المحتوى الرئيسى

كلمة حرة - الاستفتاء علي الإرادة المصرية الجديدة

03/19 14:22

ما بين نعم ولا.. تعبر الأمة المصرية اليوم عبورا جديدا إلي مستقبل أكثر ديمقراطية وحرية وكرامة للإنسان المصري الذي ظلم كثيرا مع أنظمة أنانية وغبية أيضاً.. اليوم يستطيع الإنسان المصري أن يتأكد ان لصوته قيمة عظيمة. أياً كانت كلمته البسيطة التي سيضعها في صندوق الاستفتاء سواء كانت "نعم" أم "لا".. المهم أن نشارك. والأكثر أهمية أن تحترم ديمقراطيتنا الجديدة في أول اختبار لها بعد ثورة 25 يناير. ونقبل جميعا بما ستفرزه الصناديق بالموافقة علي التعديلات الدستورية أو رفضها.. هذا الاستفتاء  ليس مجرد استفتاء علي مواد دستورية يوافق عليها البعض. ويختلف عليها البعض الآخر. ولكل أسبابه.. ولكنه استفتاء علي قدرة المصريين علي الممارسة الديمقراطية واحترام رأي الأغلبية والتعامل مع الرأي  الآخر. والنظر دائماً للأمام. والتخلص من توابع الأنظمة السابقة. وطبائعها التآمرية والتزويرية. ووضع صوت المواطن في صناديق سابقة التجهيز.. لابد أن نثق في أنفسنا وانه أصبح من المستحيلات أن يفرض كائن أياً  كان ارادته علي المواطنين. وأن نتوقف عن غريزة التشكك التي يبدو انها داء أصاب الكثيرين خلال التطورات التي أعقبت الثورة.. حتي انني رصدت بعض المخاوف بأن تزويرا يمكن أن يحدث في استفناء اليوم. وهي مخاوف تدخل في عواصف الشائعات التي تحاصرنا هذه الأيام لتعكر أجواء ثورتنا. وتعطل مسيرة الاستقرار والبناء والتنمية التي توقفت كثيرا. وهدفها أيضاً زعزعة جسور الثقة بين أبناء الشعب الواحد. والتصوير بأن المصريين منقسمون علي أنفسهم في عدة خنادق.. وهذه الحالة لابد أن نقاومها جميعا. بالتصدي للشائعات والمخاوف. لأن الشعب الذي قام بثورته لا يمكن أن يكون خائفا من شيء ما. حتي لو كانت هواجس الماضي غير المأسوف عليه.اليوم نحن أمام صناديق الاستفتاء علي ارادتنا وتوحدنا واستشراف عصر جديد. والثقة بالنفس والتطلع لمستقبل أفضل. والتخلص من كل مخاوف الماضي.. نحن أمام رقم قياسي تاريخي في تاريخ المشاركة الشعبية الحقيقية أمام صناديق الاقتراع.. والأهم من هذه المشاركة الشعبية أن نكون ــ نحن ــ الأمناء والمراقبين لها ضد كل من يحاول إفسادها أو تعطيلها أو التعدي علي حق أي مواطن في أن يتقدم إلي لجنته ليضع صوته بهدوء وبحرية كاملة. ويغادر في هدوء وسلام سواء كان رجلا أو شيخا أو شابا أو سيدة أو فتاة.. فاحذروا أي انتكاسة لأن العالم يراقبنا ولابد أن يحترمنا لان هذه الثورة جاءت لحرية كل المصريين. وليس لاستبدال سطوة زائلة بسطوة جديدة متخفية داخل رداء الثورة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل