المحتوى الرئيسى

نائب رئيس جامعة النهضة يجتمع بالطلاب لبحث مطالبهم

03/20 00:18

أصدرت جامعة النهضة ببنى سويف، بياناً أكدت فيه أن ثورة 25 يناير والتى صنعها شباب مصر الأخيار من أجل محاربة الفساد الذى استشرى وساد وحرم أبناء الوطن من حقوقهم المشروعة ومنعهم من الأخذ بأساليب الحياة الكريمة. وأضاف البيان الذى جاء ردا على ما نشرته بعض الصحف والمواقع الإلكترونية، حول تظاهر الطلاب بالجامعة، أن طوائف الشعب المختلفة سعدت ونحن منهم بنجاح هذه الثورة السلمية الهادفة العاقلة، متوقعين أن تأتى بالخير لمصرنا الحبيبة ولكن ما يدور بعد ذلك من تحركات وتظاهرات لسبب أو لآخر وللحصول على مكاسب وهمية لن تؤدى إلى خير بل سيصل بنا إلى نتائج عكسية إذا لم يدرك المطالب بما يطالب وممن يطالب. وأشار البيان إلى أن جامعة النهضة هى مؤسسة ذات ملكية خاصة تهدف أساسا إلى تقديم خدمة تعليمية متميزة تلتقى فيها مصالح الطلاب مع أصحاب الجامعة ومسئوليها فى إطار قوانين ونظم تصنعها الدولة ويجب أن تحترم وأضاف البيان: شهدت الجامعة فى الأيام الماضية تظاهرات غير مسبوقة تعرض مطالب عدة وترتب على أسلوب التظاهر انقطاع خطوط التواصل بين إدارة الجامعة والطلاب وصاحبه خلل فى العملية التعليمية وعدم انضباط مع ترويع بين القائمين عليها مع توقع عواقب وخيمة لهذا الأسلوب، الأمر الذى أدى بإدارة الجامعة وبعد مراجعة الجهات المسئولة والاطلاع على اللوائح المنظمة للجامعات ومن خلال مسؤوليتها للحفاظ على الجامعة وأبنائها الطلاب المتظاهرين وغير المتظاهرين إلى اتخاذ قرار بتعطيل الدراسة لحين زوال أسباب القرار. ونظرا لصعوبة التحاور مع التظاهرات وتعدد المطالب المعقولة وغير المعقولة وارتفاع نبرة الأصوات واختفاء الأصوات الهادئة عقدت إدارة الجامعة عدة جلسات للتشاور فى الخطوات المناسبة لتجاوز هذه الأزمة وقررت ما يلى: التأكيد على قرار تأجيل الدراسة على أن تبدأ فور استقرار الأوضاع حرصا على أبنائنا الطلاب الجادين. سوف يتم عقد لقاء يوم الأحد 20 مارس بالجامعة بين نائب رئيس الجامعة ومجموعة محدودة تمثل جميع طوائف الطلاب للتحاور بهدوء والتفاهم للوصول إلى الحل الأمثل. سيتم إصدار بيان شامل بشأن جميع مطالب أبنائنا الطلاب وتحديد وجهة نظر الجامعة ورأيها وشرح لتداعيات ما يتفق عليه من قرارات حتى لا تتأثر العملية التعليمية أو يضار اسم الجامعة الذى ينعكس بالتأكيد غلى أبنائها سلبا أو إيجابا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل