المحتوى الرئيسى

واجب شرعي جدا‏!‏

03/19 01:17

تأملت اليافطة مرة ومرات‏:‏ نعم للتعديلات الدستورية‏.‏ التصويت والموافقة عليها واجب شرعي توقيع الإخوان المسلمون‏,‏ وسألت نفسي وأسألكم جميعا ما هي الدولة الدينية؟‏!‏ سيرد الأخوان علي الفور هي نوع من الدول لايعرفها الإسلام‏,‏ وهي تخص التجربة الغربية وما حدث من سيطرة الكنيسة ورجال الكهنوت علي أمور السلطة في أوروبا مئات السنين قبل عصر النهضة أما الإسلام فهو يؤمن بالدولة المدنية‏.‏ وقد يخرج علينا عبود الزمر بعد أن خلع زي القاتل المدان فعلا وألبسه الإعلام الحنجوري ثياب البطل المنقذ ويقول لنا‏:‏ ونحن أيضا نريد دولة مدنية‏.‏ نعم كل الذقون الطويلة النامية عشوائيا بلا تنظيم أو ترتيب ومدهونة بالحناء تتحدث عن الدولة المدنية‏,‏ لكن هذه اليافطة تصرخ فينا بحد السيف‏:‏ أنها دولة دينية لها اسم مستعار مدنية مدنية أو مكياج عصري يناسب الوقت والأوان‏!‏ ولو دققنا في معني التصويت والموافقة واجب شرعي‏,‏ فسنفهم المسألة علي وجهها الصحيح بلا اسم تدليل ولابودرة ألوان‏,‏ فالتصويت ليس حقا دستوريا يتمتع به المواطن‏,‏ بل هو واجب شرعي ملزم به المسلمون فرضا‏,‏ أما المواطنون المسيحيون فهم أحرار‏,‏ يمكن أن نسمح لهم بالتصويت من باب لهم مالنا وعليهم ماعلينا فنحن الذين نعطي والذين نمنع‏,‏ وليس الدستور أو الوطن لكنه ليس واجبا شرعيا عليهم وقد يخرج علينا مفت من تنظيم الجهاد أو السلفيين يحاججنا في قيمة أصوات المسيحيين‏,‏ ويسألنا‏:‏ تحسب علي أساس؟‏!‏ هل صوت المسيحي يساوي صوت المسلم‏!‏ طيب المسيحي الذي لم يدفع الجزية بعد هل يحق له أن ينال رضانا ويصوت؟‏!‏ طيب هل ندعه يصوت ونحرمه من الفرز باعتباره نصف مواطن فقط؟‏!‏ هذا كله كوم وحكاية الموافقة علي التعديلات واجب شرعي كوم ثان‏,‏ يعني الذي يصوت ب لا هو آثم القلب والضمير‏,‏ ويخالف شرع الله‏,‏ مع أن الإسلام ليس فيه لا انتخابات ولاتصويت ولاديمقراطية ولاشيوعية ولا محكمة دستورية ولافصل بين السلطات‏,‏ فهو دين ومجتمع‏,‏ لكنهم يريدون دينا ودولة ليحكمونا به‏,‏ وحين نعترض أو نقول لا اسرنا عكس الواجبات الشرعية فعلا هي دولة مدنية‏!‏ المزيد من مقالات نبيـل عـمــر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل