المحتوى الرئيسى

مدرسة مصر الجديدة بلا "مبارك" لأول مرة من 36 عاما

03/19 20:21

لأول مرة منذ 36 عاما تغيب كاميرات وسائل الإعلام والجهات الأمنية عن اللجنة رقم (1) ومقرها مدرسة مصر الجديدة النموذجية للبنات فهي اللجنة التي كانت تتسبب في غلق المدرسة قبل أي انتخابات أو استفتاءات شهدتها مصر منذ تولي الرئيس السابق محمد حسني مبارك منصب نائب رئيس الجمهورية فهذه المدرسة التي كتب عليها أن ظل قابعة تحت الإشراف الأمنى والمخابرات لأنها الأقرب إلي منزل الرئيس منذ أن كان يسكن في عمارة إكسبريس بالقرب من محكمة مصر الجديدة.تقول حنان إحدى مدرسات المدرسة: أعمل بالمدرسة منذ 15 عاما وهناك شروط خاصة للمدرسين الذين يعملون في تلك المدرسة بل أن الموافقة الأمنية تسبق الإدارية في تعيينهم. وأوضحت حنان أن التلاميذ كانوا يحصلون علي أجازة قبل أي انتخابات بيومين علي الأقل لزرع رجال المخابرات في كل شبر بالمدرسة بها قبل أن يأتي الرئيس السابق مبارك وابناؤه وزوجته وكبار رجال الدولة للتصويت بالمدرسة مشيرة إلى أن اللجنة كانت شبه مخصصة للرئيس وموظفي قصرة وبيته واسرته. وكشفت أن سطح المدرسة كان لا يخلو من رجال أمن طيلة العام حفاظا علي أمن الرئيس وهو ما كان يقلل من عدد التلاميذ. وأمام المدرسة التي ظلت رهنا لمبارك وعائلته وقف اليوم مئات المواطنين للادلاء بأصواتهم مؤكدين أنه في الماضي كان لا يمكن الاقتراب من تلك اللجنة في الصباح حتى لا نتعرض للمساءلة. وقد شهدت مدرسة مصر الجديدة التي تقع علي بعد أمتار قليلة من منزل مبارك آخر تصويت للرئيس السابق يوم 29 نوفمبر الماضي حيث ذهب مبارك ليصوت لآخر مرة كرئيس علي نتيجة الانتخابات التى شهدت تزوير، وأعقبه نجله جمال مبارك الذي كان يمهد لخلافة والده.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل