المحتوى الرئيسى

"مدن القناة" تشهد تزاوجًا بين الإخوان والسلفيين على قول "نعم"

03/19 16:23

القاهرة- الدار العربية للإعلام، مصطفى سليمان شهدت مدن القناة في مصر (السويس، الإسماعيلية، بورسعيد) تزاوجًا نادرا بين جماعة الإخوان والجماعة السلفية لتأييد التعديلات الدستورية، حيث شهدت لجان المحافظات الثلاث الواقعة في شرق مصر إقبالا حاشدا من الإسلاميين لتأيد التعديلات. واحتشد الآلاف من أبناء الجماعتين منذ الصباح الباكر على مراكز الاستفتاء، كما حثوا المصلين عقب صلاة الظهر على الإدلاء بأصواتهم وترجيح كفة "نعم" على التعديلات الدستورية تحت مبرر أنها الخطوة الأفضل حاليا لإنقاذ مصر من الفراغ الذي يراد لها. وأكد أنصار التيار السلفي أنه على الرغم من خلافهم مع الإخوان في أسلوب الدعوة وطريقة الإصلاح، إلا أن هدف كلا منهما واحد، وأن "نعم" ما هي إلا خطوة من خطوات الإصلاح السياسي والمجتمعي في مصر بشكل عام. صوره عامة للاستفتاء في مدن القناة وأكد الشباب تأثرهم بخطبة الشيخ "محمد حسان التي ألقاها في خطبة الجمعة أمس، والتي نوه خلالها عن اعتزامه التصويت بـ "نعم" على العديلات الدستورية كي يعود الاستقرار. كما أكد شباب الإخوان أن الخطوة الأكثر أهمية من الاستفتاء ذاته هي فترة ما بعد إعلان نتيجة الاستفتاء، والمتوقع أن تشهد اختبارا حقيقيًا للديمقراطية التي نادى بها الشعب في ميدان التحرير بالقاهرة وعدد من محافظات مصر منذ ثورة 25 يناير . أمنياً، لم تشهد مدن القناة حتى الآن أية تجاوزات من قبل المواطنين أو رجال الشرطة والقوات المسلحة، وتسير عملية الاقتراع بشكل سلس منذ الصباح الباكر، ويزداد أعداد المواطنين المقبلين على الاستفتاء بصورة تدريجية من بعد ظهر اليوم. صوره اخرى عامة للاستفتاء في مدن القناة من جهته، قال د.علي جمعة مفتي مصر عقب لإدلاء بصوته لـ"العربية نت": "أن مصر تشهد حاليا مرحلة فارقة في تاريخها ، حيث يختار شعبها تحديد مصيره الدستوري سواء بالموافقة على التعديلات التي أجرتها لجنة التعديلات الدستورية أو بالرفض وفي الحالتين يعد الأمر بمثابة الانتقال من حالة العزوف عن المشاركة السياسية في الماضي إلى المساهمة الفاعلة بما يمثل نجاحا لمصرنا الحبيبة وشعبها العظيم" وأضاف "اليوم ونحن نقف على أعتاب تلك المرحلة الفارقة نقول إرفع رأسك فوق أنت مصري هذه خطوة مهمة ونحن في بداية الطريق ونحتاج إلى الكثير خلال المرحلة المقبلة لنجتاز ما حمله الماضي من عراقيل ويأس يحتاجان إلي جهد قوي من الجميع لعودة ثقافة الأمل والتفاؤل بالمستقبل . وقال البابا شنودة خلال الإدلاء بصوته "اليوم هو عيد قومي لنا جميعاً، لأنه يوم للديمقراطية الحقيقية ونجاح للثورة التي نحتفل بها "، وأضاف" أن مصر ستشهد أزهى عصور الديمقراطية و يؤكد ذلك أنه لأول مرة تتكدس هذه الأعداد من المصريين للإدلاء بأصواتهم".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل