المحتوى الرئيسى

الشعب.. قال كلمته لأول مرة.. وسائل الإعلام تنقل ما يحدث باللجان.. لحظة بلحظة

03/20 11:52

خرج الشعب المصري بالملايين في صورة حضارية تؤكد إصرار الجماهير التي قالت كلمتها في الاستفتاء ب "نعم ولا" علي حماية مكتسبات الثورة. والعبور بمصر إلي مستقبل أكثر إشراقاً تنعم فيه بالديمقراطية والتعددية السياسية.شهدت اللجان الانتخابية مفارقات وأموراً لم تحدث من قبل مثل قيام وسائل الإعلام بنقل ما يحدث باللجان لحظة بلحظة.. وأيضاً متابعة منظمات المجتمع المدني للاستفتاء دون قيود.من أهم المفارقات أن بعض الشباب نسوا الرقم القومي وتم الموافقة علي قيامهم بالتصويت بجوازات السفر الحديثة المدون بها الرقم القومي.. وكذلك رجل عجوز حمل معه كتيب التعديلات الدستورية ليقرأه أثناء انتظاره بشبرا الخيمة.كانت أبرز مطالب الناخبين ضرورة التصويت علي مدي 3 أيام مثل الدول المتقدمة. مع زيادة عدد اللجان للتخفيف عن المواطنين.أكد المواطنون أنهم لأول مرة يصوتون بحرية. ويعلمون أن صوتهم سيؤثر. لذلك كان الإقبال كبيراً. في حين أكد شاب إخواني أنه ذكر أخيراً الانتماء للجماعة. دون خوف من الملاحقة!!مدرسة السعيدية التابعة لإدارة الجيزة التعليمية شهدت زحاماً كبيراً من جميع الفئات.. وشاركت المرأة بفاعلية في عملية التصويت.يؤكد المستشار أحمد وفائي مصطفي وكيل مجلس الدولة أن عملية التصويت بدأت مبكراً منذ الساعة الثامنة صباحاً وشهدت اللجان إقبالاً غير مسبوقاً وأن كل مدرسة بها عدة لجان فرعية وكل منها احتوت علي 4 صناديق اقتراع وكل لجنة يشرف عليها عدد من الموظفين ووكيل من النيابة الإدارية.أبرز الملاحظاتيقول المستشار أحمد محمود عبدالله: توجد في كل لجنة بمدرسة السعيدية 4 صناديق وتشهد هذه اللجان نسبة تصويت مرتفعة جداً من كل الفئات والأعمار.. كما تشهد أيضاً وجود علانية غير مسبوقة داخل مقار اللجان الانتخابية بمصر فاللمرة الأولي تتمكن كل الكاميرات التليفزيونية من تسجيل ما يدور داخل اللجان لحظة بلحظة لأنه لا يوجد سر يستحق أن تخفيه.أشار إلي وجود زيارات كثيرة من منظمات المجتمع المدني إلي المقار الانتخابية وكانت أبرز ملاحظاتهم هي عدم وجود الخاتم اللازم علي كل استمارات التصويت.. وعلي الفور تم تدارك هذا الخطأ وقمت بالاتصال بأقرب قسم شرطة لاحضار الخاتم.. كما قمنا بفتح صندوق الاقتراع أمام كل الحضور لختم الاستثمارات التي قام الناس بالتصويت عليها.أشار إلي أن بعض الشباب حضروا إلي التصويت بدون بطاقة الرقم القومي فتم الاستعانة بجوازات سفرهم الجديدة والمدرج بها الرقم القومي خاصة أن كل لجان الاستفتاء مفتوحة لأي مواطن يحضر للتصويت من أي مكان.يؤكد محمد محمد عبدالعال محاسب بالبنك العربي أنه بعد انتظار لمدة 3 ساعات للإدلاء بصوتي فوجئت بأنني أدليت بصوتي علي استمارة غير مختومة فما كان من المستشار المشرف علي اللجنة إلا أنه قام بفتح الصندوق لختم الاستمارات.اتفق معه في الرأي فوزي محمد طالب بكلية الهندسة بجامعة القاهرة والذي قال: لاحظت قبل أن أدلي بصوتي أن استمارتي كانت غير مختومة فرفضت التصويت وأحضر لي المستشار استمارة أخري عليها الخاتم.أما الشاب محمد زكريا- موظف بشركة موبينيل- فقد فجر مفاجأة غير متوقعة حينما خرج من اللجنة التي أدلي فيها بصوته دون أن يغمس أصبعه في الحبر الفسفوري لأنه لم يكن هناك تدقيق من قبل القائمين علي اللجنة من هذا الأمر.قالت سيدة مصرية رفضت ذكر اسمها: ذهبت في البداية للتصويت في منطقتي بكفر طهرمس لكنني فوجئت بوجود مشاحنات قوية بين المؤيدين والمعارضين للاستفتاء وصلت أحياناً إلي حد التشابك بالأيدي لدرجة أن الجيش والشرطة قاما بتعزيز قواتهما بهذه المنطقة للسيطرة علي الوضع.مناخ ديمقراطيتقول سامية المهدي- صيدلانية: ساد جو من الديمقراطية والنظام باللجان بالرغم من الزحام الشديد.. وكان لديها احساس أن هذا اليوم عيد لكنها تأمل في توافر عدد أكبر من صندايق الاقتراع داخل كل لجنة.أوضحت نيفين العدوي- اخصائية أطفال بمستشفي المنيرة- أنها صوتت ب "لا" لأن التعديلات لم تأخذ الوقت الكافي لمناقشتها.أما نهي وندي نبيل- توأم- فتؤكدان أنهما لأول مرة تشاركان في التصويت استجابة لنداء الوطن خاصة في هذه المرحلة التي تشهد تحولاً جذرياً بالبلاد.مشهد غير مسبوقأمام لجنة مدرسة الأوقاف الاعدادية التابعة لإدارة العجوزة التعليمية ومدرسة جمال عبدالناصر الثانوية التابعة لإدارة الدقي التعليمية كان المشهد غير مسبوق من جميع الطوائف وتم وضع لافتات إرشادية بمدخل كل لجنة وتسبب الزحام الشديد في إغلاق الشوارع المحيطة بالمدرسة ولم تتمكن السيارات من المرور بها.من أكثر الظواهر التي لفتت النظر في هذه اللجنة قيام رجل في الأربعين من عمره بتوزيع زجاجات المياه علي الناس التي احتشدت في طوابير التصويت فاقتربت منه عدسة "المساء" ليقول: اسمي رجب عبدالظاهر وأعمل حارساً للعقار المواجه للمدرسة وحينما شعرت بالزحام الخانق مع ارتفاع درجة حرارة الجو قررت أن أقوم بملء زجاجات المياه الفارغة من الكولدير الموجود بأسفل العمارة لأوزعها علي الناس.تقول سمير أحمد- موظفة- بالرغم من أنني انتظرت هنا لأكثر من 3 ساعات لأتمكن من الإدلاء بصوتي إلا أن التسهيلات التي يقدمها الأهالي لبعضهم البعض جعلتني لا أشعر بطول المدة لكنني كنت أتمني أن يتم تزويد المدرسة بعدد أكبر من اللجان كي تسير عملية التصويت بشكل أسرع.يقول أحمد عبدالهادي- موظف في حي العجوزة- مهمة الحي اليوم تتلخص في تنظيم حركة المرور في الشوارع المؤدية للمدرسة وعمل فاصل بين الباعة الجائلين والناس حتي يتمكنوا من الدخول بسهولة لمراكز التصويت ولقد لاقيت تجاوباً من الناس لم أكن أتوقعه.يشير محمد أحمد بدوي- مهندس- إلي انه حرص علي المشاركة ب "نعم" للتعديلات الدستورية ايماناً مني بأن عجلة الحياة في مصر لابد أن تعود.يشير علي الباجوري- طالب 18 سنة إلي أنه سعيد جداً وفخور بهذا اليوم العظيم ويعتبره عيداً لجميع المصريين.أكد أحمد عبد الله 30 سنة أن الباعة الجائلين التفوا حول معظم لجان الاستفتاء لبيع المأكولات والمشروبات للمواطنين لجلب الرزق.. وأن اليوم بالفعل عيد.اتفقت معه منة عاطف- 18 سنة مضيفة انها لأول مرة تدلي بصوتها وهي علي يقين ان صوتها سوف يصل في مكانه.نفس المعني تؤكد عليه فاطمة محمد - 65 سنة.. تشير إلي انها قالت "لا" للتعديلات الدستورية لأن هذا التعديل غير مجد واعتبرته ترقيعاً لا يفيد.يقول خالد خيري- صيدلي: ان وقت التصويت قصير جداً وكان لابد من استمرار عملية التصويت ثلاثة أيام أسوة بالدول المتقدمة وأن تزيد لجان الاقتراع في كل منطقة.أمام لجنة الاورمان الاعدادية التابعة لإدارة العجوزة ومدرسة ميت عقبة الابتدائية التابعة لإدارة العجوزة يقول علي عمر "مهندس": شاركت من قبل كثيراً في الاستفتاء لكن مشاركتي اليوم لها تأثير خاص علي نفسي لأنها المرة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل