المحتوى الرئيسى

الرئيس اليمني يعلن حالة الطوارئ بعد مذبحة للمحتجين

03/18 23:46

صنعاء (رويترز) - أعلن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح حالة الطواريء يوم الجمعة بعد مقتل ما لا يقل عن 25 محتجا على يد مُسلحين بينهم قناصة في مظاهرة مناهضة للحكومة لكنه نفى أن تكون قوات الشرطة مسؤولة عن العنف.وقالت مصادر طبية وشهود لرويترز ان قوات أمن يمنية وقناصة مجهولي الهوية فتحوا النار على حشود مناهضة للحكومة في صنعاء بعد صلاة الجمعة.وقدرت وزارة الداخلية عدد القتلى يوم الجمعة بحوالي 25 قتيلا ولكن اطباء قالوا ان هناك 42 قتيلا و300 مصاب على الاقل.وقال صالح الذي يكافح من أجل الحفاظ على حكمه المستمر منذ 32 عاما ان القتلى سقطوا أثناء اشتباكات بين المتظاهرين ومواطنين بمخيم للمحتجين عند جامعة صنعاء.وتابع في مؤتمر صحفي انه يعبر عن عميق حزنه تجاه ما حدث يوم الجمعة عقب صلاة الجمعة في حي الجامعة وأنحى باللائمة في العنف على مسلحين قال انهم كانوا بين المحتجين.وأضاف أن الشرطة لم تكن موجودة ولم تفتح النار.وأعلن صالح حالة الطوارئ لمدة ثلاثين يوما الامر الذي يمنح قوات الامن صلاحيات أوسع وتعني أن المواطنين العاديين لم يعد في مقدورهم حمل السلاح في الاماكن العامة.واليمن الذي توجد فيه خلية نشطة لتنظيم القاعدة هو ثاني دولة في المنطقة تعلن حالة الطوارئ هذا الاسبوع بعد أن فرضت البحرين الاحكام العرفية يوم الثلاثاء والتي أعقبها اتخاذ اجراءات صارمة ضد المحتجين.ولكن لم يتضح بعد اذا كان صالح لديه القوة العسكرية لفرض أمر كهذا نظرا للانقسامات العميقة في اليمن وأسابيع من الاضطرابات الاهلية التي خلفت أكثر من 70 قتيلا اخرين.وقال شهود ان قوات الامن أطلقت في البداية النار في الهواء لمنع المحتجين من السير بعد الصلاة من مقرهم الرئيسي في جامعة صنعاء.وتواصل اطلاق النار بعد ذلك ثم ارتفعت حصيلة القتلى والمصابين.وقال شاهد العيان بشير عبد الله "بعد انتهاء الصلاة اشعلت بعض الحرائق في الشارع المؤدي للقصر الرئاسي. توجه عدد كبيرة من الناس في ذلك الاتجاه ليتبينوا ما يحدث وجرى اطلاق النار عليهم من الاسطح."ونددت الولايات المتحدة التي كانت تعتبر صالح درعا ضد تنظيم القاعدة بجزيرة العرب بالهجوم وكذا فعلت فرنسا. وحث الرئيس الامريكي باراك اوباما السلطات اليمنية الى حماية المتظاهرين المسالمين وقال ان المسؤولين عن الهجمات يجب ان تجرى محاسبتهم.واضاف قوله في بيان مكتوب "من المهم اكثر من اي وقت على الاطلاق ان تشارك كل الاطراف في عملية علنية وشفافة تتناول بواعث قلق الشعب اليمني وتوفر طريقا سلميا ومنظما وديمقراطيا الي امة اقوى واكثر رخاء."وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان "نأسف لوقوع عدد كبير من الضحايا. يجب الان على قوات الامن والجماعات الموالية للحكومة أن توقف الهجمات ضد أشخاص يعبرون عن حقوقهم في حرية التعبير والتظاهر."ولكن بعد سقوط هذا العدد من القتلى قالت المعارضة اليمينة انه لم يعد ممكنا التفاوض مع حكومة صالح.وقال ياسين نعمان الذي يتولى الرئاسة الدورية لمظلة لجماعات المعارضة انه لم تعد هناك امكانية للتوصل الى تفاهم متبادل مع نظام صالح وانه لا بديل أمامه سوى أن يسلم السلطة للشعب.وتجمع عشرات الالاف من اليمنيين في صنعاء لاداء صلاة الجمعة قبل اطلاق النار وقال محتجون ان بعض النشطاء داهموا مبان قريبة وتمكنوا من احتجاز ما لا يقل عن سبعة قناصة يرتدون الملابس المدنية قالوا انهم أطلقوا الرصاص على الحشود.وقال الناشط محمد الشرابي انهم القوا القبض على بعض القناصة وانهم وجدوا بحوزتهم بطاقات هوية تابعة للحرس الرئاسي والحرس الخاص. وأضاف الشرابي انهم سيقومون بنشر صور لهؤلاء القناصة في الوقت المناسب.ووعد صالح بالتنحي عن الحكم في 2013 وعرض وضع دستور جديد للبلاد يمنح البرلمان المزيد من السلطات لكنه رفض المطلب الرئيسي لمنتقديه وهو التنحي الفوري عن الحكم.وانشق عدد من حلفاء صالح عليه مؤخرا وانضموا للمحتجين بسبب تفشي الفساد وارتفاع نسبة البطالة.فقد استقال وزير السياحة اليمني من منصبه ومن الحزب الحاكم يوم الجمعة بعد الهجوم بالرصاص على المحتجين في صنعاء ليصبح اول وزير يستقيل من الحكومة خلال الازمة.وقال الوزير نبيل حسن الفقيه لرويترز انه استقال اليوم من الحكومة وحزب مؤتمر الشعب العام. واضاف ان القرار نتج عن الاحداث التي تمر بها البلاد.ويعيش نحو 40 في المئة من السكان على دولارين او اقل يوميا كما يواجه ثلثهم الجوع المزمن.من محمد صدام ومحمد غباري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل