المحتوى الرئيسى

تليجراف: مشكلة ليبيا "قتلت" اليمنيين

03/20 11:45

كشفت صحيفة بريطانية النقاب عن أن الهجوم الدولي على ليبيا، جاء على حساب اليمنيين المطالبين بالحرية، حيث استغل الرئيس علي عبدالله صالح الانشغال الدولي في بالمشكلة الليبية، وانقض على المتظاهرين قتلا وجرحًا ولم يستثن حتى الأطفال.وقالت صحيفة "الديلي تليجراف" في عددها الصادر اليوم الأحد إن :" علي عبدالله صالح استغل حاجة الأمريكيين إلى دعم دول الخليج، والدول العربية، لتدخلها ضد ليبيا، ليصعد من حملة العنف ضد المتظاهرين، إضافة إلى أن الولايات المتحدة ما زالت متحفظة بسبب وجود شخصيات مثل رجل الدين عبد المجيد الزنداني بين قادة المحتجين، واستخدم قناصة محترفين لاستهداف المحتجين المتظاهرين مطالبين بالإصلاح السياسي في البلاد".وعرضت الصحيفة عدداً من الصور، التي تبرز أن القناصة استهدفوا مناطق الرقبة والرأس، ولم يستثن رصاص القناصة أطفالا شاركوا في التظاهرات، وتضرب مثلاً بطفل حافي القدمين، يرتدي قميص فريق أرسنال لكرة القدم، أطلق النار عليه فوق عينيه، وهناك وصف لمشاهد تسجيلية عن شبان قتلوا برصاص القناصة وفي ظروف مختلفة.وتنقل الصحيفة عن دبلوماسيين أوروبيين تحذيرهم من حرب أهلية في اليمن إذا رحل الرئيس علي عبدالله صالح.وتشير الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة تعد الزنداني مطلوباً لارتباطاته مع زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، وأيضاً مع الداعية الأمريكي اليمني الأصل أنور العولقي، وعلى ذلك وكما تشير الصحيفة، فإنها لا تبدي تحفظات شديدة على أسلوب الرئيس اليمني في التعامل مع المطالبين بالإصلاح.لكن الصحيفة تقول إن الزنداني وإن كان مؤثراً في الساحة اليمنية فإنه لا توجد مؤشرات حقيقية بأن المتظاهرين يشاطرونه أفكاره وتوجهاته السياسية. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل