المحتوى الرئيسى

صحوة شعب

03/20 01:07

في أول إختبار لصحوة الشعب المصري بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير‏2011‏ كان إستفتاء الأمس علي التعديلات الدستورية كاشفا لأمر واحد‏..‏ الناس تغيرت‏..‏ أصوات حقيقية في الصناديق‏..‏ لا نخشي تزويرها‏,‏ ونثق في أنها قادرة علي قيادتنا إلي إرادة نزيهة يجب أن نذعن جميعا لها‏..‏ من قالوا نعم ومن قالوا لا‏..‏ أدليت بصوتي في لجنة مدرسة عثمان بن عفان‏,‏ الظاهر من بوابة المدرسة الرحمة وداخلها كان العذاب متمثلا في طوابير طويلة لا نهاية لها‏..‏ طابور السيدات بالرغم من إزدحامه إلا أنه كان أكثر سرعة من طوابير الرجال‏..‏ مصر جميلة جدا‏..‏ عامل ببدلة عمله الزرقاء وسط موظفين وعمال ومهنيين وإخوان ووطني‏..‏ وقف العامل معترضا علي صعود أحد الأشخاص بالمخالفة لدوره بحجة كبر سنه‏..‏ وقال محتجا كلنا زي بعض ومفيش حد أحسن من حد كان سر سخطه أن الرجل يبدو بصحة جيدة ولكنه لا يطيق الوقوف خلف مئات حتي يحين دوره‏.‏ طابور السيدات كان به عدد من المنتقبات‏..‏ طالبوهن بضرورة كشف وجوههن أمام اللجنة‏..‏ لم ينصرفن ووافقن علي ذلك حتي لا يحرمن من الإدلاء بصوتهن‏..‏ فتيات في عمر الزهور بعضهن لا يحمل بطاقة الرقم القومي ورغم ذلك حاولن الإدلاء بصوتهن لعل وعسي أن يقبل القاضي بما لديهن من وثائق‏.‏ الشرطة متواجدة متمثلة في ضباط شباب يبتسمون للمواطنين ويحاولون تنظيمهم بكل ود واحترام‏,‏ قاض شاب رئيس للجنة تعامل بكل احترام مع الجميع إلا أن إحدي السيدات لم يعجبها طلبه بضرورة بسط كفيها أمامه حتي يتأكد من أنها لم تدلي بصوتها في لجنة أخري‏,‏ وهو إجراء روتيني يطلبه من الجميع ويستجيب الكل له بلا غضاضة‏,‏ ثورة حادة من المواطنة وشبه تعدي علي القاضي قابلها الجميع بهدوء حتي صعد رجال الشرطة لتبين ما يحدث‏..‏ إنصرفت وأنا أشعر بالمرارة فقد أفسدت هذه المواطنة فرحتنا بالتجربة‏,‏ ولكن التعامل الراقي مع الموضوع من القاضي وأعضاء اللجنة والشرطة أكد لي أن هناك نضج وإلتزام من هذه المؤسسات بضرورة التعامل الهادئ مع المواطنين لإنجاح التجربة‏.‏ لوحة جدارية بالمدرسة يبدو أنها معلقة منذ سنوات طوال يبدو فيها مجموعة من الأطفال تصرخ خلف قضبان أحد الشبابيك وحمامة تطير بعد أن حطمت سلسلة القيود‏..‏ شعرت أن الأطفال الذين صمموا هذه اللوحة من أبناء المدرسة كانوا يتوقعون الثورة التي حدثت‏..‏ والسؤال الذي يسأله الأن أي مستثمر‏..‏ أين الإقتصاد من هذا كله؟‏..‏ مازلنا في حالة فوضي بسبب الخارجين عن القانون وأعمال البلطجة‏,‏ وبسبب الإعتصامات والوقفات الإحتجاجية‏,‏ والسبب الأخطر أن هناك شبه توقف في عملية الإنتاج فجميع المصانع تعمل بأقل من طاقتها‏,‏ والمحال التجارية مفتوحة لا يقربها أحد حتي علي سبيل الفرجة‏,‏ والمطاعم والمسارح والفنادق تبحث عن زبائن تبخروا فجأة‏.‏ المستوردون والمصدرون والمنتجون والمستثمرون في حالة ترقب لما ستسفر عنه الأمور‏,‏ الكل خائف فكما نعرف جميعا رأس المال جبان‏..‏ عودة الحياة إلي طبيعتها مطلب الجميع‏..‏ ولكن نحتاج إلي أساس قوي يحمينا‏,‏ ونظام دائم قائم علي الديمقراطية والتعددية‏,‏ لن نتحمل أن يحدث تغيير شامل كل عدة عقود‏,‏ نرغب في تأسيس دعائم دولة يحكمها القانون ويحاكمها القانون‏..‏ نأمل في طي صفحة الماضي بأقل الخسائر حتي ننطلق لمستقبل أمن بإذن الله‏.‏ علي الصعيد الإقتصادي ننتظر عودة البورصة ونأمل أن يحافظ كل مواطن علي أسهمه وأن يبادر المصريون بشراء الأسهم المصرية وبهذه الطريقة نحمي السوق من أي هزة ونحافظ علي ثرواتنا حتي لا نكون كمن يخربون بيوتهم بأيديهم‏.‏الخوف من المجهول غريزة طبيعية إلا أنها لا يجب أن تمنع رجال الأعمال الشرفاء من الخوف علي مصر‏,‏ فبهم يمكن إستعادة دوران عجلة الإنتاج‏,‏ ومن خلالهم يمكننا الحفاظ علي فرص عمل الملايين من أبناء هذا الشعب‏.‏ نحتاج إلي حملة إنقاذ وطني للسياحة‏,‏ ونحتاج إلي شباب مصر في الجامعات والمدارس لتعويض السياحة الوافدة لمصر بالسياحة الداخلية من مصر‏..‏ نحتاج إلي مشروعات قومية تعبر بنا حالة الجمود الفكري وتكون قادرة علي استيعاب شباب مصر‏,‏ شركات للنظافة‏,‏ شركات للأمن‏,‏ شركات لإستصلاح الأرضي بهدف الزراعة‏,‏ شركات للتسويق‏,‏ شركات للنقل الجماعي‏,‏ وشركات للتوزيع‏.‏ كل هذه المؤسسات يجب أن تنبع من الشباب وأن نمنحهم الثقة والفرصة‏.‏ أتمني من كل رجل أعمال تدشين مجموعة من المشروعات الصغيرة تتخصص في الصناعات المغذية لمصنعه تستوعب ألاف من الشباب بعد تدريبهم وبحيث يتملكون هذه المشروعات وينتجون ما تحتاجه الصناعات المختلفة من مواد خام أو مصنعة أو قطع غيار‏.‏الأفكار كثيرة تحتاج فقط إلي النية الصادقة من الحكومة ومن رجال الصناعة الشرفاء ومن الشباب الذي يبحث عن دور ومستقبل‏..‏ واقول للشباب‏..‏ إبدأوا الأن لتغيروا واقعكم بأيديكم فلن يساعدكم أحد علي الحلم والنجاح إذا لم تساعدوا أنفسكم‏.‏ المزيد من أعمدة نجلاء ذكري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل