المحتوى الرئيسى

الزعيم المثابر على صنع الكبائر ... بقلم زيــاد دوانــي

03/18 20:21

مازال العقيد حرا ومازال يفتك بابناء جلدته من الليبيين البسطاء الذين صرخوا بوجه القهر والظلم ، ضاربا بذلك اقبح صور الديكتاتوريه الفاشستيه سمة من سمات حكمه الجائر ، فهبوب رياح التغيير وتسونامي الثورات من ثورة الياسمين التونسيه وثورة الفل المصريه الى ثورة شعب المجاهد الشهيد عمر المختار التي تسحق بالة الحرب القذافيه واسلحة ابناءه الشرسه ، عازما على قتل كل من يرفض وصايته وحكمه وكان ليبيا عزبة من عزب العشيره القذافيه لابد من من ان تؤول بالنهايه لابناء العقيد قائد الثوره مكافاة على ثورة قادها ضد الملك السنوسي بعام 1969 ن انقلابا عسكريا سوقه بكتابه الاخضر على انه ثورة الشعب قادها بنفسه مسطرا بدفتي الكتاب المهزله انه فيلسوف العصر واكبر ادباءه متأثرا بادم سميث منظر الراسماليه وكارل ماركس منظر الاشتراكيه زاجا بنفسه عامودا ثالثا خالقا لنظام سياسي مقيت غريب ، واذ به يهرول ليزج بشخصه بين اكبر الطغاة والسفاحين ذكرا فصورته بين العالم عامه وشعبه خاصه تدور مع هتلر وموسليني وستالين . مدمرا وقاتلا ومنتهكاللحرمات لا يردعه خلق ولا دين ولاحتى نصيحه او مناجاه فكبائره عظيمه وجرائمه اعظم ، دماء هنا وهناك وقتلى بالاف نعلم عن بعضها وبعضها الاخر لا يعلم بها الا الله معللا ما يقوم به بانه زعيم الثوره ورمزها معطيا لنفسه الحق بما يفعل ويثابر على ذلك مع جرذمته الباطله . البكاء والعويل تملأ المتوسط ودخان كثيف فالى اين يا معمر فانت فعلا مثابر على صنع الكبائر . زيـــاد دواني

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل