المحتوى الرئيسى

إفتتاح موسم القرارات الأممية بقلم:إبن الجنوب

03/19 23:31

إفتتح موسم القرارات الأممية . كتب إبن الجنوب, يصعب علي الرد على القراء الكرام, الذين أتحفونا بباقة ,مما تفتقت عنه عبقريتهم, و كانهم في حملة إنتخابية, هيجانهم و نرفزتهم , تدل على مدى الحرمان الذي فتك بهم , من أخذ الكلمة الحرة على مدى السنين في كل الصحف التى طرقوا بابها , فوجدوا دنيا الوطن ليفرجوا بهاعن كربهم , و هذا هو الذي نهدف إليه ,حتى أن البعض شبه نفسه بخطيب هايد برك ,كاتبا ...لن نسمح لك...يعني هو يأتي إلى بيت العروبة, ضيفا على العالم, ثم يكتب إنه لا يسمح لنا ,و الثورة أسقطت هكذا لغة, و كما جاء في شعارنا الذي حملناه منذ 1968 Il est interdit d’interdire. ممنوع المنع . السناجق و حسامكو, مدعوان إلى القراءة الجيدة ,لأن إنتقادا باطلا يصغركم في عيون القراء ,أنا نددت بالهجمة الوحشية ضد العراق من طرف المجرم بوش و حلفائه بالمنطقة, رغم أنه لا يوجد إلا دليلا واحدا على إسقاطه, بتهمة الإنتماء إلى العروبة, و دفاعه عن قبائل الحكام العرب في مواجهة حملة التخويف ضد ما يسمى المد الإيراني, كما إستعملوا أكذوبة الإرهاب ,و مقاومة بن لادن, لدعم الديكتاتوريات و تسليحها لقتلنا أو لغدرنا ; كما هو حال البحرين الدامي اليوم ; و أنتم تتفرجون , و هذا تشجيعا على قمعكم ,و كأنكم تستدعونهم لمزيد من إذلالكم أيها المعلقون . تتلذون الجلد ,نحمد الله إنكم أقلية , أما من إستشهد بالقرضاوي هذا حقه, أن يستشهد بمن يشاء ,و لا يلزمنا ,نحن نحمل رايا حرا,مستقلا, و من يريد أن يبقى تابعا ذليلا هذا حقه أيضا , رغم أن بعض العراقيين, تصدروا الواجهة مع مادلين أولبرايت ,و الأرشيف موجود,غير مؤهلين, إلا بدروس في المهانة و دعوة المحتل لإذلالهم . نحن ننطلق من مبادئ و القضية قضية مبدأ.أو لا تكون.غزوا همجيا للبحرين أي كان مصدره علينا إدانته و طلب المحتل بالجلاء فورا .أين هم سقراء و مندبوا البحرين للقيام بنفس الثورة التي قام بها رفاقهم الليبيون هناك تظهر علامات الرجولة و ليس في حفلات الكوكتيل. و مكافحة الشغب بهانوي العرب, ليست المفردة الصحيحة , عندما يطالب الشعب بإسقاط الإنقسام, و نددت بها في مقالي الأخير ,معركة الصبر و إنفضاح التآمر 18.03.11 ...نحن غير راضين عن إستعمال القوة ضد نسائنا و بناتنا في مظاهرة الشعب يريد إسقاط الإنقسام. أنا لا أعترف بالطوائف تماما, و لا تهمني على الإطلاق ,و عندما أكتب أو أوجه إسئلة إلى ضيف أو مسؤول, تغيب عن فكري, كل الهوامش, و يبقى السؤال الجيد, الذي يتعاطى مع السياسة ,من منطلق سياسيى بحت, و دون خلفية دينية ,لأني ملتزم بالعلمانية حتى النخاع ,و العلمانية لا تعني الإلحاد, بل عدم الإعتماد على الدين لإستقطاب الجماهير, و هي حجة فاقدي البرامج السياسية, منهكى القوى العقلية . إستعمال المعارك الصحفية بين الداعمين لإنتهاكات حقوق الإنسان, و الرافضين لها, لن تصفيهم أي مصفاة, حتى و إن إدعوا إنهم الصافي ,من الصعب حملهم من الفاشية و النازية ,,إلى عالم الحرية . نعم لم تصلهم الثورة , و سنشعلها في مؤخراتهم التي يستقوون بها علينا في الغزو الهمجي للبحرين, و لا ينددون به !!!لسبب وحيد, إنهم طائفيون , سنسقط الطوائف, و سنثور عليها, و إبتدأت من عندنا في لبنان, و سنشعلها حتى تضمحل و نقضي تمتما على هذا الدمل الرجعى,.المسمى ,طوائف ,قبائل و عروش خصومنا تصوروا بخيالهم الكسيح, أننا سنلقى السلاح ,نقول لهم هيهات منا الذلة , ستقطع السلطة الرابعة يمينهم , و سنقدم رقبتهم صيدا غاليا للرأي العام . على كل مادام هذا الغراب و سربه رفضوا إدانة الغزو الهمجي للبحرين مع النازيين الجدد , نحن نواصل مسيرتنا و نشجع الثورات, نحتضنها, و ندين إي إنتهاك لحقوق الإنسان, أي كان مصدره ,.و هذا الكلام وجد أذانا صاغية و تم إدانة المجرم القذافي بالقرار 1973الذي .... يدعو كل الدول الأعضاء، التي تتصرف وطنياً أو عبر المنظمات أو الترتيبات الإقليمية، الى توفير المساعدة، بما في ذلك أي موافقات على طلعات جوية ضرورية، من أجل تنفيذ الفقرات الرابعة والسادسة والسابعة والثامنة أعلاه يطلب من الدول الأعضاء المعنية إبلاغ الأمين العام لجامعة الدول العربية فوراً الإجراءات المتخذة لممارسة التفويض المحدد في الفقرة الثامنة أعلاه، بما في ذلك تأمين تصور للعمليات. عقبالك يا علي صالح بالقرار 1974 و مليك البحرين بالقرار 1975 شو إخواني في العروبة تعتقدون أننا ح نستمر حتى نصل إلى القرار 1922 ? يعني 19 نظاما عربيا على قائمة الإنتظار ? ليتسوقوا داخل موسم القرارات الأممية !!!! . بالإحضان تعالوا لدينا شرفوا لعندنا مغازتنا نقدم لكم تخفيضات الموسم في هذا الكساد. . نحمل معنا المكنسة. الآن ما وراء الخبر أهم من الخبر نفسه ,حيث تابعنا أمس الأول ,جولة البقرة الضحوك هيلاري , و أتعبتنا بكلابها , إنتظرنا ها بوزارة الخارجية التونسية في مبناها الجديد , حيث قطعت الطريق ليس عن دوار الؤلؤة, و لكن عن دوار الشيراتون, لمنع المتظاهرين الحاملين لإعلام ليبيا من الوصول إلى المقر معربين عن قلقهم من صدور القرار بينما هي سويعات بعدها و صار الحلم حقيقة.. وزارة الخارجية التونسية وهي بجانب بيت السفير الإيراني, يحمل كل معالم التصوف و الزهد !!!الذي كان ينادي به الخمينيى ,لا, بالعكس, أعلمني مرافقى إنه بيت إبن أبورقيبة ,باعه إيام الشاه لسفيره هنا ,مقابل الكثير من الدولارات, بينما إشترى الأرض بالدينار الرمزي, هذا للطرفة, و التاريخ يعني نفس الزمرة التي إعتدت على الشعب المصري, من خلال الأمير وليد إبن طلال في طوشكى , و الذي حدثاكم عنه أول من أمس . هم نفسهم اليوم الذين يواجهون الرأي العام بالقول ...و الله أنا لا أملك غير سيارتي !!! كما أتحفنا رئيس الحكومة المؤقتة التونسية إحد أعضاء الذين وصفتهم بأنه أحد عصابة الثلاثة. بالعودة إلى البقرة الضحوك ,أول من أمس داست أيضا السيادة التونسية , فسمحت وزارة الخارجية بدخول الكلاب الأمريكية, و رجال أمن المريكان, بتفتيشنا ,و نجست كلابهم أدواتنا, في عملية شم غريبة , ما نتج عنه مرج و هرج ,فلجأت الوزيرة إلى القصبة , قصبة الإعتصام الجماهيري ,حيث مقر الحكومة, ومكاتب وزارة الخارجية القديمة , و هناك تلامحنا من عيونها إلى أن شيئا ما, كان بصدد الطبخ ضد العقيد القذافي إستوت لحمة القذافي على نار مجلس الأمن, الساعة الواحدة صباحا و 39 دفيفة ,بتوقيت هانوي العرب, 18 آذار . شهران على بدء الثورة , طالت المدة ,و لكن بالأخير, اسقطناه ,و كنا عنصرا من جملة الملايين, و هذا قدرنا ,و شرفنا, نعاضد الشعوب و لا نخذلها ,عندما تنطلق ثوراتها . سقطت كلمة السر المتعارف عليها, فهمناها جيدا ,عندما نقرا ...مجلس الأمن يخول لكل الأعضاء إتخاذ الخطوات اللازمة لحماية المدنيين . الفصل الثامن أصبح واضحا وضوح الشمس في سماء حبيب قلبنا سنجق , و هذه تعني, أننا مخولون في اللغة الديبلوماسية , بضربات إستباقية. إنتظرنا على الحدود التونسية الليبية ,هروب القذافي من الغرب ,حيث زوارة لا تبعد عنه في العزيزية سوى 100كلم , لا جديد ,إنتظرنا تحليق طائراته التي إعتاد أن يغير بها ,على الثوار ككل الجبناء, لا شئ في الأفق . إنتظرنا 48 ساعة التي وعدنا بها هذا الصبي ,سيف الأرياف لإسقاط الثورة, لا شئ , و لكن الجديد أنه يحاول التهدئة ,و جعل ليبيا ساحل العاج ,تستنزف, و هذا مرفوضا جملة و تفصيلا ,على المقاومة التصعيد و على الثورة الحسم ,الآن و ليس غدا . و قرار الشرعية الدولية, يعني لنا أيضا في العالم العربي, أنه علينا ,معاقبة كل من ألمانيا, الصين, روسيا ,البرازيل ,و الهند , لا نعول على الأتظمة الفاشية المتبقية, و لكن على الشعوب المقاطعة السياحية, هذا الصيف, و الإقتصادية ,بكل أبعادها و تفرعاتها, و لإعطاء الأفضلية في التبادل التجاري ,لمن ساعدونا ساعدوا الثورة مهما كانت خلفياتهم, هذه لا تمس من حقوقنا و خياراتنا . هؤلاء أثبتوا رهانهم ,خاطئ ,المصالح التجارية ليست أهم من المصالح مع الشعوب و أرواحنا . أين هو هذا الذي قالوا عته أنه زعيم الفقراء, دي لولا ?و أين هو هذا الشافيز المدافع عن المسحوقين ? أين هي ميركل عميلة Stasi مخابرات ألمانيا الشرقية سابقا ? و بالوثائق كانت تتجسس على أبناء حييها لتنقل أخبارهم إلى رؤسائها في الحي الفقير المدقع, الذي كانت تقطن به خائنة الكادحين التواقين إلى إسقاط حائط برلين و كان لهم ما يريدون رغم أنفها و لكنها إلتفت على الثورة. الآن فهمنا كما لمحنا أول من أمس ,مغزى الزيارة الإستعجالية لرئيس الحكومة المؤقتة بتونس ,للمغرب و الجزائر, ليس لأنه ينتظر جيوشا من المغرب لمحاصرة القذافي ,لا, بل لإن المغرب له حساسية, إذا ما زار الجزائر دون زيارة المغرب ,المليك مغيار,الغيرة أكلت له ما تبقى من قوة, لأكل الثورة المغربية, التي تواجه بالعصي و الغاز و الإعتقال و غدا لها موعدا بكل إرجاء المغرب لتثور على التبويس و الإنحناءات و الفساد و على الرعية إطاعة الراعي كلام فارغ .... و على العالم الحر أيضا إدانتها .كما ندين مواجهة أشقائنا في سوريا بعنف البوليس, الذي لن يفضى إلى أي شئ ,سوى مزيدا من الغضب ,و الدخول في متاهات العنف, و العنف المضاد ,سواء في درعة, دمشق, حمص, و بنياس, هناك الشعب السوري يرسل الأضواء الحمراء, يطلق صوت التعقل, و إلا الموعد سيكون في الشارع السوري , و لا يمكن لأي منا ,إيقاف مسيرة الثورات العربية , لا أحد يمكن له إقناعنا أن الشعب السوري غير طواق إلى الكرامة, كرامة حرية الراي الآخر. نحن مطالبون بقبول الرأي الآخر لنتعود قبل فوات الآوان. المهم الآن هو القبض على المجرم القذافي, لم يعد أمامه إلا البحر, و الفرار إلى صديقه برلسكوني , و لكن بالحرقة, نصب ,حرف ح, و الحرقة هنا تعني, المراكب الغير شرعية, التي يستعملها الشباب للهجرة,بإتجاه الطليان, و يذهبون بالمئات, ضحايا الغرق, هل سيغرق القذافي ? أم أن مركبه يتحمل مرتزقته و خيمته و يحترم قوانين البحر لا تريد حمولة زائدة ? و هو الحمولة الزائدة التي يرفضها البحر على سعته. ينبغى على الثورة الليبية القبض على القذافي و إبنائه و مرتزقتهم و تقديمهم للمحاكمة , حيث أنه غير معقول أن يواصلوا التمتع بالحرية , نريدهم وراء القضبان , نريدهم درسا يعتبر به بقية الحكام العرب . الشعب الليبي في قمة الغضب, ما لم يتمكن من القبض على المجرم القذافي . إن كان يقرأنا القذافي وعصابته نوجه له خاصة, نداء ....إستسلم إلى قادة الثورة ....اللعبة إنتهت...و شماريخنا تضئ سماء ليبيا . هذه فرحتكم يا ثوار ليبيا , نعم إنتصرتم ,و الصعب أمامكم ,كيف ستكملون المشوار ? لا نريد إنقساما, أهلنا بالبحرين, على طريقكم يزحفون, و في اليمن يعدون الشربات رغم عدد القتلى, إنتهى على صالح ….إنتهى علي صالح… كلمة السر سقطت على ثورتكم يا أهل اليمن, قالتها لنا الوزيرة البقرة الضحوك ...نطلب من الكل ضبط النفسة هذه كلمة السرة أمريكا رفعت يدها عن على صالح, ننتظر الآن لترى من هو الأقدر على التعامل مع الثورة من كل الجوانب ... أخيرا, نندد بممارسات الشرعية الفلسطينية, التي صادرت كاميرات الجزيرة, و تحطيمها , الشرعية الفلسطينية تنزلق عن عمد أو لا, إلى هذا المنزلق, أم إنه تم دس عناصر غير منضبطة ,و إخترقت الشرعية ندعو إخواننا, كما فعلنا في المقال السابق, إلى مزيد من ضبط النفس, بالمحافظة على ما تبقى لها من تأييد و تعاطف و هو لن يدوم إلى ما لا نهاية .و الدليل ماذا تبقى لدى الشبح بتجاهله الرأي العام ? يجب وقف العنف و السماح للناس التعبير عن رايهم المخالف للشرعية ,و هذا حقهم الديمقراطي ,و هي نفس الأصوات التي أتت به إلى الشرعية . أعطوهم حريتهم, ليكتبوا ما يريدون ,و يتظاهرون, ضد من لا يوافقوه الراي , ثديان لن نستطيع عدم الإرتواء منهما و نحن في موسم إفتتاح القرارات الأممية. تصبحون على ثورة إبن الجنوب www.baalabaki.blogspot.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل