المحتوى الرئيسى
alaan TV

الفضائيات والاستفتاء:البسطويسي يفزع للاعتداءعلى البرادعي والوطني يظهرعلى المحور

03/20 08:18

طغت عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية على اهتمام جميع برامج التوك شو المسائية، وقد تفاوت اهتمام برامج التوك شو المختلفة بين التغطية والتحليل بعد انتهاء موعد التصويت فى السابعة مساء وبين المتابعة لعملية الاستفتاء واستعراض السلبيات التى شابتها، وقد فضلت بعض هذه البرامج مثل الحياة اليوم وبلدنا بالمصرى أن تكون التغطية مبكرة لتقدم خدمة اخبارية فيها متابعة مباشرة لفعاليات التصويت فى المحافظات المختلفة، وقد لفت نظر أغلب تغطيات التوك شو الطوابير الطويلة للمواطنين والاقبال الغير على التصويت، كما أجمع كل المتحدثين من كل التيارات على ادانة الاعتداء الذى تم على الدكتور البرادعى، وحرص الاخوان المسلمين على نفى تورط أى من الاخوان خلف هذا الاعتداء.برنامج 90 دقيقة قدم حلقة عن مستقبل مصر بعد التعديلات الدستورية، وكان المدهش استضافته لعضو بالحزب الوطنى على اعتباره أحد التيارات السياسية المؤهلة للحديث عن مستقبل مصر، ومن حضر الحلقة هم أبو العز الحريرى نائب حزب التجمع وصبحى صالح عن الاخوان ودكتور على السلمى عن حزب الوفد ومحمد شتا عن الحزب الوطنى، وفى البداية قال أبو العز الحريرى نائب حزب التجمع : فى حالة رفض التعديلات الدستورية نعطى الفرصة للمواطن حتى يفهم الأوضاع جيدا ويسمح للاحزاب بتواجد فى الشارع المصري، وقال محمد شتا عضو الحزب الوطنى : الحزب كان مخطوفاً من قبل بعض رموزه ولابد من العمل على تغير موقف المواطنين من الحزب ككل، والكثير من أعضاء الحزب رفضوا قرارات القيادة وعلى رأسها إلغاء الأشراف القضائي على الأنتخابات، واضاف أن لكل بديل أيجابيات وسلبيات ولكن الحزب الوطنى قرر قبول التعديلات الدستورية واتفاقنا مع الأخوان ليس لتحقيق مصالح الحزب ولكن لأنها مصلحة المواطن، وقد رفض دكتور على السلمى مجرد وجود محمد شتا كممثل للحزب الوطنى بصحبته بالبرنامج لتحسين صورة الحزب وليناقش مستقبل مصر بعد أن خرب حزبه الحياة السياسية وبعد وجود ثورة سقط بها شهداء قامت لاسقاط هذا الحزب، وأضاف منفعلاً لابد من حل الحزب الوطنى ومحاكمة كافة المسؤلين فيه لانهم السبب فيما وصلت اليه أوضاع البلد قبل الثورة، وعاتب السلمى معدى البرنامج عدم اخباره بوجود ممثل للحزب الوطنى مع الضيفين صبحى صالح وابو العز الحريرى، وقد اعرب محمد شتا عن اعتراضه على هجوم على السلمى عليه وعلى الحزب، وقال له لا أسمح لك بالحديث لى بهذه الطريقة، وأعلن عدم قبوله لما قاله السلمى وقام منسحباً من البرنامج على الهواء رغم محاولة مذيعة البرنامج ريهام السهلى استبقاءه.المستشار هشام البسطاويسي قال فى اون تى فى مع الاعلامى يسرى فودة: على الرغم من المظهر الحضاري الذي ظهرت به عملية الإستفتاء إلا أن هناك بعض المشاهد التي أفزعتني مثل الاعتداء على الدكتور البرادعي، كما أشار الى أن ربط البعض اختيار نعم أم لا بالدين كان أمراً معيباً، وقال د. عصام العريان عضو مكتب الارشاد للإخوان المسلمين فى اتصال هاتفى بالبرنامج: اليوم ملك لكل المصريين الذين ذهبوا للتصويت ولابد أن نحترم النتيجة سواء كانت نعم أو لا، ونأسف للحادث الذي تعرض له دكتور البرادعي ويجب معاقبة الفاعلين ولا يجب أتهام الإخوان المسلمين بالباطل فشباب الإخوان هم من دافعوا عن البرادعي. وبعيداً عن الاستفتاء طالب المستشار البسطاويسى بضرورة وجود نظام عربي متكامل ليتدخل ويوقف ما يحدث في ليبيا، والتمس العذر لمصر فى عدم القدرة على التدخل بسبب الظروف الحالية بمصر.خيرى رمضان فى برنامج مصر النهاردة قال: لأول مرة أذهب للانتخاب وكنت امارس الكذب وأدعو الناس فى السابق لأهمية الانتخاب والذهاب الى صناديق الاقتراع لكننى لم أكن أذهب، وأشار الى خلو اصبعه من اللون الأحمر الفوسفورى لانه نسى وضع اصبعه فى الحبر واشار الى أن بعض الفوضى فى اللجنة جعل من بها لا يلتفت الى ذلك، واشار الى عدم التزام مرشد الاخوان ومحافظ القاهرة بالوقوف فى الطابور المخصص للاستفتاء وتصدى المواطنين لهما.فى العاشرة مساء حرصت منى الشاذلى فى مقدمة الحلقة على توزيع الشكر الشديد للقضاء والشرطة والجيش على تأمين العملية الانتخابية رغم أن هذا دورهم الطبيعى، واستضاف البرنامج الفنان عزت العلايلى الذى قال: ارواح شهداء 25 يناير هى التى اوصلتنا لهذا اليوم العظيم، واستنكر الاعلامى حسين عبد الغنى بشدة حالة الارهاب الفكرى الذى مارسه بعض من يؤيدون اختيار "نعم" خارج اللجان بالمساجد وحتى داخل اللجان، وقال انه شاهد فى أحد اللجان موظف جالس على احد الصناديق قال لسيدة اختارت لا: "انتى نجستى الصندوق" وأضاف أن القاضى لم يعلق على الأمر، وقال ايمن الصياد رئيس تحرير جريدة وجهات نظر : لو قلنا اننا نخاف من سيطرة الاخوان على البرلمان فى حال كانت النتيجة نعم ..فلابد ان نخاف من سيطرتهم على الجمعية التاسيسية التى ستضع الدستور فى حالة كانت النتيجة لا.وعلى الحياة اليوم قال مايكل منير: مادام الدستور القديم قد سقط فمن الأفضل أن تكون النتيجة " لا " للتعديلات.فى بلدنا بالمصرى طالب ضياء رشوان بضرورة وجود قانون تنظيم العملية الانتخابية حتى لا تحدث فوضى، ولا تتكرر اعتداءات كما حدث مع البرادعى.الجزيرة مباشر مصر اهتمت طوال اليوم بالاستفتاء واستقبلت عدد من الاتصالات الهاتفية منها اتصال السيناريست محمد الغيطي الذى قال عبر الهاتف: قام بعض السلفيين في المنطقة التي أعيش بها بتوزيع أكياس تموينية للمصلين أمام المسجد لكي يصوتوا بنعم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل