المحتوى الرئيسى

ثوراتنا باي لون تتلون !!بقلم:أحمد دغلس

03/18 20:21

ثوراتنا باي لون تتلون !! أحمد دغلس ثمة مشاهد لا يمكن المرورعنها بشكل عفوي ، بل يجب الوقوف على ناصية حدثها والتمعن في قراءة ملفاتها بعناية وخاصة اننا المنطقة الأهم في العالم ( جدده ) ما يحدث في اليابان من خطر الطاقة النووية والتفكير الجدي بمفعوله وعدم تبني إستمراريته لفشل السيطرة والتحكم بنتائجه الخطيرة والباقية لقرون سنين طويلة . إن ما يدور في شوارع وميادين المدن العربية ليس بمعزل عن الواقع العالمي والقوى الكبيرة التي تحكمه وإن بان ( غير ) لكون المطالب التي تاتينا من الميادين ومن القوى الغير منظمة بعد كل صلاة جمعة وبعد الشحن فقط الشحن دون البرنامج الواضح يثير بعض الشك وإن ( كان ) به حق من اجل ألإصلاح الدستوري والديمقراطي ألأمر الغير كافي للتغيير المطلوب ... لكون ألإصلاح والتغيير هما توأمان لا بد إلا ان يتكاملان برفض التبعية ومناهضة كل ألإرتباطات الخارجية التي يرتبط بها النظام العربي بكل مقوماته بمبدء التناقض والمصالح الوطنية القومية والجيو جغرافية العربية . إن التغيير الحقيقي الذي يجب رفعه هو يَكْمُن في تغيير النهج السياسي للوطن والأنظمة العربية والإعتماد على مقاسات المصلحة الوطنية والمواقف الدولية ومواقف الدول منا ومن قضايانا الوطنية وإن ذرفت دموعها بسخاء بعنوان الديمقراطية التي ارادوا بها ( فقط ) جسرا لا غير لكونهم هم من اساء الى الديمقراطية وحقوق الإنسان العربي بدعمهم المتواصل للأنظمة العربية التي لا زالت تهدر الديمقراطية وحقوق الإنسان التي تتغاضى عنها هذه القوى في العراق وفلسطين والساحات العربية . إن مايجري في شوارع العواصم العربية وإن يكن ( عنوانه ) نبيل ونقي ووفق الآمال الصادقة يبقى موضع للشك لسهولة مصادرته لكونه غير محصن فكريا وإيديولوجيا ولأنه من السهل جدا ان تنادي وتقود عاطفة الجماهير من اجل الحرية والديمقراطية لكنه من الصعب جدا ان تصل بهذه الجماهير الغير واعية والغير منظمة الى بر السلام المنشود وفق التبعية والأدوات الإعلامية الكبيرة التي تعمل ليلا نهارا في التجهيز والتحضير والتحريض وبث ألأدبيات البراقة دون فك اللغز الذي هو بها وفي مهمتها لقيادة هذه الجماهير ، لمصادرة النضال ومصادرة عفوية الجماهيرالغير منظمة كما نشاهده في تونس وبعض منه في دولة المؤسسات في مصر وبشكل ( فاضح ) في ليبيا من مطالبة للتدخل الأجنبي الذي إن دل فهو يدل بكل قناعة ومنطق عن خلل نضالي كبير وشك وطني مشروع ساعد على صدور قرار مجلس ألأمن الليلة الماضية ضد ليبيا الوطن ليس ليبيا النظام على النحو التالي : القرار  فرض "حظر على كافة الرحلات في الاجواء الليبية عدا رحلات طائرات الاغاثة".  للدول الاعضاء اتخاذ كافة التدابير الضرورية لحماية المدنيين والمناطق التي يقطنها المدنيون المهددون بالهجمات. ويستبعد القرار استخدام قوات لاحتلال الاراضي الليبية.  تشديد الحظر على تصدير الاسلحة الى ليبيا بدعوة جميع الدول الاعضاء الى "تفتيش كافة السفن والطائرات القادمة من ليبيا او الذاهبة اليها".  الدعوة الى توسيع تجميد الارصدة الليبية بما فيها سلطة الاستثمار الليبية والبنك المركزي الليبي وشركة النفط الوطنية الليبية. لنتسائل بكل حرية ومنطق اين ؟؟ هذه القرارات من حماية ألإنسان العربي بشكل عام على مدى العقود الماضية وأين هذه القرارات من الجرائم اليومية التي ترتكبها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني وأين هي من تطبيق قرارات ألأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ومن عدم تطبيقها والإلتزام بها من جانب إسرائيل ،وأين مقاسات تطبيقها الفوري كما هو في العراق والان على ليبيا وغدا على جميع المجال الفضائي العربي !!! إنها فقط وسائل ومبررات وخطوات وقرارات من اجل خلق الفوضى الخلاقة وإستحضار دول الطوائف في المنطقة ، التي يعُد الى تشكيلها وفق الفوضى التي لا نستبشر خير نتائجها إن بقيت على حالها في شوارعنا وميادين مدننا غير واعية بسياسة المصالح الوطنية التي مهدت لإستباحة المواطن والوطن وثرواته التي تتراكم ببنوك من يتباكى الآن علينا وعلى الديمقراطية في بلادنا المنسية من عقود طويلة ، إن ما نشهده وإن كان به حق مشروع ... بالواقع والمشاهدة والدراسة المتأنية به مُراد باطل والمستقبل لناظره قريب !!! يجب علينا ان نتروى كثيرا وبإمعان حول ما يجري في منطقتنا لكون احداث ليبيا أذابت الكثير من الثلوج وباتت الثورة الليبية ضد معمر القذافي في متناول الوصاية الدولية التي لا تذرف دمعة واحدة على الشعب العربي الليبي الذي هو نفسه (هو) لم يتغيرمن فترة حكم الجاهلية في ليبيا الى الان ، وإنما تغيرت مصالح القوى الإستعمارية التي تريد مسك ( حنفية ) النفط كما في العراق والآن في ليبيا وغدا على كل المنابع في عالمنا العربي لكون الرفاهية الغربية لا تعرف الا ديمقراطيتها ورخائها وأمنها أما خارج حدودها هو فقط لخدمتها وصيانة مكاسبها وسلم مجتمعها ألمدني لاغير . احمد دغلس

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل