المحتوى الرئيسى

الانتفاضة العربية تصل الى سوريا والالاف يشاركون في مسيرة

03/20 20:16

دمشق (رويترز) - طالب الاف السوريين يوم الاحد بانهاء حالة الطواريء المستمرة في البلاد منذ 48 عاما في ثالث يوم من الاحتجاجات التي باتت تمثل أكبر تحد يواجه حكام سوريا منذ أن اجتاحت العالم العربي سلسلة انتفاضات هذا العام.وقال مقيمون ان قوات الامن السورية قتلت محتجا يدعى رائد الكراد وهو خامس مدني يلقى حتفه على أيدي الشرطة منذ اندلاع احتجاجات يوم الجمعة في مدينة درعا بجنوب سوريا تطالب بالحريات والافراج عن السجناء السياسيين.وقال شهود ان سحابة ضخمة من الدخان تصاعدت في منطقة بوسط المدينة توجد بها المباني الحكومية الرئيسية لكن أصوات اطلاق النار الكثيف الذي سمع في وقت سابق بمختلف أنحاء المدينة هدأت بعد الظهر. وتقع درعا قرب الحدود مع الاردن.وفي الوقت الذي وصل فيه وفد حكومي الى درعا للتعزية في القتلى الذين سقطوا هناك قال متظاهرون انهم يرفضون قانون الطواريء وانهم يتطلعون للحرية.كما اطلقت قوات الامن الغاز المسيل للدموع على المحتجين. وقال سكان ان ما لا يقل عن 40 شخصا نقلوا للعلاج في المسجد العمري الرئيسي بالمدينة القديمة بعد استنشاق الغاز.وقال أحد المقيمين ان المسجد أصبح الان مستشفى ميدانيا وان قوات الامن تعرف الان أنها لا تستطيع دخول المدينة القديمة دون اراقة المزيد من الدماء.وتحكم سوريا في ظل قانون الطواريء منذ تولي حزب البعث -الذي يقوده الان الرئيس بشار الاسد- السلطة في انقلاب عام 1963 وحظر كل المعارضة.وفتحت قوات الامن النار يوم الجمعة على مدنيين شاركوا في مظاهرة سلمية في درعا مطالبين بالحريات السياسية وانهاء الفساد والافراج عن 15 من التلاميذ الذين ساعد القاء القبض عليهم -لكتابتهم شعارات احتجاج على الاسوار- في اذكاء المظاهرات. وقتل أربعة أشخاص أثناء الاحتجاجات.وقال بيان رسمي ان "متسللين" يزعمون أنهم ضباط كبار يزورون مراكز الامن ويطلبون من قوات الامن اطلاق النار على أي تجمع مشبوه.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل