المحتوى الرئيسى

تحقيق- عبود الزمر: عصر الاحتكام الى السلاح قد ولى في مصر الحرة

03/19 11:49

ناهيا (مصر) (رويترز) - دخل عبود الزمر السجن قبل 30 عاما لدوره في قتل الرئيس المصري أنور السادات. والان يعتقد بعد أن صار حرا أن الديمقراطية ستمنع الاسلاميين من حمل السلاح مرة أخرى ضد الدولة.وظل الزمر سجينا طوال الفترة التي ظل فيها حسني مبارك الذي خلف السادات رئيسا لمصر.والافراج عنه الى جانب اسلاميين بارزين اخرين كانوا في السجن بتهمة التطرف علامة على التغير الكبير في مصر في الاسابيع الخمسة التي مرت منذ أطاحت احتجاجات جماهيرية بمبارك.والزمر (64 عاما) عضو مؤسس في جماعة الجهاد الاسلامية التي اغتالت السادات أثناء عرض عسكري في عام 1981. وأطلق سراحه هو وطارق الزمر ابن عمه الذي أمضى كذلك 30 عاما في السجن بتهم مماثلة.والزمر الذي أطلق سراحه في 12 مارس اذار الحالي واحد من السجناء السياسيين الذين نالوا حريتهم بفضل الانتفاضة السلمية ضد مبارك.وقال في مقابلة مع رويترز أجريت في بيته بقرية ناهيا التي تقع في منطقة ريفية على مشارف القاهرة "الثورة بالياتها الجديدة صنعت الية جديدة.. الية التظاهرة السلمية القوية."وتابع قائلا "الميادين اليوم في العالم العربي جاهزة لاستقبال ملايين الرجال وتستطيع أن توقف أي حاكم وتفضحه. هذا شكل جديد."وبالنسبة لكثير من المصريين فان اسم الزمر يستدعي فصلا عنيفا في تاريخ بلد كان حاضنا للتطرف الاسلامي.وأثار الافراج عن الزمر انزعاج القلقين من انتقال الاسلاميين الى قلب الحياة العامة في مصر الجديدة حيث تستفيد جماعات بينها جماعة الاخوان المسلمين من الحريات الجديدة لتنظيم صفوفها والتعبير عن ارائها أكثر من أي جماعات أخرى.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل