المحتوى الرئيسى

التغيير في شمال إفريقيا..مخاطر وتهديدات بقلم:عبد اللطيف السباعي

03/19 22:49

عبد اللطيف السباعي التغيير في شمال إفريقيا..مخاطر وتهديدات تٌجمع الشعوب العربية أن التغيير أمر لا مناص منه لبناء أسس جديدة للأنظمة العربية القائمة على الديمقراطية وحقوق الإنسان وحرية التعبير ومحاربة الفساد والتعددية الثقافية والفكرية والسياسية. وتعلو أصوات الشارع العربي ترحيبا وارتياحا للتغيير الحاصل في تونس ومصر، غير أن لا أحد يٌجادل في وجود قوى خفية تحاول جاهدة تحويل منحى قطار التغيير في اتجاه يخدم مصالحها وتوظفه لتحقيق أهدافها. لاشك أن من محاسن التغيير السياسي في مصر عودة الروح الثقافية والإنسانية إلى الشعب المصري الذي عانى خلال عقد من الزمن من ويلات نظام غير ديمقراطي يخنق صدور الناس ويمنعهم من تنفس عبير الحرية ويحرمهم من الحلم في العيش في بلد حر وديمقراطي، وهي روح بدأت تدب في الجسد العربي المترهل المشرف على حالة الموت السريري بسبب خضوعه فترة طويلة من الزمن للبطش والهيمنة والديكتاتورية والاستغلال البشع. ومن مساوئ التغيير السياسي في مصر بروز تيارات سياسية تدعي الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان وفي باطنها تٌخفي مخططات لبناء دولة على أسس إيديولوجية لا تؤمن بالتعددية والديمقراطية، وقد عادت الروح بقوة إلى حركة الإخوان المسلمون التي أصبحت عنصرا أساسيا في المعادلة السياسية الداخلية في مصر وتحولت إلى طرف أساسي في قوى الممانعة والمعارضة. ويلاحظ أي متتبع للوضع في مصر كيف أن حركة الإخوان المسلمين تعاملت بذكاء كبير مع الأحداث ولم تستعمل الشعارات الدينية في الحراك الشعبي الاحتجاجي وعوضت ذلك بشعارات وطنية وشعارات ذات طابع اقتصادي واجتماعي وأنشأت لجانا متخصصة للتنسيق من أجل التدخلات الجماعية مع ممثلي الحركات الديمقراطية والنقابية بالإضافة إلى إقامة جسور التواصل مع المنظمات الشبابية من أجل توجيه طاقاتهم وأنشطتهم وفقا لأهداف الإسلاميين. إن إستراتيجية الإخوان المسلمين تقوم أولا على دعم التغيير في المجتمع المصري وبعد ذلك الوصول إلى السلطة والتعهد بالقيام بإصلاحات ديمقراطية، وقد بدا ذلك جليا من خلال التأثير الذي مارسه الإخوان المسلمين سواء عبر التقدم كطرف مٌحاور للمجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر وأيضا من خلال نجاحهم في الضغط على الحكومة التي أفرجت عن عدد من قياداتهم ومن القيادات الإسلامية المتشددة، واليوم هناك حديث عن الإخوان المسلمين باعتبارهم قوة سياسية مصرية مؤثرة في المشهد السياسي والديمقراطي ومستقبلا في المشهد الانتخابي. الأكيد أن هذه الأدوار الجديدة التي بات يضطلع بها الإخوان المسلمون من شأنها المساهمة في تغيير الوضع الجيو إستراتيجي في المنطقة وتشجيع الدول العربية على الجنوح نحو نفس الوضع من خلال الانفتاح على التيارات الإسلامية والسماح لها بالمشاركة السياسية بل المساهمة في إدارة شؤون الدولة، وهو تأثير ستصل أصداءه بدون شك إلى باقي أنحاء العالم. لاشك أن صعود الإخوان المسلمين إلى مراكز القرار سيؤثر لا محالة على باقي الأنظمة العربية التي تعرف نشاطا متناميا للتيارات الإسلامية، خصوصا الجزائر والأردن واليمن ودول الخليج والتي توجد حاليا في خانة الاستهداف من أجل التغيير. إن دول الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين ودول أحرى التي تتوفر على أقليات إسلامية تعتبر جزءا أساسيا ومهما من التركيبة السكانية يمكن أن يتحول بعضها إلى هدف للاستقطاب من طرف المنظمات المتشددة، ومن شأن هذه التغييرات في العالم العربي أن تدفع هذه الأقليات الإسلامية إلى رفع مطالب سياسية، وبالتالي الدخول في مرحلة الصدام مع الأنظمة الأوروبية وغيرها. إن اندماج الإخوان المسلمين مع فروعهم في أوروبا تحت قيادة واحدة وبإدارة قيادات متشددة يمثل تهديدا حقيقيا للاستقرار والأمن الدولي، خصوصا إذا ما نجح الإخوان المسلمون في الوصول إلى مراكز القرار وبالتالي سيصبح التحكم في قناة السويس بين أيديهم، وهو ما سيهدد بدون شك الملاحة البحرية العالمية، وعليه يمكن أن يؤثر ذلك على تدفق البترول في الأسواق العالمية. إن وصول الإخوان المسلمين إلى السلطة يمثل تهديدا حقيقيا للاستقرار في الشرق الأوسط خصوصا التغييرات التي يمكن أن تحصل في فلسطين، وما يتبعه ذلك من احتمال قطع العلاقات الدبلوماسية بين مصر وإسرائيل وإنهاء حصار قطاع غزة ودعم المنظمات الفلسطينية، وبالتالي يبدو من الواقعية بمكان سيناريو تحالف قادم بين حركة الإخوان المسلمين وحركة حماس، الأمر الذي يرى فيه الغرب محكا حقيقيا للسلام والاستقرار والأمن العالمي. لقد بات من الضروري أن تنهض قوى التغيير الديمقراطي بدورها في حماية هذه الثورات الوطنية لبناء التنمية والديمقراطية وإنهاء عهد الاستغلال والديكتاتورية ورفع الظلم عن المواطنين ووقف انتهاكات حقوق الإنسان وبناء علاقات إقليمية ودولية متوازنة قائمة على الاحترام المتبادل وحماية المصالح الإستراتيجية والتقيد بالالتزامات الدولية لبناء نموذج ديمقراطي حداثي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل