المحتوى الرئيسى

> الثورة طريقنا للمونديال

03/20 21:17

عانيت كما عاني الجميع لمدة تجاوزت العشرين عاما من حالة حرمان تمثلت في عدم صعود منتخبنا الوطني إلي نهائيات كأس العالم، لدرجة أن معظمنا فقد الأمل، وبات أقصي طموحه الحصول علي بطولة الأمم الإفريقية التي أصابتني بالملل من كثرة الفوز بها. ورغم تلك المعاناة وحالة اليأس التي تملكت البعض وجعلت الصعود للمونديال بمثابة حلم.. إلا أنني أري بارقة أمل فجرتها ثورة 25 يناير.. فالمتابع للأحوال الكروية خلال هذه الأيام يجد أن الثورة بدأت تغير من معالم الحياة الكروية حيث يطالب الجميع خلال هذه الآونة بتخفيض عقود اللاعبين لتتساوي مع الوضع الحالي الذي تعيشه مصر في ظل الأزمات المالية التي تعاني منها الأندية.. وأمام هذا نجد اعتراضاً من قبل اللاعبين عل مبدأ تخفيض الأجور.. حيث كشف أحمد حسام ميدو مهاجم الزمالك عن أنه ضد هذه الفكرة، وهو أيضا ما شدد عليه محمد ناجي جدو مهاجم الأهلي، كما رفض حسني عبدربه لاعب الإسماعيلي تخفيض قيمة عقده مع ناديه التي تقدر بـ5 ملايين سنويا. ومع احترامي للجميع فأنا هنا أدعم سياسة تخفيض الأجور التي ولدت من رحم الثورة.. وأدعو اللاعبين الرافضين لهذا المبدأ إلي البحث عن الاحتراف الخارجي وان يقدموا أنفسهم لنا من خلال التألق في الملاعب الأوروبية ومن ثم لا نستطيع وقتها أن ننظر لهم فيما يحصلون عليه من أجر ولو وصل إلي ملايين الدولارات. فمنتخبنا علي مر السنين يعاني من ندرة المحترفين نظرا لأن اللاعب المصري لا يطيق الأجواء الاحترافية الصارمة في ظل سياسة التدليل والدلع التي يعيشها في الدوري المصري فضلا عن حصوله علي الفلوس والشهرة بأقل مجهود، وهو ما كان له دور رئيسي في غيابنا عن كأس العالم طوال هذه السنوات.. لذا فأنا أري أن الثورة قد وضعت الكرة المصرية علي الطريق الصحيح حيث إن تخفيض الرواتب سيدفع اللاعبين إلي بذل مجهود أكبر والبحث عن فرص حقيقية في ملاعب أوروبا وهو ما سيغير معالم و طموح المنتخب ومن ثم نضع مصر مجددا علي خارطة المونديال.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل