المحتوى الرئيسى

رب امرءٍ حتفه فيما تمناه يا خامنئي.. بقلم زيــــاد دوانـــي

03/19 22:30

ان حالة عدم الاستقرار الداخلي وما يعرف بالأزمه الداخليه التي تعصف بالجمهوريه الاسلاميه الايرانيه جعلت المعنيين بمنطقة صنع القرار بإيران يجدون حلا وحيدا وهو تصعيد الأوضاع بإتجاه منطقة الخليج واثارة الطائفيه بينها والتي لم تكن موجوده قبل ذلك . عقد مجلس الأمن القومي الايراني اجتماعات احترازيه عديده ليخرج بقرار ضرورة نقل الاضطرابات والاحتجاجات (التي يطلق عليها الايرانيون معركه) الى الخارج اي الى دول الجوار والعمل على تأزم الأوضاع بدول مجلس التعاون الخليجي وايقاظ خلاياها النائمه لتدمير الاستقرار والامن وبلبلة انظمة الحكم بالمنطقه العربيه عموما ، ورغم ان مرشد الثوره الاسلاميه خامنئي قد حرم خروج الشعوب الشيعيه بالعراق وايران الا أنه ساعد وشجع شعوب تونس ومصر والبحرين بالتظاهر والعصيان لسلطاتها الحاكمه . راس المرجعيه الشيعيه خامنئي يحرم هنا ويحلل هناك وكأن مرجعيتهم قاصره على طهران ناسيا وغافلا بان المرجعيات الشيعيه دائما ودوما بالنجف والاحساء وكربلاء ، وشعوره بالخوف والقلق حاله حال القاده الايرانيين جعلهم يعملون بسرعة ملفته بالايعاز الى مجموعاتهم وخلاياهم بالبدء والتحرك وتأجيج الاوضاع خاصةً بالبحرين التي تشهد مؤامره ايرانيه للاستيلاء على نظام حكم ال خليفه الموجدين على راس السلطه منذ 250 عاما دون اي اعتراض او استياء ليظهر ذلك فجأه وبوتيرة لافته وعنف وعصيان سريع غريب جعل الاشقاء بالخليج يقفون للمخطط بالمرصاد ويوجهون رسالة مفادها اننا هنا ونعي حجم المؤامره وان طهران بوجه تسونامي الثورات وليس نحن وتلك التدخلات التي من شأنها التي تخل بتوازن المنطقه بأكملها سنصدها ونعترضها فجاءت مشاركة دول مجلس التعاون الخليجي بقوات من شانه ان يحافظ على امن البحرين واستقراره وحماية منشاّته الحيويه والاستراتيجيه ووقف المد الشيعي الى مناطق اخرى من الخليج وهذا ايضا ما اكده السيد ناصر جوده وزير خارجيه المملكه الاردنيه بان امن منطقة الخليج خط احمر بالنسبه للاردن مفصحا عن ان التناغم والانسجام العربي في اوجه ولايمكن فصله او شرخه وهي رسالة العرب الى خامنئي ومن معه : ما كل ما يتمنّى المرء يُدرِكه *** رُبَّ امرئ حَتْفُه فيما تمناه . زيــــاد دوانـــي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل