المحتوى الرئيسى

كلمة حق

03/19 01:19

اختلفت درجات الحماسة بشأن قرار استئناف مسابقة الدوري الممتاز لكرة القدم بدرجتيه الأولي والثانية ما بين مؤيد ومعارض‏,‏ ولكل وجهة نظره الجديرة بالاحترام‏.  وكنت شخصيا من بين المؤيدين لعودة النشاط الرياضي المحلي في أسرع وقت ممكن‏,‏ علي ضوء توافر الحد الأدني من الظروف الأمنية اللازمة لإقامة المباريات‏,‏ مع كامل الاحترام لحيثيات الرأي المنادي بإلغاء المسابقة حتي نتفرغ لما هو أهم من إصلاح وملاحقة للفساد والمفسدين‏!‏ وللأسف لا أستطيع القول إن المعارضين لاستئناف الدوري كان لديهم نفس القدر من الاحترام للرأي الآخر وإنما تقمصوا أسوأ الأدوار التي ترتبت علي ثورة يناير‏,‏ وأعني بها تخوين كل معارض وتحويل كل خلاف في الرأي إلي تسفيه واتهام وتحريض علي صاحب الرأي المخالف في مجافاة صريحة للديمقراطية الحقيقية‏!‏ أما الآن وقد قضي الأمر الذي فيه تستفتيان‏,‏ ووافق المجلس الأعلي للقوات المسلحة علي استئناف الدوري الكروي بعد شهر من الآن‏,‏ فأعتقد أنه آن الأوان لكي نسهم جميعا‏,‏ ممارسين وإعلاميين وجماهير في تنقية الأجواء الكروية من السلبيات العديدة التي سممتها قبل التوقف‏,‏ ولكي تصبح العودة جديرة بالأجواء الجديدة التي صنعتها ثورة الشعب‏.‏ وأقول بكل ثقة إن من يتخوفون من تأثير عودة نشاط كرة القدم سلبيا علي الروح الثورية الإصلاحية‏,‏ وإن‏(‏ الكورة‏)‏ سوف تلهي الشعب عن الأحداث الكبري التي نمر بها ـ هم في الحقيقة يسيئون الظن كثيرا بهذا الشعب الذي قام بثورته في عز المنافسة الكروية‏,‏ وهو كفيل بالمحافظة علي زخمها وواع لمراحلها التي تختلف في طبيعتها‏,‏ وقادر علي تحقيق آماله وأهدافه الاقتصادية والسياسية والاجتماعية علي التوازي من خلال قيام كل متخصص بالعمل في مجاله الذي يجيده ويخدم الوطن في إطاره‏.‏ إن جذور هذه الثورة ترجع إلي عشرات وربما مئات السنين من تراجع الحريات وغياب العدالة الاجتماعية وحكم الفرد والفساد السياسي والاقتصادي‏,‏ ولذلك فإنها ليست هشة‏,‏ كما قد يتصور بعض الخائفين عليها‏,‏ ومن المفيد ان تتزامن مرحلة بناء المجتمع الجديد مع بناء قوي ونظيف ومحترم للعلوم والفنون والآداب والرياضة‏.‏ المزيد من أعمدة عصام عبدالمنعم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل