المحتوى الرئيسى

القبض على شقيق «الظواهري» بعد أيام من الإفراج عنه

03/20 15:04

  ألقت أجهزة الأمن القبض على الشيخ محمد ربيع الظواهري شقيق الدكتور أيمن الظواهري بعد ثلاثة أيام من الإفراج من سجن العقرب. وقدم نزار غراب المحامي، بلاغًا إلى لنائب العام ضد منصور العيسوي، وزير الداخلية حمل رقم 4787 متهمًا إياه بـ«اعتقال الظواهري واقتياده لجهة غير معلومة ودن إبداء أية أسباب أو تقديم أي تصريح من جهة قضائية». وقال غراب للـ«المصري اليوم» إن جهاز أمن الدولة «مازال يعمل حتى هذه اللحظة في أماكن سرية رغم إخلاء مقراته بدليل اعتقال الظواهري واقتياده لجهة غير معلومة». وكان العيسوي قرر الأسبوع الماضي إلغاء جهاز مباحث أمن الدولة وإغلاق جميع مقاره في كافة أنحاء الجمهورية، وإنشاء جهاز جديد يعمل على مكافحة الإرهاب دون التدخل في الحياة الشخصية للمواطنين باسم «الأمن الوطني». وذكر غراب أن القبض على الظواهري يحمل في طياته جريمتين أولهما الطريقة القمعية التي تم القبض فيها على مفرج عنه بحكم محكمة وبدون سبب، والثانية اقتياده إلى مكان غير معلوم، مما يصعب معه التواصل من قبل أسرته ومحاميه. وقال عبد الرحمن نجل الظواهري «فوجئنا بأجهزة الأمن تلقي القبض على والدي في تمام الساعة الحادية عشر مساء السبت. بعضهم كان يرتدي ملابس مدنية وآخرين كانوا يرتدون ملابس شرطية رافعين للأسلحة في وجوهنا بعدما قاموا بتأمين الشارع من خلال سيارات الشرطة وأفراد الأمن المنتشرين بكثافة». وأضاف أنهم رفضوا إطلاعنا على بطاقات الهوية الخاصة بهم والتي تثبت أنهم أفراد شرطة واكتفوا بقولهم «بعد كل هذه الأسلحة المسلطة في وجوهكم وبتسألونا إحنا شرطة ولا لأ». وأنهى كلامه بأن القوة التي أخذته قامت بعملية تمويه من خلال سير السيارات في أكثر من طريق حتى لا يعلم عن مكان احتجازه. وكانت «المصري اليوم» انفردت بنشر حوار مطول مع الشيخ الظواهري عبر فيه عن أفكاره، قال فيه إنه تعرض للتعذيب الوحشي على يد الأجهزة الأمنية بعدما رفض القبول بمبادرة وقف العنف التي أطلقها الدكتور سيد إمام ومن قبله مبادرة الجماعة الإسلامية. ولم يستبعد نجل الظواهري، أن يكون حوار والده مع «المصري اليوم» والتي عرض فيه لأفكاره يكون سببا في الحملة الأمنية التي طالته.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل