المحتوى الرئيسى

مسلحون يحتجزون طاقم سفينة ايطالية في طرابلس.. وقناصة تابعون للقذافي في مصراته

03/20 11:47

  أفادت وكالة الأنباء الإيطالية صباح الأحد، أن مسلحين يحتجزون في ميناء طرابلس طاقم سفينة قاطرة إيطالية وهم ثمانية إيطاليين وهنديان وأوكراني، ونقلت الوكالة الإيطالية عن «مصادر موثوقة» أن طاقم السفينة احتجزت مساء السبت أثناء إنزالها عمالاً ليبيين في طرابلس، عندها قام مسلحون، قدم أحدهم نفسه بوصفه قائد المرفأ، باحتجاز الطاقم ومنعوا السفينة من الابحار. وفي إطار المعارك المشتعلة بين قوات تابعة للرئيس الليبي «معمر القذافي» وقوات الثوار المترمكزة في شرق ليبيا، قال أحد سكان مصراتة الأحد، إن القوات الموالية للزعيم اللبيبي معمر القذافي، ما زالت تطوق مصراتة التي تسيطر عليها قوات المعارضة وإنها وضعت قناصة فوق أسطح المباني في وسط المدينة. وقال محمد في مكالمة هاتفية لرويترز «ما زال القناصة يتمركزون فوق ثلاثة مبان في الشارع الرئيسي بالبلدة.. إنهم مستعدون فيما يبدو لإطلاق النار على أي شيء متحرك.. لا أحد يجرؤ على المرور بهذا الشارع»، وتابع «مصراتة هادئة اليوم لكن كتائب القذافي ما زالت على مشارفها وتطوقها». بينما قال مراسل رويترز، إن مركبات تابعة للجيش تحترق على طريق استراتيجي في شرق ليبيا يؤدي إلى مدينة بنغازي الواقعة تحت سيطرة الثوار، الأحد، بعد ضربات جوية غربية شنت على المنطقة. وانتشرت عشرات المركبات على الطريق الذي استخدمته قوات الزعيم الليبي معمر القذافي للتقدم صوب بنغازي من بلدة اجدابيا، وبعض العربات كانت محترقة لدرجة يصعب معها التعرف عليها، وبعضها بدا أنها شاحنات محطمة تحمل العديد من منصات إطلاق الصواريخ. وتابع مراسل رويترز، «قصفت دبابة لدرجة أن برجها سقط، وما زالت ناقلة دبابات ودبابة وحاملة جنود مدرعة مشتعلة»، وقال أحد أفراد المعارضة المسلحة وهو يستطلع المشهد «هذا من عمل فرنسا... اليوم جئنا ورأينا الطريق مفتوحاً». كانت قوات أمريكية وبريطانية وفرنسية، قصفت مواقع تابعة للقوات الموالية للقذافي بصواريخ توماهوك وصلت بحسب بعض التصريحات، إلى 110 صواريخ.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل