المحتوى الرئيسى

بالفيديو: سكان مصر الجديدة يستردون لجنة «مبارك».. وغياب السجادة الحمراء والرجل المتأنق

03/19 21:20

للمرة الأولى على مدار 30 عاماً تستقبل لجنة مدرسة «مصر الجديدة النموذجية للبنات» سكان حى مصر الجديدة، للإدلاء بأصواتهم فى استفتاء التعديلات الدستورية، بدلاً من استقبال الرئيس السابق حسنى مبارك وعائلته، والذين اعتادوا الإدلاء بأصواتهم فى تلك اللجنة. وعلى الرغم من اصطفاف المواطنين فى طابور طويل وصل إلى نفق العروبة بطريق صلاح سالم منذ السابعة والنصف، إلا أن ملامح كثيرة غابت عن لجنة الرئيس السابق، منها ذلك الرجل المتأنق الذى كان ينتظر الرئيس مُرحباً به على باب المدرسة، ومصطحبا إياه للجنة التصويت، حيث تم استبداله بعدد من جنود الجيش الذين وقفوا على باب المدرسة لتأمين الداخلين، وضابط وأمينى شرطة خارج المدرسة. كما غابت أيضاً تلك السجادة الحمراء التى كانت توضع فى مدخل المدرسة وحتى لجنة التصويت فى الطابق الأول، حيث كان يظهر مبارك وهو يدلى بصوته خلف ستارة خضراء، ثم يخرج ويضع ورقة التصويت فى صندوق الاقتراع تاركاً لعدسات المصورين التقاط الصور له ولزوجته وأبنائه. «المصرى اليوم» استطاعت الدخول إلى الحجرة التى كان يصوت فيها الرئيس السابق مبارك، ووجدنا الركن الذى كان يضع فيه صندوق التصويت والستائر، يحتله دولاب الجوائز الخاصة بالمدرسة، كما يوجد بالحجرة صالون لاستقبال الناخبين. بعض العاملين بالمدرسة، قالوا: «عند قدوم الرئيس السابق للإدلاء بصوته كان يتم دهان ممر الدخول وبوابة المدرسة، وأبواب الحجرات وفرش جميع طرقات المدرسة بالسجاد، ويتولى هذه العملية رئاسة الجمهورية، وأعضاء بالحزب الوطنى». «تلك هى المرة الأولى التى نصوّت فيها فى المدرسة رغم أننا نسكن أمامها».. هكذا تحدثت إحدى المواطنات، مؤكدة: «كان ممنوع علينا التصويت فى هذه اللجنة التى كان يأتيها مبارك هو وأسرته فقط».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل