المحتوى الرئيسى

مقتل 46 متظاهرا على الأقل في صنعاء وصالح يعلن أسفه وحالة الطوارئ

03/18 21:16

- صنعاء – الفرنسية Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  قتل 46 متظاهرا على الأقل في صنعاء بعد إطلاق النار عليهم من قبل موالين للسلطة عند خروجهم للتظاهر في وسط صنعاء للمطالبة بإسقاط النظام بحسب مصادر طبية، فيما أعرب الرئيس اليمني عن الأسف لذلك وأعلن حالة الطوارئ في البلاد.وهو اليوم الأكثر دموية منذ بداية الحركة الاحتجاجية التي انطلقت في يناير الماضي، وما انفكت تتوسع في أنحاء البلاد كافة، وأكدت مصادر طبية أن عدد القتلى بلغ 46 على الأقل إضافة إلى أكثر من 400 مصاب.ودان جون برينان، مستشار الرئيس الأمريكي باراك أوباما لشؤون مكافحة الإرهاب "بأشد العبارات" إطلاق النار على المتظاهرين في صنعاء، كما طلب أوباما من نظيره اليمني السماح بسير التظاهرات السلمية.وشوهدت الجثث إلى جانب عشرات المتظاهرين المضرجين بالدماء يتلقون العلاج داخل خيام العناية الصحية الخاصة باعتصام المعارضين للنظام في ساحة جامعة صنعاء.وأكد أحد الأطباء لوكالة فرانس برس أن "غالبية الجرحى أصيبوا في الرأس والعنق والصدر".وذكر شهود عيان لوكالة فرانس برس أن إطلاق النار من المباني المجاورة لساحة الاعتصام أمام جامعة صنعاء، استمر حوالى ساعة ونصف، وتجدد في وقت لاحق.وخرج المتظاهرون بعد صلاة الجمعة، وهم يهتفون "الشعب يريد إسقاط النظام"، وكان عدد كبير منهم يحملون شارات التزاما بتعليمات الداعين للتظاهر في هذا اليوم الذي أطلقوا عليه أسهم "يوم الإنذار" للرئيس اليمني الذي يحكم منذ 32 عاما.وبدأ الرصاص ينهمر على المحتجين عندما حاول بعضهم تفكيك حاجز نصبه مناصرون للنظام من أجل قطع شارع يؤدي إلى ساحة جامعة صنعاء، حيث يعتصم مناوئو النظام منذ 21 فبراير، حسبما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.وأشار مراسل فرانس برس أيضا إلى أن الشرطة أطلقت بدورها الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين.من جهته، أعلن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح حالة الطوارئ في جميع أنحاء اليمن معربا عن "الأسف". وقال إنهم "شهداء الديموقراطية".وقال صالح: "لقد قررنا (إعلان) حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد"، على أن يشمل ذلك منع التجول بالأسلحة.وذكر أن مجلس الدفاع الوطني الذي يرأسه "سيجتمع الليلة، ويحدد الساعات، وسيعلن عبر القنوات الرسمية"، في إشارة على ما يبدو إلى إمكانية فرض حظر تجول في البلاد.وعن الهجوم على المتظاهرين في وسط صنعاء، نفى صالح أن تكون الشرطة شاركت في إطلاق النار على المحتجين، إلا أنه اعتبر أنه يتعين على المعتصمين في العاصمة أن ينتقلوا إلى مكان آخر، حيث لا يكون هناك احتكاك مع السكان.وقال إنه "كان هناك تواصل بين اليمن والسعودية ودول مجلس التعاون الخليجي لإجراء وساطة لرأب الصدع بين أطراف العمل السياسي في اليمن.. وما حدث اليوم أفشل هذه المساعي لرأب الصدع وحقن الدماء في الساحة اليمنية".وأضاف: "شيء مؤسف ما حدث اليوم من سقوط ضحايا من أبنائنا المواطنين".وأكد ما حصل في صنعاء هو "نتيجة مواجهات بين مواطنين ومعتصمين إثر اقتحام المعتصمين لأحياء سكنية جديدة وهدم جدران بناها سكان تلك الأحياء لحمايتها"، مشددا على أن "الشرطة لم تطلق أي رصاصة واحدة كونها من قوات مكافحة وفض الشغب ولا تحمل أي أسلحة".وقال: "إن المعتصمين إذا رغبوا في مواصلة اعتصاماتهم فعليهم أن يبحثوا عن أماكن أخرى بعيدة عن الأحياء السكنية لتجنب الاحتكاك مع المواطنين".إلى ذلك، أعلن الرئيس اليمني تشكيل لجنة تحقيق "في مقتل الضحايا الذين سقطوا في كل المدن" اليمنية معربا عن "الاسف" لمقتلهم، ومؤكدا أنهم يعتبرون "شهداء للديموقراطية".كما قال صالح إنه "أصدر توجيهات برعاية أسر الضحايا".من جهتها، نددت المعارضة البرلمانية المطالبة برحيل صالح بهذه "المجزرة".وقال القيادي في اللقاء المشترك (تجمع المعارضة) محمد الصبري في تصريحات لقناة العربية "إنها مذبحة ومجزرة" و"جريمة مخططة وواضحة"، مشيرًا إلى أن "الأطفال هم الذين قتلوا".وأكد الصبري أن "هذه الجريمة لن تديم النظام (...) وهذا النظام سيرحل"، كما أن "هذه الجريمة لن يفلت منها المجرمون وعلي عبد الله صالح وأولاده".وشدد القيادي المعارض على أن "الشعب اليمني سيواجه القتلة (...) والناس جميعا لديهم الاستعداد للشهادة حتى يرحل هذا النظام".وكانت المعارضة البرلمانية اتهمت النظام الخميس بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في عمليات قمع المتظاهرين.وأكد مصدر قيادي في المعارضة في بيان أن "المجزرة التي ارتكبت اليوم بحق المعتصمين السلميين أفقدت صالح ما تبقى له من شرعية"، وهو "لم يعد مؤهلا لاتخاذ أي قرارات تخص الشأن العام في البلد".واعتبر المصدر أن "الرد العملي من قبل الشعب على مجزرة اليوم هو التوافد إلى ميادين وساحات الحرية والكرامة في مختلف محافظات الجمهورية".وتعرض المعتصمون في ساحة جامعة صنعاء مرارا وتكرارا لهجمات من قبل مناصري النظام وقوات الأمن، بالرغم من أن الرئيس علي عبد الله صالح وعد بحماية المتظاهرين من المعسكرين الموالي والمعارض.وتظاهر الآلاف في عدن، كبرى مدن الجنوب، تتديدا بالأحداث في صنعاء، وأصيب متظاهر بجروح خلال تفريق المتظاهرين من قبل الشرطة.وفي خطوة لافتة، دانت قطر التي سبق أن قادت عدة وساطات في اليمن، استخدام "القوة المفرطة" بحق المتظاهرين.ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية قوله إن دولة قطر تعبر "عن الحزن والأسى لسقوط عدد من الضحايا المدنيين".وأضاف المصدر أن قطر "تعرب عن إدانتها واستيائها لاستخدام القوة المفرطة من قبل السلطات اليمنية، والتي لا تؤدي إلى حل المشكلات، بل إلى تعقيدها وخروجها عن السيطرة".كما دعت منظمة العفو الدولية السلطات اليمنية إلى ملاحقة المسؤولين عن "الهجوم المنسق" على المتظاهرين في صنعاء، والذي "سيعمق الأزمة".وتساءلت المنظمة عما إذا كانت السلطات تسيطر فعلا على قواتها اليمنية.ومن جهته أيضًا، دان زعيم التمرد الشيعي الحوثي في شمال اليمن الذي انضم أتباعه إلى الحركة المطالبة بإسقاط النظام، "المجزرة المؤسفة"، وقال إن "تلك الدماء الطاهرة الذكية التي سالت في تلك الساحة هي نهاية حكم ظالم وبداية فجر جديد".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل