المحتوى الرئيسى

القوات السورية تقتل ثلاثة محتجين في جنوب البلاد

03/19 03:17

درعا (سوريا) (رويترز) - قال سكان ان قوات الامن السورية قتلت ثلاثة محتجين في مدينة درعا الجنوبية يوم الجمعة في اول اشتباكات عنيفة تشهدها البلاد منذ اندلاع موجة من الانتفاضات في انحاء العالم العربي.وكان المتظاهرون يشاركون في احتجاج سلمي يطالب بالحريات السياسية والقضاء على الفساد في سوريا التي تخضع منذ نحو نصف قرن لقانون الطواريء تحت حكم حزب البعث بزعامة الرئيس بشار الاسد.وقال نشطاء ان احتجاجات أصغر خرجت في مدينة حمص في وسط البلاد وبلدة بانياس التي توجد بها احدى مصفاتي النفط السوريتين.وهتف حشد لفترة وجيزة بشعارات مطالبة بالحرية داخل المسجد الاموي في دمشق القديمة قبل أن تهاجمهم قوات الامن.وكثفت سوريا من عمليات اعتقال المعارضين منذ تفجرت الانتفاضات العربية في يناير كانون الثاني علما بأن لها تاريخ في قمع المعارضة. وفي عام 1982 ارسل والد بشار الاسد جنودا لاخماد تمرد في مدينة حماة قتل فيها الالاف.وقال سكان ان ما يترواح بين ثلاثة الى اربعة الاف شخص رددوا هتافات تقول "الله ..سوريا..الحرية" عقب صلاة الجمعة في مسجد العمري في درعا ورددوا شهادات تتهم عائلة الرئيس بالفساد.وقال شاهد عيان ان قوات الامن استخدمت خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين وفتحت بعدها النار. ورد المحتجون برشق الشرطة بالحجارة واضرام النيران بسيارة ونقطة أمنية.وقتل حسام عبد الولي عياش وأكرم جوابرة وايهم الحريري برصاص أفراد أمن انضم اليهم جنود وصلوا على متن مروحيات. واصيب العشرات في الهجوم الذي وقع في الحي القديم في درعا قرب الحدود مع الاردن.وقال بيان رسمي ان "مندسين" حاولوا انتهاز فرصة ما وصفه بتجمع في درعا "وعمدوا الى احداث الفوضى والشغب ملحقين أضرارا بالممتلكات العامة والخاصة ... ما استدعى تدخل عناصر حفظ الامن." ولم يتحدث البيان عن وقوع قتلى أو جرحى.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل