المحتوى الرئيسى

التحالف يضرب ليبيا ومكافأة القذافي اما رميا بالرصاص او حبة ملبس بقلم فتحي احمد

03/20 21:21

التحالف يضرب ليبيا ومكافأة القذافي أما رميا بالرصاص أو حبة ملبس بقلم فتحي احمد أنظمة فاسدة لا احد ينكر ذلك شعوب جائعة وبطالة مستشرية أيضا لا احد ينكر ذلك ولكن إلى أين ماضية ثورة العرب ؟ سؤال يجول في مخيلة كل واحد فينا ولكن بلا إجابة الأمس دك طيران التحالف الجديد بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية مواقع عسكرية في ليبيا بعملية أطلق عليها فجر اوديسا وذلك من اجل مساعدة الشعب الليبي التخلص من معمر القذافي هذا النمط من التكتيك ربما يكون لصالح القذافي لبعض الوقت أو قد تكون الشعرة التي قسمت ظهر البعير قلت في مقالة سابقة إن القذافي ينفذ سياسة خارجية فهو يقود ليبيا إلى استعمار جديد وليس ذكاء فيه أو رجولة زائدة وهو يعلم تماما إن الوقوف في وجه أمريكا ليس لصالحه دليل ذلك الرسالة التي بعثها إلى سيده في البيت الأبيض يتوسل له ويبوس حذاؤه فرغم الغباء الذي هو سجيه من سجاياه لا انه يعي تماما قوته مقارنة مع قوة التحالف صفر حب الكرسي لدى الزعيم الليبي وتنفيذ أجندة خارجية وضع بلده في حالة من عدم الاستقرار على المدى القريب والبعيد أما من سيفوز في النهاية هل هو الشعب الليبي إما القذافي او دول التحالف ؟ شهدت غزة قبل زهاء ثلاثة سنوات عدوان دكت حارتها وشوارعها بالطيران الإسرائيلي ولم نسمع أو نشاهد البتة تحرك دول التحالف لصد العدوان هذه سياسة الكيل بمكيالين تغيير الأنظمة واجب مفروض على العرب ولكن حينما تساس الثورة كما فعل القذافي فهذا ربما يزيد من عمر النظام ويخرج القذافي بطلا وهذا الذي لا نريده نحن نريد ان يفتضح العقيد القذافي وتنشر أوراقه أكثر من أربعين عاما وقائد ثورة الفاتح يمارس مهنة العمالة وأخيرا جاء الوقت لكي تخرجه أمريكا بطلا على عكس مبارك ونوريجا وادورد شيفاردنادزه وغيرهم لقد بين لنا كتاب كيف تتخلص أمريكا من أصدقاءها الكثير من الخبث الأمريكي حيال الأمة عامة واحبتها بشكل خاص لماذا لم يضع كل زعيم عربي وإسلامي كتاب كيف تتخلص امريكا من اصدقاءها كما كان يفعل هتلر وموسيليني وبوش الأب والابن وغيرهم حينما كانوا يتوسدوا كتاب الأمير لميكافيلي وتشربوا فكره تماما ومارسوا جميع أنواع البطش والخبث السياسي حسب الفكر الميكافيلي إذن لماذا لم يبيت زعماء العرب والأمة تحت رؤوسهم كتاب كيف تتخلص أمريكا من أصدقاءها لعل وعسى إن يصحوا من غفلتهم مسلسل تغيير الحكام يسير على قدم وساق أما من خلال الإطاحة بالأنظمة من خلال الشعوب كما حدث في مصر وتونس او من خلال حشد الجيوش الغربية والطائرات كما حدث في ليبيا هذا يدلل على إن ثورة الشعوب مصيرها مجهول بمعنى ما دام هنالك أيدي خارجية هي التي تنصب الحكام وتنشأ الأنظمة حسب مصالحها فهذا يعني إن ثورة الشعوب العربية قد ماتت في مهدها رغم أنها نجحت بعض الشيء في إزالة بعض الحكام ولكن حتى تنجح الثورة بشكل مطلق وجب تغيير الأنظمة من جذورها بالإضافة إلى عدم السماح للغرب التدخل نهائيا في إدارة شؤوننا الداخلية ولا الخارجية ما دام أن الثورات لم تقلب أنظمة الحكم رأسا على عقب وتعيد برمجتها بما يتناسب ومصالحها وأفكارها نستطيع القول إن حالنا ما زال هو هو .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل