المحتوى الرئيسى

غضب تركي من مسلسل يُظهر سليمان القانوني "زير نساء"

03/20 19:20

غزة - دنيا الوطن أثار مسلسل تركي عن حياة السلطان سليمان القانوني غضبًا في الشارع لما يتضمنه من مشاهد وصفت بـ"المسيئة"، عبر علاقة السلطان بالنساء وتناوله الخمر، ما أثار حفيظة عشرات المحتجين الذين قذفوا القناة التي عرضت المسلسل بالبيض، كما رد رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان على الإساءة للسلطان. ويتطرق مسلسل "قرن رائع" إلى سيرة حياة سليمان القانوني، وزوجته "هريم"، التي كانت إحدى نساء مجالس الحريم في قصر "توبكابي"، الذي كان يقطنه السلاطنة، ويروي المسلسل في قالب درامي مشوق وخيالي حياكة الخيانات والمؤامرت ومحاولات التسميم، بالإضافة إلى إنجازات السلطان السياسية والسيادية. واعتبر بعض النقاد أن المسلسل "يهين في بعض مشاهده إنجازات السلطان عبر تصويره محاطًا "بغرف الحريم" والنساء، بالإضافة إلى معاقرته الكحوليات المحرمة شرعًا". كما انتقد مراقبون تحريف كاتب السيناريو لأحداث حياة العائلة الحاكمة عكس ما أوردت كتب التاريخ، وذلك وفق ما نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأحد 20 مارس/آذار 2011م. وعلى الرغم من تحذيرات السلطات الإعلامية التركية لأصحاب المسلسل، إلا أنه لا يزال يستقطب نسبة مشاهدة عالية. ويعتبر السلطان سليمان الأول أو سليمان القانوني من أهم السلاطين الذين مروا بتاريخ الحكم العثماني (1520 - 1566م)؛ حيث توسعت السلطنة العثمانية في عهده لتشمل 3 قارات (أوروبا، إفريقيا، أسيا). وتروي مراجع تاريخية "حب السلطان للجهاد وتوسيع الدولة" على الرغم من توليه الحكم في عمر صغير (26 عامًا)، وتعرضه لـ4 ثورات انشقاقية بعد وفاة والده استطاع أن يخمدها، ويثبت منصبه كونه سلطان زمانه. "حقائق مغلوطة"  بدوره، ذكر المجلس التركي الأعلى للإذاعة والتلفزيون في بيان صحفي "أن المحطة التي تعرض المسلسل بثت حقائق مغلوطة عن حياة السلطان الشخصية، وبالتالي لا بد من تقديم اعتذار للشعب التركي". وتلقى المجلس 70 ألف شكوى من مشاهدين ونقاد، على رأسهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، الذي وصف المسلسل بأنه "يقلل من احترام السلطان، ويسيء للتاريخ التركي أمام الأجيال الشابة". وكان عشرات المحتجين تظاهروا أمام مبنى التلفزيون منادين بـ"الله أكبر"، وقذفوا مبنى التلفزيون بالبيض. على الرغم من أن المجلس الوطني عادة ما يمنع أي إنتاج مثير للجدل، إلا أنه أفسح المجال أمام "القرن الرائع" للعرض على شاشات التلفزة شرط حذف عدد من المشاهد تتضمن قبلات، كما فرض تعديل بعض مشاهد الحلقات الأخيرة منه. بدوره، قال مؤلف العمل ميرال أوكاي "إن المشاهدين انزعجوا من الأفعال الخفية للعائلة المالكة، لكننا قلنا منذ البداية إن العمل قصة خيالية مستوحاة من التاريخ". وأضاف -في تصريح إعلامي سابق- "عبر إدخال شحصية (هريم)، قرّبنا هذه الشخصيات التاريخية من الجمهور، وأعطيناها وجودًا ماديًا كونهم بشرًا لهم مخاوفهم ومشاعرهم الخاصة". ويؤدي دور السلطان الممثل هاليت إيرجنك، في حين تؤدي ممثلة ألمانية -مريم أوزرلي- دور زوجة السلطان المسيحية التي تم اختطافها من والدها مما باتت تعرف الآن بـ"أوكرانيا"، في المقابل، تعهد عدد من أحفاد السلطان بإنتاج مسلسل مضاد "يوضح الحقائق التاريخية" على حد تعبيرهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل