المحتوى الرئيسى

فتح ملفات فساد مبارك وعائلته ورجاله في ندوة ضحايا رموز النظام السابقكتب: محمد إبراهيم طعيمة :

03/20 12:47

استكمالاً لدور الشرفاء في فتح ملفات فساد الرئيس السابق محمد حسني مبارك وعائلته ورجاله أقامت نقابة الصحفيين مساء أمس ندوة بعنوان "ضحايا رموز النظام السابق" حضرها عدد كبير من مظاليم النظام السابق والذين حضروا إلى الندوة التي أدارها جمال فهمي عضو مجلس النقابة محملين بالعديد من المستندات الدالة على فساد النظام السابق ومطالبين بمحاكمتهم جميعاً ورد الأموال التي سرقوها من الدولة.وفي بداية الندوة كشف السفير إبراهيم يسرى صاحب دعوى منع بيع الغاز المصري إلى إسرائيل، أن مصر تتكبد خسائر فادحة نتيجة استمرارها في تصدير الغاز الطبيعي إلى تل أبيب، مشيراً إلى أن هذه الخسائر وصلت حاليا إلى ما يقدر بـ13 مليون دولار يومياً. وطالب يسرى المجلس العسكري بضرورة تطبيق الأحكام التي طالبت بوقف تصدير الغاز إلى إسرائيل بهدف استرداد حقوق المصريين، موضحا أن الأحكام الأخرى التي أقرت الاستمرار وضعت شروطا أهمها عدم التصدير إلا بعد استكفاء الحاجة المحلية، بالإضافة إلى إعادة صياغة الصفقة بما يتناسب مع سعر البترول العالمي.ومن جانبه ذكر النائب السابق بمجلس الشعب أنور عصمت السادات مؤسس حملة "لا لنكسة تصدير الغاز" أن التحقيقات خلال الفترة المقبلة ستكشف عن كافة المتورطين والمستفيدين من تصدير الغاز إلى إسرائيل، مؤكدا أن هناك عدداً من الأسماء سيتم اكتشاف تربحها من الصفقة مثل نجل الرئيس السابق ووزير البترول السابق سامح فهمي، ورجل الأعمال حسين سالم، ومحمد طويلة رئيس هيئة البترول.ومن جهته كشف الكاتب الصحفي ياسر تهامي رئيس تحرير جريدة الأنباء الدولية أنه تقدم إلى النائب العام ببلاغ رقم 4560 لسنة 2011 يطالب فيه بوقف حساب مبارك وزوجته على الحساب الخاص بمكتبة الإسكندرية على البنك الأهلي المصري والتحفظ على الأموال الموجودة فيه. وقال تهامي إن هناك خطاباً رسمياً من زكريا عزمي، رئيس ديوان رئاسة الجمهورية السابق مرسلا إلى فاروق العقدة محافظ البنك المركزي بتاريخ 20 فبراير 2011 برقم 1317، يتضمن حسابات حق التوقيع عليها لرئيس الجمهورية، وحسابات تبرعات مكتبة الإسكندرية في البنك الأهلي فرع مصر الجديدة، وأرقام حسابات في البنك الأهلي الفرع الرئيسي بالدولار الأمريكي، وحسابا بالجنيه المصري، وحسابات تبرعات لإقامة تمثالين لكل من الزعيم الراحل جمال عبد الناصر والزعيم الراحل أنور السادات في البنك الأهل الفرع الرئيسي، وحسابات حق التوقيع عليها لحرم رئيس الجمهورية السابق، وحسابات تبرعات أعمال خيرية بالبنك الأهلي.ومن جانبه أكد النائب السابق سعد عبود أنه سيعاود فتح ملف تربح عدد من قيادات وزارة الداخلية وعلى رأسهم الوزير السابق حبيب العادلي من موسم حج القرعة والذي تشرف عليه الوزارة والذي كان السبب في اضطهاده داخل مجلس الشعب بعد الاتفاق الذي تم بين الوزير السابق وبين رئيس المجلس أحمد فتحي سرور ومنع على أثره من حضور الجلسات حتى نهاية دورة 2008.ومن جهته أقترح النائب السابق والمرشح السابق لرئاسة الجمهورية أيمن نور أن يتم الإفراج عن الوزراء السابقين ورجال أعمال الحزب الوطني المتهمين في قضايا إهدار المال العام مقابل رد كافة الأموال التي "نهبوها" إلى الدولة للخروج من الأزمة الاقتصادية التي تعيشها مصر حالياً. وأضاف نور: "ماذا سنستفيد من حبس أحمد عز والمغربي وغيرهم.. إحنا عايزين الفلوس"، مشيراً إلى أن مصر بعد الأحداث الأخيرة ستعانى من عجز في الإيرادات يصل إلى 180 مليار جنيه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل