المحتوى الرئيسى

منتجون ومخرجون مصريون يرفضون إقصاء الفنانين العرب

03/19 22:17

كتب- أحمد الدسوقي: أعلن عدد من المنتجين والمخرجين المصريين رفضهم البات للقرار الذى أصدره اللواء طارق المهدي المشرف على اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري، بحظر التعامل مع الفنانين والمؤلفين والمخرجين العرب في الأعمال التلفزيونية المصرية بحيث يقتصر التعامل مع الفنانين والمخرجين المصريين المسجلين في الاتحاد فقط . فمن جانبه، أكد المخرج خالد يوسف أنه لا يمكن فصل جسد الأمة العربية بعضها عن بعض، وأكد أن موقفه واضح ولم يتغير في هذا القرار منذ أن أصدره سابقا نقيب الفنانين السابق د. أشرف زكى ثم تراجع عنه  في الحال.وشدد خالد يوسف بأنه لم ولن يستمع إلى أي قرارات تتدخل في شئون مصلحه أعماله التي يقوم بإخراجها وأنه كمخرج له رؤيه خاصة في اختيار الفنان الذى يجد أنه مناسب، معلنا بأنه لن يسير خلف استراتيجيات خاصه لا تتناسب مع قناعاته كمخرج، فلو تطلب منه الدور اختيار فنان عربي تنطبق عليه مواصفات معينه مثل الفنان جمال سليمان مثلا فهو لن يتراجع أو يتردد عن الاستعانة به مهما صادف من قرارات , لأنه صاحب القرار النهائي في اختيار فريق العمل وهو المسئول عن نجاح او فشل العمل بناء على هذه الاختيارات.ومن جهته رفض المنتج إسماعيل كتكت القرار شكلا ومضمونا مؤكدا بأن قرار كهذا ضد ما نادت به الثورة المصرية  الشريفة وضد وضع مصر التاريخي، فهو بذلك يدمر تاريخ الدراما العربية ووحدتها التي عجزت السياسة أن توحدها، وبعدما بدأت البلاد العربية تندمج في السنوات الأخيرة وأنتجت أعمالا تتفوق يوم بعد يوم وتكون واجهه مشرفه في جبين العرب.وأضاف المنتج إسماعيل كتكت: نسعى لوحده عربيه في كل شئ وهذا القرار لن يكون له محل من الإعراب في إنتاج الدراما العربية للتليفزيون العربي، معلنا بانه يقوم حاليا بالتحضير لمسلسل جديد يزيد ميزانيته عن عشرة ملايين دولار بعنوان" توق "  أي " منتهى العشق " يجمع فيه نخبه كبيرة من ألمع نجوم العرب من مصر وسوريا والأردن والسعودية ولبنان  ومن ضمن هؤلاء النجوم  الفنان جمال سليمان وعبد المحسن النمر وسلاف معمار وعابد فهد وزهير النوباني والفنانة نادرة عمران اضافة الى عدد من فناني لبنان والخليج والعراق والمسلسل من تأليف الامير الشاعر بدر بن عبد المحسن وإخراج شوقي الماجري ليؤكد بهذا العمل بانه لن يلتفت لأى قرارات وسيقدم مسلسل يدل على الوحدة الوطنية بين البلاد العربية .اما المؤلف محمد صفاء عامر فقد فأكد بأن الفن لا يعرف عنصريه وأن هذا القرار غير صائب بالمرة فهو لا يمكن أن يقوم بتغيير واقع عربي أستمر أكثر من 100 عام، والوقت الحرج الذى تمر به مصر الآن لا يتناسب أبدا مع إصدار قرارات تحدث بلبله بدلا من تهدئه الشعب والسعي لإرضائه بما تتطلب ميوله الفنية وقناعات  وتمسكه بنجومه المفضلين كمتفرج واعى، وشدد بأنه يجب النظر في الفترة الحالية لما هو أهم من إصدار قرار كهذا، وهو كيف ستتدبر التكاليف لإنتاج مسلسلات في ظل الظروف الاقتصادية وتعثر التسويق للقنوات الفضائية.كما أكد المنتج احمد الجابري بأن هذا القرار يضر بصناعه الدراما في مصر في المقام الاول، لأن الكثير من الإعمال التي ننتجها تعتمد كثيرا في تسويقها على إسم نجومها ولا شك ان النجوم العرب لهم حضور كبير في الوطن العربي مثلهم مثل كبار نجوم مصر، ولا يمكن لأحد أن ينكر أن هذه الإعمال تتخللها إعلانات بالملايين تدر دخل عالي لمصر من خلال هذه الصناعة التي تعتبر من أهم الصناعات وهى قطاع الإنتاج الخاص , وهو من مصلحته كمنتج أن يستقدم نجوم عرب لها أسمائها التي برزت في سماء الدراما العربية لكى ينمى هذه الصناعة.وأضاف بأن هذا القرار يعاقب به في المقام الأول الجمهور لأن الجمهور من حقه أن يشاهد فنانة المفضل على تليفزيونه المصري ولا يمكن الحجر على  رأى وذوق المشاهد بفرض نجوم معينه عليه يشاهدها من خلال قنوات التليفزيون المصري التي لا تعتبر حكرا على أحد.كما ان التليفزيون المصري أيضا سيتعرض لضرر بالغ بانصراف الجمهور عنه لكى يجد متعته في مشاهده نجومه المفضلين على القنوات الفضائية الأخرى،  وأعلن الجابري بأنه لابد أن يتخذ المنتجين والمخرجين وقفه مع القائمين علي على القرار ومناقشه سلبياته قبل إيجابيات إن كان له إيجابيات، وذلك حتى يكون لهم دور في رفض قرارات ليست في صالح الجميع مشددا بان أعماله في الفترة القادمة لن تتأثر بهذا القرار ويعتقد أيضا بأن نفس الشيء سيكون ساري على جميع منتجين القطاع الخاص.ومن جهته أكد المخرج إسماعيل عبد الحافظ بأن هذا القرار لا يمكن أن يكون قرار دائم وربما يكون لفترة مؤقته  في ظل الوضاع الاقتصادية بمصر وضيق الوقت وصعوبة التسويق وقلة الأعمال التي سينتجها اتحاد الإذاعة والتليفزيون  لرمضان القادم.وصرح بأنه سيكون أول من يقف في وجه هذا القرار لو شعر بأنه قرار دائم لأنه كان أول من وقف في وجه كل الانتقادات التي وجهت له عندما استعان بالفنان السوري جمال سليمان في مسلسل حدائق الشيطان، وظل على موقف بتأييد اختياره ضد كل من هاجموه، لأنه كان على قناعه كامله بصواب هذا اختيار، وهذا ما أكدته شعبيه المسلسل بعد عرضه و الذى حصل به الفنان جمال سليمان على جائزة مهرجان القاهرة للإعلام العربي 2006 و حقق المسلسل نجاحا ساحقا على كافه القنوات الفضائية ومازالت نسبة المشاهدة عليه عالية إلى الأن.وأعرب عن سعادته بالتعاون مجددا مع الفنان جمال سليمان مؤكدا بانه من المتوقع المشاركة بينهما في عمل يجمع بينهما قريبا لأن العلاقة بينهما لسية مجرد علاقه مخرج بفنان ولكنها علاقه صداقه ومحبه وتقدير .اقرأ أيضا:السعدني: ''نعم'' لتعديل الدستور وأتمني رئيساً شرفياً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل