المحتوى الرئيسى

بقايا محترقة من قوة موالية للقذافي قرب بنغازي

03/20 19:16

الطريق بين اجدابيا وبنغازي (ليبيا) (رويترز) - تصاعد الدخان من دبابات ومركبات عسكرية اخرى محطمة تابعة لقوات الزعيم الليبي معمر القذافي على طريق استراتيجي في شرق ليبيا يوم الاحد بعد ان ان شنت القوات الغربية غارات جوية أعادت الحيوية الى المعارضة المسلحة.وكان المعارضون اضطروا على مدى اسبوعين الى التقهقر الى معقلهم في بنغازي تحت وطأة هجوم جوي وبحري وجوي لقوات القذافي لكنهم بدأوا بعد الغارات الغربية يعودون في عرباتهم ذات الدفع الرباعي الى بلدة أجدابيا بوابة الشرق الليبي التي شهدت معارك ضارية بين الجانبين.وكان الطريق الذي سارت عليه مركبات المعارضين حافلا بمشاهد الدمار. واحصى هذا المراسل 16 جثة على الاقل على الرغم من ان شدة القصف جعلت التعرف على الجثث اكثر صعوبة.وقال المقاتل المعارض طاهر ساسي متلفتا حوله في منطقة تصطف فيها مركبات محترقة على الطريق الى اجدابيا على بعد نحو 150 كيلومترا الى الجنوب من بنغازي "هذا كله من عمل فرنسا... اليوم جئنا ورأينا الطريق مفتوحا." وادى القتال الى تحطم اعمدة الانارة او التوائها.وشوهدت على الطريق قرابة 14 دبابة و20 ناقلة جند مدرعة وشاحنتان تحملان قاذفات صواريخ متعددة الفوهات وعشرات الشاحنات الصغيرة وقد دمرت كلها الامر الذي يشير الى حجم القوة التي كانت في طريقها الى بنغازي لاستعادة السيطرة عليها.وكانت احدى الدبابات محترقة تماما وقد اطيح ببرجها بينما كان الدخان يتصاعد من دبابة اخرى وناقلة دبابات وعدد من ناقلات الجند المدرعة. وعلى بعد بضع مئات من الامتار كانت الذخيرة ما زالت تنفجر حيث كانت ألسنة اللهب تتصاعد حول السيارات والمتاجر.وعلى بعد نحو 70 كيلومترا خارج بنغازي تعرض مقاتلو المعارضة لنيران الاسلحة الصغيرة. وتساقطت قذائف الهاون التي أطلقتها قوات القذافي المرابطة الى الجنوب على جانبي الطريق من حولهم. ورد مقاتلو المعارضة باطلاق النار.وقال فتحي بن سعود (52 عاما) وهو من مقاتلي المعارضة وكان يحمل قاذفة قنابل صاروخية ويتفحص الاسلحة المدمرة "القذافي كالدجاجة والتحالف ينتف ريشه كي لا يطير. والثوار سيذبحونه."واضاف "لا مزيد من التراجع سنتقدم من الان فصاعد... هذا ليس كله من فعل التحالف. لقد قمنا ببعضه كذلك. هم شجعونا. لقد كنا نقاتل حتى قبل أن يأتوا. هذا رفع روحنا المعنوية."من محمد عباس

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل