المحتوى الرئيسى

جماعات المعارضة الرئيسية في البحرين تخفف من شروطها للحوار

03/20 21:46

المنامة (رويترز) - خففت جماعات المعارضة الرئيسية في البحرين من شروطها لاجراء محادثات تستهدف انهاء أزمة تدخلت فيها قوات من دول عربية خليجية مجاورة مع تصاعد حدة التوتر في المنطقة بعد ان طردت البحرين دبلوماسيا ايرانيا.وطالبت المعارضة بقيادة جمعية الوفاق الوطني الاسلامية أكبر تكتل شيعي معارض في البحرين في بيان يوم السبت بالافراج عن كل المحتجزين ووقف الحملة الامنية وطلبت من قوات الخليج مغادرة البلاد حتى يتسنى الدخول في محادثات.وقال مطر ابراهيم مطر الذي كان عضوا بالبرلمان عن جمعية الوفاق حتى انسحاب الكتلة من البرلمان قبل بضعة اسابيع ان الجمعية لن تتراجع تحت اي تهديد ولن تشارك في المحادثات تحت أسنة الرماح.لكن جماعات المعارضة الرئيسية تراجعت على ما يبدو عن شروط أكثر تشددا حددتها الاسبوع الماضي لاجراء المحادثات من بينها تشكيل حكومة جديدة لا يهيمن عليها أفراد الاسرة الملكية الحاكمة وتشكيل مجلس منتخب لاعادة صياغة دستور البحرين.وطالبت المعارضة في البيان "بتهيئة الاجواء الصحية والسليمة للبدء في الحوار السياسي بين المعارضة والحكم على أسس يمكنها من وضع بلادنا على سكة الدول التي تسير على خطى الديمقراطية الحقيقية وابعادها عن الانزلاق نحو الهاوية."ومن شأن الشروط الجديدة - التي تشمل أيضا انهاء الخطاب الطائفي وسحب القوات التي كانت تطوق مستشفى كبيرا في الايام القليلة الماضية - اعادة العملية السياسية الى الوضع الذي كانت عليه قبل بدء الانتفاضة قبل شهر.وتدخلت قوات الشرطة والجيش البحرينية يوم الاربعاء لانهاء أسابيع من الاحتجاجات التي نظمها متظاهرون أغلبهم شيعة دفعت الملك حمد بن عيسي ال خليفة الى اعلان الاحكام العرفية واستدعاء قوات من دول مجاورة.وأثارت الصرامة التي تعاملت بها القوات البحرينية التي انتشرت في أنحاء البحرين وفرضت حظرا للتجول وحظرا على كل التجمعات والمسيرات العامة صدمة السكان الشيعة الذين يمثلون الاغلبية في البلاد كما أثارت غضب ايران.وقدمت ايران شكوى لدى الامم المتحدة وطلبت من دول مجاورة أخرى الانضمام اليها في حث المملكة العربية السعودية على سحب قواتها.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل