المحتوى الرئيسى

يومياتالشيخ الطيببقلم‏:‏ أنور الهواري

03/18 15:50

‏ حيث كنا نحفظه كل يوم في ثلاث حصص‏,‏ وحصة للقراءة‏,‏ وحصة للحساب هذه السنة لها فضل عظيم علي تكويني الروحي والثقافي واللغوي والاخلاقي‏..‏ ولا أبالغ حين أقول إنها أهم وأعظم سنوات حياتي من ناحية الأثر الطيب الذي أودعته في وجداني‏.‏ كلما ذهبت إلي الجامع الأزهر تمنيت أن يهبني الله الفرصة لإعادة الالتحاق إلي واحدة من الكليات الأزهرية‏,‏ لأعيش في جوار هذا الجامع العريق‏.‏ لم يحدث أن تشرفت بلقاء العالم الجليل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر‏,‏ يأخذ هذا الرجل بأعماق قلبي‏,‏ لمسة من شجن عميق وهموم ثقيلة تنجلي في ملامح وجهه الذي ينطق بآيات الورع وملامح التقوي‏,‏ الرجل لا يمثل‏,‏ لا يدعي‏,‏ لا يرفع الصوت‏,‏ ينطق في وقار غير مصطنع‏,‏ أشعر بأن أحمالا ثقيلة ترقد علي أكتافه‏,‏ ومعدنه الصعيدي الصلب لا يسمح له بالشكوي أو العجز أو التأفف‏,‏ يبدو جملا حمولا قرر أن يحمل الأمانة ويؤديها في شرف‏.‏ بعض الأقلام الطائشة تجرؤ علي مقام هذا العالم الجليل‏,‏ وتوشك علي استفزازه‏,‏ وإخراجه عن حلمه وهدوئه ورصانته‏,‏ ولكنه يتأبي علي هؤلاء الصغار وقد صدق الرجل حين سمعته وشهادته علي التليفزيون يرد بقوة وحزم علي أهل الافتراء‏,‏ ويعلن أن أي واحد من هؤلاء ما هو إلا كذاب‏.‏ كذاب‏..‏ كذاب‏.‏ ياناس الديمقراطية لا تعني استباحة كل الناس‏,‏ ولا تعني التطاول علي كل ذي مسئولية‏,‏ ونحسب أن فضيلة الامام يدرك أن هذه الأيام من الوارد أن يسقط كثيرون في مستنقعات الافتراء علي الناس بغير حق‏.‏  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل