المحتوى الرئيسى

حنان عبد الفتاح بدر تكتب:الاستفتاء والاعتداء على البرادعى.. بين الأمل واليأس؟

03/20 08:17

بدأت يوم الاستفتاء بحالة من السعادة والرضا وأنا أشاهد طوابير المشاركة السياسة الراقية والتى يشارك بها شعب مصر على ممارسة الديموقراطية بحرية، حق حرمنا منه النظام السابق  لعقود بإصراره على البطاقة الانتخابية التى تستبعد الكثيرين من حق سياسى ، وما كان ينغص على شخصياً هى استبعادى واستبعاد الملايين غيرى من المصريين المغتربين الذى تصادف وجودهم خارج الوطن فى هذا اليوم،.أما على مستوى الأداء الاستفتائى فكنت رغم بعض التجاوزات والمعلومات الخاطئة أدندن "إيه فى أمل" لفيروز طول اليوم وكنت سعيدة جداً بالروح الوطنية السائدة والحرص والتحضر لدى الغالبية العظمى من الشعب المصرى، وسعدت بتصدى المواطنين لبعض التجاوزات من دعاية داخل الدوائر ومحاولات التأثير على الناخبين، وسعدت بإحالة موظف للتحقيق لأنه حاول التزوير وسعدت بإحالة مواطنة للمحكمة العسكرية لأنها أعادت التصويت مرتين، نعم توجد تجاوزات لكن الوضع غير متحجر بل يمكن فى اللحظة الراهنة تغييره للأفضل من خلال توعية الشعب الحقوقية والديموقراطية وتدريبه على الممارسة التنفيذية لعملية التصويت. نعم كنت مفعمة بأمل كبير ولانهائى حتى جاءت أنباء العصر: وأقصد بذلك تحديداً الاعتداء غير المفهوم الذى تعرض له البرادعى لمنعه من الإدلاء بصوته وملاحقته بالحجارة والتدمير الذى تعرضت له سيارته، كان من الممكن أن يسفر عن حدث أكبر لا قدر الله، قد أتسامح مع كل تشوهات إرث النظام السابق من عدم وعى وتخبط ومحاولات للتضليل والتأثير والتلاسن بالدين والتخوين .....إلا العنف!!!فلنتأمل عدة ملاحظات سريعة على الاعتداء الذى يحمل دلالات شديدة الخطورة (برغم أن التعليق على التعامل مع البرادعى ما بعد التنحى يحتاج لملف وحده)، بداية إنى مدركة تماماً أن الغالبية العظمى من الشعب ضد العنف وضد إقصاء الآخر...لكن ملاحظتى الأولى تتمثل فى اندهاشى من قبول ولو القلة لهذا الاعتداء بل وتفهم وتبرير دوافعه، نتيجة حشد فئة معينة لمشاعر سلبية ضد البرادعى نتيجة معلومات مغلوطة وأكاذيب وشائعات وفى نفس الوقت حرمانه من أى فرصة للظهور العلنى عبر قنوات واسعة الانتشار، فقد تقبلت بعض ردود الأفعال هذا السلوك العنيف غير الأخلاقى بحجة أنها ليست من أنصاره بل حملت بعض الآراء –حتى لو متعاطفة معه- نبرة لوم للبرادعى ذاته عن سبب ذهابه لهذه اللجنة باعتبارها ليست دائرة مسكنه وغير آمنة كأن هذا مبرر كاف لتعرضه للعنف.الملاحظة الثانية أن ماسبيرو لا زال يبث معلومات مضللة أو على الأقل متحيزة ومبتورة وغير ممثلة لكافة التيارات كما تقتضى الحرية المفترضة والعدالة وأخلاقيات المهنة وفى نفس الوقت مروجاً أسطورة الحرية فى العهد الجديد (انظر التناول الخبرى والتعليقات المسموح بها على صفحة أخبار مصر والنيل أو أداء البرنامج الحوارى الأشهر مصر النهارده بعد خروج المذيع اللامع محمود سعد الذى كان يبث بعض التوازن فى إطار المتاح).حتى الآن لم يمنح البرادعى فرصة الظهور على تلفزيون الشعب برغم تنحى الرئيس السابق، فهل يعقل تزامن التهليل الإعلامى لعبود الزمر، أحد المتورطين فى قتل رئيس مصر الأسبق، مع استقبال دكتور البرادعى الحائز على جائزة نوبل بالطوب وهو يمارس حقه السياسى كمواطن مصرى؟ هل هذه لعنة الحائزين على نوبل فى مصر: قتل السادات، تعرض نجيب محفوظ لمحاولة اغتيال، واليوم يتعرض البرادعى لهجوم بالطوب أثناء إدلائه بصوته فى الاستفتاء؟ لماذا يصر بعض المصريين على تشويه رموزهم الدولية ولا يدركون قيمتها؟ أما الملاحظة الثالثة فتتعلق بدور المجلس العسكرى فى ملاحقة البلطجية المسئولين عن الاعتداء وصورهم موثقة على مقاطع الفيديو هؤلاء البلطجية الذين لا ينتمون إلى تيار إسلامى كما تسعى محاولات الوقيعة بين الليبراليين والإسلاميين، يجب ألا تمر واقعة البرادعى بلا مساءلة وعقاب، فلنعتبرها لجنة تضاف إلى لجان تقصى الحقائق المنعقدة، ومن هنا أخشى - وأنا من مؤيديه- أن يكون دكتور البرادعى أكثر رقياً واحتراماً وأقل شراسة عما يتواجد على الساحة المصرية من إفرازات غير صحية وغير عادلة فى السلوكيات السياسية.لا شك أن الأقدار فى مصر رحيمة للغاية بنا مقارنة بالحرب المدمرة فى ليبيا أو الكارثة المزلزلة فى اليابان، وذلك أياً كانت نتيجة الاستفتاء الذى سنحترمه جميعاً كمعبر عن الإرادة الشعبية سواء قبولاً أو رفضاً للتعديلات الدستورية، طالما خلا الاستفتاء من تزوير ممنهج واسع النطاق كسابق عهده ولكنه لم يخل من تجاوزات طفيفة لا سبيل من تخطيها إلا التعلم بالممارسة عن طريق منطق التجربة والخطأ وتدارك الأخطاء فى المرات التالية، وذلك انطلاقاً من رؤيتى أن الديموقراطية ليست "الكوشة" أو النهاية السعيدة للشعوب بل هى البداية لطريق ممتد تمهده الشعوب بسيرها فوقه مع تحملها الآلام والشوك مثل سعادتها بنجاحات الحرية وإنجازاتها.لا أريد أن أفسد بهجتنا بالعرس الديموقراطى يوم الاستفتاء ولكنى كذلك لست من أنصار الترويج لفكرة "مصر الجديدة" بانبهار شديد حتى لا أبالغ فى التوقعات ولا أعظم من الإحباطات الجمعية لاحقاً، لا زالت صورة البيئة السياسية المصرية غير واضحة تماماً فهى ليست بيضاء وليست قاتمة بل رمادية، والحراك الحالى سريع الوتيرة فالقوى والحركات السياسية تعيد ترتيب ذاتها وتكتلاتها فى إيقاع شديد السرعة مع بقاء الكثير من الهياكل والآليات القديمة على سابق عهدها مثل عدم توازن السلطة أو بعض الظلم أو القمع أو الاستبعاد، ولذا ترتبط الرؤية الموضوعية للوضع الحالى مثل تشبيه "الكوب نصف الممتلئ ونصف الفارغ" باعتباره حالة غير مستقرة وغير مريحة من التأرجح بين اليأس والأمل، ليعبر قلقنا فى الصدور عن متعة الحرية الوليدة والخوف من مسئوليتها وتبعاتها فى الوقت ذاته.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل