المحتوى الرئيسى

حديث وشجون‮»‬ريحـــــانة القضـــاء‮«‬

03/19 22:46

فرق كبير بين الفوضي والديمقراطية والافتراء علي خلق الله فليس من الديمقراطية ان‮ ‬يضرب سائق ميكروباس أمين شرطة في اشارة المرور ويكاد‮ ‬يفتك به لولا تدخل المواطنين الشرفاء وذلك لمجرد أن أمين الشرطة أغلق الاشارة قبل ان‮ ‬يتمكن السائق من عبورها‮!!‬وليس من الادب ولا الثورة ولا الديمقراطية ان تقف طالبة جامعية في وجه عميد كليتها تناطحه وتتهكم علي قوله عندما قال لها أنت مثل ابنتي فترد باستعلاء لست ابنتك ولا أنت أبي‮.. ‬انت مجرد موظف جاء لخدمتي‮.. ‬ما هذا الذي‮ ‬يحدث؟ اعتقد ان ثورة ‮٥٢ ‬يناير بريئة من كل هذا‮.. ‬وما آلمني نشر حوار في الزميلة الأهرام منذ عدة أيام مع أحد المحامين وقد جانبه الانصاف فليس من الانصاف ان تفتري علي شخص توفاه الله وكان مثالاً‮ ‬للنزاهة والشرف مستغلين وفاته وعدم تمكنه من الرد‮.. ‬ونسينا ان الله‮ ‬يدافع عن الذين امنوا‮.. ‬فقد صال فيه وجال علي جهاز المدعي العام الاشتراكي الذي الغي منذ حوالي أربع سنوات لشدة خطورته أكثر من قانون الطوارئ ولكونه كان‮ ‬يعيد الحقوق المسلوبة دون اللجوء الي ساحة القضاء‮!!.. ‬وأنا لا ادافع عن الجهاز الذي كنا في أمس الحاجة إليه هذه الأيام التي استشريت فيها الفساد‮.‬ولكن ما أحزنني تعرض الحوار لشخص المرحوم المستشار جابر ريحان الذي عرف لدي الجميع بالنزاهة واطلقوا عليه ريحانة القضاء‮.‬ولذلك اقول اتقوا الله‮ »‬أيحب احدكم ان‮ ‬يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه‮« »‬ومن‮ ‬يتق الله‮ ‬يجد له مخرجا ويرزقه من حيث لا‮ ‬يحتسب‮«.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل