المحتوى الرئيسى

ماذا بعد زيارة أبو مازن لغزة ؟؟ بقلم:إياد قعدان

03/18 19:49

ماذا بعد زيارة أبو مازن لغزة ؟؟ كتب : الصحفي إياد قعدان عندما فاجأنا الرئيس الفلسطيني محمود عباس بقراره التوجه لغزة ومقابلة السيد إسماعيل هنية وقادة حماس لإنهاء الانقسام وتشكيل حكومة تسير أعمال وانتخابات رئاسية وتشريعية ابتهج الشعب الفلسطيني لهذا القرار العظيم الذي خرج من الرئيس أبومازن بعد دعوة السيد هنية للرئيس عباس لإنهاء الانقسام ، ربما أنني للوهلة الأولى شعرت أن الانقسام قد زال وانفرجت كربت الشعب الفلسطيني وعادت الوحدة لشطري الوطن . ولكن عذرا سيدي الرئيس .. نحن نقدر مبادرتك في إنهاء الانقسام ولكن هناك العديد من القضايا يجب أن تحل من طرفك ومن طرف السيد هنية وهي كالتالي : - تعويض جميع الشهداء من ضحايا الاقتتال الداخلية وتصفية النفوس لدى ذويهم . - الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين في كل من غزة والضفة . - إعادة رواتب جميع العسكريين والمدنيين الذي أوقفت راوتبهم . - إعادة مستحقات تفريعات 2005 و2006 و 2007 وتسوية أوضاعهم المالية والعسكرية أسوة بأخوتهم العسكريين . - تسوية أوضاع الموظفين في مؤسسة البحر. - الموافقة على إعادة جميع الموظفين المدنيين والعسكريين من غزة إلى أعمالهم . - العمل على إعادة جميع المؤسسات التي أغلقت بعد الانقسام ومنها إذاعة الحرية واذاعة الشباب واذاعة العمال ومؤسسات وجمعيات أخرى . - تسوية وتأمين حياة جميع القادة والضباط والأفراد الذين خرجوا من غزة خشية من تهديدات حماس. - تسوية أوضاع الموظفين المدنين والعسكريين من تعيينات حماس واعتمادهم في ميزانية السلطة فلا تفرقة بين موظف فتحاوي أو حمساوي " حتى ينسى الشعب عبارة موظف رام الله وموظف غزة ". - إعادة الوفاق والمصالحة بين الأخوة من فتح وحماس الذين تقاتلو وتصفية الخلافات التي بينهم . فكل هذه النقاط هي التي سوف تشعر الشعب أن الانقسام قد زال وانتهى إلى الأبد ، فتشكيل حكومة جديدة وانتخابات رئاسية وتشريعية وكل هذه النقاط معلقة دون حل قوي وجريء منك يا سيادة الرئيس ويا سيد هنية ، فان الانتخابات والحكومة الجديدة ستكون بمثابة مصيبة كبرى لأصحاب هذه المشكلات المعلقة تحت شماعة الانقسام . ربما يجدني البعض غير متفائل ولاكن هذا ما يرجوه الشعب منك يا سيادة الرئيس حتى يشعر الجميع بحالة الطمأنينة والاستقرار. وهذا كله ليس منوط على الرئيس محمود عباس فقط بل على السيد إسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة في غزة فيجب عليه وضع آلية لعودة الموظفين المدنيين والعسكريين وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وتهيأت الأجواء في غزة للمصالحة والكف عن ملاحقة الفتحاويين . وأخير اعو الله التوفيق للسيد أبو مازن والسيد أبو العبد في ما فيه مصلحة للوطن والمواطن ، ولا أطالها الله من أزمة Iyad_q@hotmail.com -- GAZA 0599884326

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل