المحتوى الرئيسى

العقوبات الدولية تجعل تصدير النفط من ليبيا شبه مستحيل

03/19 08:48

لندن – رويترز قالت مصادر تجارية إن العقوبات الدولية تجعل تصدير النفط من ليبيا شبه مستحيل رغم دلائل على أن شركة ايني الايطالية رتبت شحنة من النفط هذا الاسبوع. وتوقفت الصادرات الليبية منذ أسبوع على الاقل بسبب تزايد صعوبات التمويل والعقوبات ونقص امدادات الخام. وأوضحت المصادر أن ايني حملت شحنة من ميناء البوري في غرب ليبيا لكنهم أضافوا أن هذا أمر استثنائي وأن هذه هي الشحنة الوحيدة التي جرى تحميلها في الاسبوع الماضي. وأعلنت الحكومة الليبية يوم الجمعة وقف اطلاق نار مما يشير الى انحسار خطر التدخل العسكري الاجنبي لكن تجار النفط لا يتوقعون أن تستأنف صادرات النفط الليبية سريعا. وقال متعامل لدى شركة تشتري النفط الليبي بانتظام "التعامل مع أي شحنات ليبية أصبح شبه مستحيل بعد العقوبات التي فرضتها الامم المتحدة الليلة الماضية. هناك دائما شائعات في السوق بأن هناك شحنات معروضة من (حقلي) مليتة والشرارة لكن حتى الان لم يتحقق منها شيء." وقال مصدر اخر في شركة اشترت النفط الليبي في السابق انه ليست هناك طريقة حتى الان لتمويل الصفقات. وأضاف "الطريقة الوحيدة لذلك هي أن تدفع مقدما. يمكنك أن تأخذ حقيبة وتملاها بملايين الدولارات وتذهب الى طرابلس لتدفع ثمن شحنة اذا أردت." وفرض الاتحاد الاوروبي والامم المتحدة ودول غربية عقوبات على ليبيا وجمدوا أصولا مملوكة للنظام الليبي ردا على عنف النظام. ومنذ ذلك الحين قررت شركات أمريكية كبيرة مثل اكسون موبيل ومورجان ستانلي وقف التجارة مع ليبيا ورفضت البنوك تسوية مدفوعات بالدولار بسبب العقوبات. وقال شكري غانم رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا يوم الجمعة ان المؤسسة لا تزال تبيع أي كميات متاحة من النفط الخام رغم الانخفاض الحاد في الانتاج والعقوبات. وقالت مصادر تجارية ان امتلاك ايني حصة في حقل البوري سمح لها بتفادي صعوبات توريد الخام وتمويل الصفقة لكنهم أضافوا أن هذه كانت على الارجح اخر شحنة متاحة للتصدير. وقال مصدران ان الناقلة أبحرت بنصف حمولة فقط. وأظهرت قوائم شحن اطلعت عليها رويترز أن شركتين أخريين على الاقل كانتا تعتزمان شراء النفط الليبي هذا الاسبوع لكنهما لم تتمكنا من ذلك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل