد مجلس النصب (مجلس الأمن) و أسميته كذالك لان قلمي لا يستطيع ان يصنع الأكاذيب مثلهم لأنه هوا عبارة عن مجلس لصنع الحجج الواهية ولإقناع الشعوب المضللة بأن ذالك هوا الصحيح , يقوم هذا المجلس بإصدار قرار من اجل حماية المدنين في ليبيا فورا وهوا ساري المفعول وعلى الدول المنضمة لهذا المجلس ان تعمل على تنفيذه بأقصى سرعة ممكنة أليسا في هذا نوعاً من السخرية على أذهاننا فلنرجع قليلا إلى الوراء او نرى أمامنا كم من الحقوق للبشر تداس في العالم جميعه وكم من المجازر التي تحدث يوميا في العالم أمام أعيونهم ولكنهم يتغاضون عنها ففي الشيشان يموت كل يوم البشر وفي أفغانستان وفي باكستان وفي فلسطين والسودان ولماذا لا تذكر البحرين وما حدث ويحدث فيها وغيرهم من الدول والأماكن في العالم لماذا ألان في ليبيا يتحرك مجلس النصب ويعمل على السيطرة الغير مباشرة عليها حاليا والسيطرة المباشرة قريبا سوف تكون عليها من قبل هذا الحفنة من الدول التي هي في الأساس التي تعمل على زرع النزاعات والفتن بين الدول في العالم من اجل ترويج أسلحتها وكثير من بضعتها والهدف في الأخر هوا المصلحة فقط لا يعني كلامي إنني من مؤيدين ما يفعله النظام الليبي الفاشي بشعبه العظيم أبناء عمر المختار لا بل أنا مع ثورة الشعوب والشعب فقط هوا الذي يقوم ويقود ثورته بيده وبيد أبنائه ولكن أنا اقصد بكلامي بأن لا ننخدع في هذا الحجج وبأن مجلس النصب يريد حماية المدنين لا وذالك لان الغرب في الحقيقة لا ينظر إلينا بأننا بشر نستحق الحياة مثلهم ونستحق ثروات بلداننا بل هم ينظرون بأن حقوق الإنسان وجدت لهم فقط وهم الأجدر بهذا الثروات التي نملكها في عالمنا العربي وهذا ما ثبته التاريخ في الماضي القريب من أحداث عاصرنها جميعا وأحداث درسنها جميعا وإحداث تنكشف أمامنا كل يوم مثل ما حدث في الوثائق التي كشفها موقع ويكيل يكس, هذا ما أره والحل الأفضل أن تأخذ جامعة الدول العربية دورها الحقيقي الآن الذي لا يمكن ان يرحمها التاريخ ولا الشعوب إذا استمرت في سياسة الصمت أو الحياد أو ببعض القرارات المخجلة فالتدخل الدول العربية وتغيث الشعب الليبي هيا فقط وان تكون على رأس هذا الدول القيادة للجيوش العربية لكي تقوم بواجبها الأساسي حماية الشعوب العربية ولا تترك المجال لهذا الحفنة من الدول لكي تنفذ خططها .وان ما يحث هوا فقط من اجل استغلال هذا الفرصة جيدا والانقضاض على ثروات هذا البلد الغني بالنفط فالنتيجة هي فقط من اجل مصلحة النفط. الكاتب: أ. سليمان احمد ابو ظريفة 20/3/2011 S1987.6@hotmail.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل