المحتوى الرئيسى

في مشهد غير معهود.. الأطفال يشاركون بالاستفتاء

03/19 19:31

القاهرة – أ ش أ في أول خطوة لميلاد مصر ''الجديدة الديمقراطية''، وفى مشهد غير معهود، توافد آلاف الأطفال بصحبة آبائهم وأمهاتهم إلى لجان الاستفتاء على التعديلات الدستورية في جميع أنحاء الجمهورية، على الرغم من أنه لا يحق لهم التصويت لأن أعمارهم تقل عن 18 عاماً.وأكد العديد من أولياء أمور الأطفال أنهم حرصوا على اصطحاب أطفالهم حتى يعايشوا هذا العرس الديمقراطي غير المسبوق في تاريخ مصر، كي تترسخ في ذاكراتهم أهمية الديمقراطية وحرية التعبير عن الرأي.ولوحظ أن معظم هؤلاء الأطفال الذين اصطفوا برفقة ذويهم في طوابير طويلة أمام لجان الاستفتاء كانوا يرفعون أعلام مصر ويلوحون بها فيما يقوم الشباب والرجال والنساء بمداعبتهم بعبارات ''أنتم مستقبل مصر''.. ''تعلموا كيف تشاركوا''.. ''مصر تتحول إلى الأفضل من أجلكم''.وفى ظل الانتظار لفترات طويلة في طوابير الاقتراع، بدأ الأطفال يتجمعون سوياً في حلقات متنوعة حسب الفئة العمرية لكل منهم.. فالأطفال دون الثامنة يلهون ويلعبون وينشدون بعض الأغاني الوطنية التي يتغنون بها في مدارسهم.. أما الصبية ممن تعدوا سن الثامنة فيحاولون أن يدخلوا في حوارات ذات طابع سياسي حول ما الثورة والدستور بعدما تفتحت عقولهم وأعينهم على التطورات التي تشهدها مصر من خلال وسائل الاعلام والحوارات التي تسيطر على البيوت المصرية.ورغم الارتفاع النسبي في درجات الحرارة وضغوط أولياء الأمور على أبنائهم للانتظار فى السيارات والاحتماء من الشمس إلا أن الأطفال كانوا دائما يرفضون ذلك بشدة حتى لا يخرجوا من ''طابور الديمقراطية''.وفيما كان أهالي الأطفال خلال أيام ثورة 25 يناير يحرصون على التقاط الصور لأطفالهم أمام الدبابات وفى ميدان التحرير حاملين علم مصر فقد تكرر المشهد اليوم بالتقاط صور للأطفال وهم يصطفون مع ذويهم أمام اللجان.وجمعت العديد من هذه الصور ليس فقط الأب والأم والأطفال وإنما الجد والجدة أيضا في مشهد سيظل في ذاكرة هؤلاء الأطفال الذين لم يشاركوا بأصواتهم.اقرأ أيضا:رؤساء الاحزاب: الاستفتاء هو ميلاد جديد لمصر الحرية 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل