المحتوى الرئيسى

روسيا تحذر من استخدام القوة بليبيا

03/19 16:50

تشوركين: أي استخدام للقوة ضد ليبيا ستكون له عواقب وخيمة (الفرنسية-أرشيف)الطيب الزين-موسكوحذر مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين من استخدام القوة العسكرية لحسم الأزمة الليبية.وقال إن أي استخدام للقوة ستكون له عواقب وخيمة على الأمن والسلام في منطقتي شمال أفريقيا والشرق الأوسط،  مشدداً على ضرورة تفادي تطورات أوضاع من هذا القبيل. وأكد تشوركين -في تصريحات صحفية أمس الجمعة- أن قرار موسكو الامتناع عن التصويت جاء خوفاً من أن تؤدي إجراءات فرض حظر الطيران إلى تدخل عسكري واسع النطاق في ليبيا وإلى تضرر السكان المدنيين. "الطريق الأقرب لضمان أمن المدنيين وإعادة استقرار الأوضاع في ليبيا يتمثل في وقف فوري لإطلاق النار"مندوب روسيا لدى الأمم المتحدةأجوبة مبهمةوأوضح أن "العمل على إعداد وثيقة حظر جوي فوق ليبيا لم يجر وفق النظام المطبق في مجلس الأمن".وأشار إلى عدم وجود أجوبة عن "الأسئلة الملموسة والمنطقية" التي طرحتها روسيا وغيرها من أعضاء مجلس الأمن "حول كيفية الإجراءات اللازمة لتطبيق نظام حظر الطيران وشروط استخدام القوة وحدودها".وأوضح الدبلوماسي الروسي أن إدخال تغييرات على الوثيقة اختلف عن المشروع الذي اقترحته جامعة الدول العربية.وأضاف أن موسكو لم تعارض تبني القرار المعني انطلاقا من مبدأ الحماية غير المشروطة للمدنيين وحفاظاً على القيم الإنسانية المشتركة بين روسيا ومقدمي المشروع وغيرهم من أعضاء مجلس الأمن.وأكد تشوركين "أن الطريق الأقرب لضمان أمن المدنيين وإعادة استقرار الأوضاع في ليبيا يتمثل في وقف فوري لإطلاق النار". وأضاف "أن مشروع قرار مجلس الأمن بشأن ليبيا والذي دعا إلى التسوية السلمية في البلاد وأحالته موسكو إلى المجلس يوم 16 مارس/آذار كان يهدف إلى تحقيق هذا الهدف تحديداً".وأعرب عن أسفه بشأن غلبة الوسائل العسكرية على بعض الدول الأعضاء في مجلس الأمن، مضيفاً أنه "إذا لجأ أحد إلى هذه الوسائل فعليه أن يتحمل ما سينجم عنها من تبعات".من جانبه قال الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف إن القرار تم اتخاذه، وإنه "من البديهي أن تقوم بعض الدول بعمليات معينة في القريب العاجل".ودعا إلى ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان أمن الدبلوماسيين الروس في ليبيا في ظل تبني مجلس الأمن قرار فرض الحظر الجوي على ليبيا. الكرملين يخشى على مصالح روسيا في ليبيا(الجزيرة نت)موقف حرج وفي السياق نفسه، علَّق خبير إعلامي -رفض الكشف عن اسمه- على الموقف الروسي بالقول إن روسيا وجدت نفسها في موقف حرج حيال ما يجري في ليبيا بعد قرار الجامعة العربية الداعي لفرض حظر الطيران فوق ليبيا.وأردف قائلا إنه لهذا السبب فهي تعمل بسياسة (مسك العصا من المنتصف) من خلال دعمها للموقف الدولي من جهة والسعي للحفاظ على مصالحها الضخمة في ليبيا -التي تُقدر بعشرات المليارات- من جهة أخرى.وذكر أن حسم الأزمة الحالية بالقوة سيطيح بمصالح روسيا لصالح قوى أخرى تشارك في عملية التغيير وهذا ما يقلق الروس.وأوضح الخبير في حديث للجزيرة نت أن هناك ارتباكا وعدم إجماع لدى صناع القرار الروسي حيال ما يجري في المنطقة العربية بصفة عامة، وأن ثمة هواجس لدى بعض دوائر الحكم بأن ما يجري في المنطقة بإيعاز من أميركا.ويواصل الخبير الإعلامي أن هناك توجهات لدى بعض صناع القرار بضرورة التعامل مع ما يحدث في المنطقة بشكل واقعي مستبعدين تأثيرها على الوضع في القوقاز.وتوقع أن تشهد الأيام القادمة وضوحاً أكثر للموقف الروسي حيال ما يجري في المنطقة العربية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل