المحتوى الرئيسى

حشود من الناخبين تقبل على الاقتراع في استفتاء تاريخي بمصر في جو بهجة

03/19 18:22

القاهرة (رويترز) - أقبلت حشود من الناخبين على مراكز الاقتراع يوم السبت في مصر في جو من البهجة للمشاركة في استفتاء على تعديلات دستورية يأمل المجلس الاعلى للقوات المسلحة الحاكم أن يفتح الطريق لاجراء انتخابات خلال ستة أشهر.وقال مراقبون ان الاقبال على التصويت فاق المتوقع في أول استفتاء في التاريخ الحديث لا تعرف نتائجه مسبقا بسبب الاقبال الضخم من الناخبين وشفافية واضحة في اجراءات الاقتراع.وهذا هو أول استفتاء في مصر منذ تخلي الرئيس حسني مبارك عن منصبه في الحادي عشر من فبراير شباط تحت ضغط احتجاجات غاضبة على سياساته شارك فيها ملايين المصريين.وقال أحمد الحامي وهو يقف في طابور ضم نحو مئة ناخب أمام لجنة اقتراع في القاهرة "عمري 53 سنة ولم انتخب من قبل لان كل الانتخابات كانت مزورة."وأضاف "أنا الان أصوت للحرية."وتهدف تعديلات الدستور الى فتح الطريق لانتخابات تشريعية تليها انتخابات رئاسية بما يسمح للجيش بتسليم السلطة لحكومة مدنية منتخبة بسرعة.ومن بين التعديلات أن تكون مدة الرئاسة أربع سنوات لا تتكرر الا مرة واحدة لشاغل المنصب.ومدة الرئاسة ست سنوات قابلة للتكرار مدى الحياة في الدستور الذي قرر المجلس الاعلى للقوات المسلحة تعطيله بعد قيام مبارك بنقل سلطات رئيس الدولة اليه.وفي لجنة اقتراع بالقاهرة قال مصطفى فؤاد (24 عاما) ويعمل مهندسا "قلت نعم.. نعم للاستقرار وأن تعود الامور الى طبيعتها."وقال عاطف فاروق الذي جاء الى اللجنة ومعه زوجته وبناته الثلاث "قلت لا. هذا لا يكفي."ولوحت البنات بعلم مصر بينما كان الاب والام يدليان بصوتيهما.وأضاف فاروق الذي يبلغ من العمر 41 عاما "نريد دستورا جديدا."وانتخب مبارك رئيسا لاول مرة في استفتاء قبل ثلاثين عاما.وقال ريتشارد هويت وهو عضو في البرلمان الاوروبي يراقب الاقتراع "لا شك في أن هذا الاستفتاء هو تغيير هائل بالمقارنة بانتخابات الماضي في مصر. المسؤولون قالوا لنا ان مثلي عدد المقترعين على الاقل في أي انتخابات ماضية صوتوا اليوم."وهناك انقسام في الرأي بين من يقولون ان الحاجة قائمة لدستور جديد واخرين يقولون ان التعديلات كافية في الوقت الحالي.وتؤيد جماعة الاخوان المسلمين صاحبة الشعبية الكبيرة التعديلات بينما يرفضها نشطاء ومسيحيون يقولون ان وضع دستور جديد في ظل برلمان يغلب عليه أعضاء في الجماعة وأعضاء في الحزب الوطني الذي كان يحكم البلاد الى أن تنحى مبارك لا يضمن أن تكون مصر دولة مدنية.وبقيت جماعة الاخوان المسلمين محظورة في عهد مبارك لكن سمح لها بالنشاط في حدود بينما تتمتع الان بالحرية وتستعد لاطلاق حزب سياسي اختارت له اسم الحرية والعدالة لكنها قالت انها لن تتقدم بمرشح لمنصب رئيس الدولة.وأثنى مرشدها العام محمد بديع بعد أن أدلى بصوته في احدى اللجان قائلا ان الاستفتاء من الاسلام.وقال موقع الجماعة على الانترنت ان بديع "طالب الشعب المصري بالذهاب الى صناديق الاستفتاء والمشاركة في هذا الواجب الوطني وحماية ثورة مصر حتى تتحقق كل مطالبها."وأضاف أن "شعب مصر في هذا اليوم يسطر تاريخ مصر الحديث ويسقط فترة الفساد ويسترد حقه... كلمة الناخب ستكون هي الفيصل الحقيقي في تحديد مستقبل مصر."وبدا أن الاقتراع يسير سيرا حسنا لكن ناخبا في محافظة المنيا جنوبي القاهرة قال ان المشرفين على الاقتراع في اللجنة التي صوت بها لم يطلبوا منه غمس اصبعه في الحبر الفوسفوري الذي يضمن عدم تكرار الادلاء بالصوت.وبعد مرور ساعات على بدء الاقتراع تجمهر ناخبون أمام لجان في مدينة المحلة الكبرى بدلتا النيل وقرى قريبة منها غاضبين وحدث الشيء نفسه في لجان بمحافظة قنا في جنوب البلاد بسبب وقف التصويت لغياب الاشراف القضائي حسبما قاله شهود عيان.وبدأ الاقتراع في الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (السادسة بتوقيت جرينتش) ومن المتوقع أن تعلن النتيجة مساء الاحد أو صباح الاثنين بحسب تصريح أدلى به مسؤول في اللجنة القضائية المشرفة على الاستفتاء لرويترز.وقال مشرفون على الانتخابات ان السلطات قررت مد الاقتراع في اللجان التي بدأ فيها الاقتراع متأخرا الى الساعة التاسعة مساء أو حتى ادلاء اخر ناخب بصوته.وقال شهود في بعض اللجان في عدد من المحافظات ان الاقتراع لم يكن سريا. ولدى مشاهدة رئيس مجلس الشعب السابق فتحي سرور الذي كان مقربا من الرئيس السابق حسني مبارك في لجنة انتخابية تعرض لهجوم لفظي من ثلاثة ناخبين قال له أحدهم "هل ما زلتم أحياء.. ارحلو عنا من فضلكم."وردد ناخبون هتافا مناوئا لمحافظ القاهرة عبد العظيم وزير لدى ادلائه بصوته في لجنة أخرى ونهره أحدهم قائلا "اطلع بره."ولا يزال المحافظون الذين عينهم مبارك في مناصبهم الى اليوم.ووصف أحمد فرج وهو مراقب من المنظمة الحقوقية الائتلاف المصري لمراقبة الانتخابات الاقبال بأنه "غير مسبوق".وقال مراقبون ان البادي أن أغلبية الناخبين قالت نعم للتعديلات في عدة محافظات استجابة لمسؤولين قالوا ان الموافقة تعني تحقيق الاستقرار للبلاد التي تشهد احتجاجات واعتصامات فئوية وعودة على استحياء للشرطة الى الشوارع.وكان مبارك أجبر على التخلي عن منصبه وأن ينقل سلطاته الى المجلس الاعلى للقوات المسلحة تحت ضغط احتجاجات غاضبة على سياساته شارك فيها ملايين المصريين واستمرت 18 يوما وشهدت مواجهات مع الشرطة قتل فيها مئات وأصيب ألوف اخرون.وتضمنت بطاقة الاقتراع النص الكامل للتعديلات مذيلة بعلامتين للاقتراع في واحدة منهما كلمة نعم وفي الاخرى كلمة لا.وخرج ناخبون من لجان كثيرة وقد ظهر الحبر الذي لا يزول لفترة من الوقت على أصابعهم لكن ناخبين قالوا ان الحبر يزول بمجرد غسل الايدي.وفي محافظة المنيا اصطف مسيحيون في طوابير طويلة للادلاء بأصواتهم في قرى بها كثافة مسيحية في المحافظة.وقال سعيد وليام الذي يعمل صيادا والذي يبلغ من العمر 43 عاما انه اصطحب جميع أفراد أسرته بمن فيهم والده المقعد ليقترعوا برفض التعديلات.وأضاف "سنقول لا حتى لا يحكم مصر الاخوان المسلمون أو الحزب الوطني ويرجع الفساد."وقال محمد عبده ويعمل مدرسا وعمره 37 عاما "سأقول لا لان الاخوان والحزب الوطني سيقولون نعم."لكن أحمد محمود الذي يعمل مهندسا وعمره 31 عاما قال "سأقترع بنعم من أجل أن يعود الاستقرار وان شاء الله التغيير قادم قادم."وفي مدينة بنها عاصمة محافظة القليوبية التي تجاور القاهرة من الشمال قال محمود حسين أحمد (37 عاما) الذي يعمل مدرسا لاعضاء في جماعة الاخوان المسلمين حثوه على الاقتراع بنعم "فقدنا الثقة بكم كاخوان لانكم سحبتم السجادة من تحت أقدام ثوار ميدان التحرير."وكان نشطاء الانترنت دعوا للاحتجاجات التي أسقطت مبارك والتي انضمت اليها جماعة الاخوان بعد أيام من بدايتها.ومن أبرز معارضي التعديلات طامحان للرئاسة هما الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الذي شغل منصب وزير الخارجية لسنوات في عهد مبارك والمدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الذي يقول ان التعديلات اهانة للثورة ولا تحقق أهدافها.ويرى المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يريد تسليم السلطة للمدنيين بأسرع ما يمكن أن التعديلات هي أفضل وسيلة للتقدم الى الامام ان لم تكن الوسيلة المثلى لكنه دعا الناخبين للاحتشاد والادلاء بالاصوات كل برغبته.ويشارك نحو 37 ألف رجل من القوات المسلحة في تأمين الاستفتاء يشاركهم رجال شرطة قال شهود انهم يقفون بعيدا عن اللجان.واتهمت الشرطة في عهد مبارك يتزوير كثير من الانتخابات.واذا رفض الناخبون الاستفتاء فسيتعين على المجلس الاعلى للقوات المسلحة مد الفترة الانتقالية لوضع دستور جديد قبل الانتخابات التشريعية والرئاسية التي ربما يتعين أن ترجأ الى ديسمبر كانون الاول بينما يعتزم المجلس الاعلى للقوات المسلحة اجراء الانتخابات التشريعية في سبتمبر أيلول وبعدها الانتخابات الرئاسية.وخارج لجان في محافظة أسوان وزع نشطاء بيانات على ناخبين تطالب بالاقتراع برفض التعديلات بينما نشط اخرون في توزيع بيانات تطالب بتأييد الاستفتاء.(شاركت في التغطية ياسمين صالح ودينا زايد ومروة عوض وجوناثان رايت وساره ميخائيل وسعد حسين ورشا محمد)من محمد عبد اللاه

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل