المحتوى الرئيسى

عبورفي الصحافة أيضا

03/19 22:46

لو أن باحثا في الاعلام اجري دراسة عن الشخصية الرئيسية في الصحافة المصرية خلال الثلاثين عاما الاخيرة سيفاجأ أنه ليس الرئيس السابق‮. ‬بل صفوت الشريف،‮ ‬إنه شخص يستحق التوقف طويلا،‮ ‬لا شك في ذكائه ودهائه،‮ ‬ونلاحظ انه بعد مغادرته وزارة الاعلام إلي كيان بارد،‮ ‬لا تأثير له،‮ ‬أعني مجلس الشوري،‮ ‬استطاع ان ينفخ فيه الحيوية،‮ ‬وان يجعله أكثر ضجيجا،‮ ‬ومن خلال الملكية الغريبة للمؤسسات الصحفية أصبح هو الأهم،‮ ‬فهو من يولي ومن يعزل،‮ ‬وهو القادر علي المد بعد انتهاء المدة القانونية،‮ ‬وفي حوار مع خيري رمضان خلال يونيو الماضي أعلنت علي الهواء مباشرة أنني مستمر رغم بلوغي السن القانونية منذ شهر،‮ ‬ولم يحدث شيء،‮ ‬ذلك ان المد نتيجة الرضا،‮ ‬اصبح هو القانون‮ ‬غير المكتوب،‮ ‬وكان الرضا يشمل بعض رؤساء المؤسسات الذين يقدمون قرابين البقاء من سيارات فاخرة يتجاوز ثمنها ملايين الجنيهات،‮ ‬ولا بأس من تسديد بضعة آلاف مقابل إيصال لابراء الذمة عند اللزوم‮. ‬وانني أكرر مطالبتي بإعلان تفاصيل الهدايا التي كانت تقدم الي كبار المسئولين،‮ ‬بدءا من قمة الهرم الرئاسي الي السكرتارية المقربة،‮ ‬هل يمكن للسيد صفوت الشريف ان يعلن لنا الهدايا التي تلقاها مطلع كل سنة من دماء العاملين بالصحافة؟لا نريد لهذه الاوضاع ان تستمر بعد الثورة،‮ ‬لقد لاحظت استبدال اسم صفوت الشريف باسم آخر يتحكم صاحبه في الصحف القومية،‮ ‬هذا وضع يجب ان ينتهي تماما،‮ ‬ان يلغي المجلس الاعلي للصحافة،‮ ‬ان تنتهي ولاية المجلس الوهمي للشوري،‮ ‬ايضا وصاية يحيي الجمل،‮ ‬الحل قانون جديد للصحافة تتحول فيها المؤسسات الي ملكية تعاونية للعاملين فيها‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل