المحتوى الرئيسى

تركيا مستعدة لعمليات ضد القذافي بشروط

03/19 12:19

أكدت مصادر دبلوماسية اليوم السبت أن تركيا على استعداد للمشاركة فى عملية جوية لوقف هجمات قوات العقيد الليبي معمر القذافي على المعارضين ووقف استخدام القوة المفرطة ضد المدنيين بشرط عدم تحول ليبيا إلى عراق جديدة.وقالت المصادر إن أنقرة ترى أنه تم التوصل لتأمين إطار شرعي دولي مع اتخاذ مجلس الأمن الدولي قرار فرض الحظر الجوي على ليبيا والقيام بعمليات عسكرية جوية لإيقاف هجمات القذافي التي تستهدف الأبرياء العزل ومن أجل ذلك ستقدم أنقرة الدعم المطلق لتحالف المتطوعين الذي شكل من أجل القيام بعمليات عسكرية ضد إدارة القذافي وأن الطائرات الحربية التركية إف - 16 على استعداد كامل للاشتراك بعملية عسكرية لوقف هجوم القذافي على معارضيه .ولفتت المصادر إلى أن تركيا ترهن مشاركتها فى مثل هذه العملية بشروط عدة أهمها ألا تتحول ليبيا الى العراق وألا يتم احتلالها من جانب القوات الأجنبية، وألا يتم تشكيل تحالف المتطوعين من الدول الغربية فقط إنما تفتح المشاركة فيه لدول عربية مسلمة مثل الأردن والإمارات، وضرورة فتح ممر جوي لإيصال المساعدات الإنسانية الى الشعب الليبي .من جانبها أشارت صحيفة " ميلليت" إلى أن العديد من الأطراف الداخلية والخارجية انتقدت موقف أنقرة منذ بداية الأزمة الليبية لوقوفها لجانب القذافي، لكن موقف أنقرة تغير تجاه ليبيا خلال الأسبوع الأخير وأكد كبار المسئولين أن أنقرة تجرى اتصالات مستمرة مع المعارضين الليبيين عن طريق القنصلية الليبية فيبنغازي التي لا تزال أعمالها مستمرة رغم التوترات التي شهدتها المدينة، وأن الذي يؤمن صلة الاتصالات هم أشخاص من وزارة الخارجية والمخابرات التركية وتم تحقيق العديد من اللقاءات مع قيادي المعارضة الليبية في ليبيا وعدد من الدول الأوروبية .وأكد المسئولون الأتراك أنه يخطئ من يتوقع أن وجهات النظر التركية مختلفة مع الولايات المتحدة والغرب لأن تركيا تقف بجانب تنحي القذافي عن منصبه .وأشارت مصادر دبلوماسية إلى أن العامل الأساسي والحاسم فى تغيير موقف أنقرة خلال الأسبوع الأخير هو استخدام القذافي القوة المفرطة ضد معارضيه وشعبه وفقدان العديد من الأبرياء العزل حياتهم من أجل استرجاع القذافي المدن التي سيطرت عليها المعارضة وأن أنقرة تعتقد أن دخول قوات القذافي الى بنغازي سيؤدي الى سفك الدماء وفقدان أرواح المزيد من المواطنين العزل .وأضافت المصادر أن هذه الحقيقة أدت الى عدم ارتياح واستياء قياديي حزب العدالة والتنمية الحاكم، وبالتالي تغير موقف أنقرة ومعارضة القذافي بشكل صريح . 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل