المحتوى الرئيسى

اعقلها - غداً.. قوموا وشاركوا

03/18 12:19

كثيرون هم من يترنمون اليوم بأنهم تظاهروا رافعين علم مصر وتصدوا لجيوش الداخلية وقنابلها المسيلة للدموع المنتهية الصلاحية وعرباتها المدرعة وأن معظمهم قاموا ببناء خيمة في ميدان التحرير وشاركوا في المستشفي الميداني وأنقذوا الجرحي وحملوا الشهداء علي أكتافهم الي غير ذلك مما أصبح مثار فخر الكثيرين متناسين أن من يحب مصر يفعل من أجلها الكثير دون طنطنة.وحب مصر الآن يفرض علينا جميعاً أن نشارك غداً في الاستفتاء سواء قلنا نعم أو لا لما في ذلك من أهمية كبيرة تتيح صياغة حياتنا المستقبلية باعتبار أن هذا الاستفتاء يمثل نقطة فاصلة في تاريخنا. ولابد أن الجميع الآن أصبحوا علي قناعة تامة بكلمتهم التي سوف يسجلونها غداً بعد الحوار الوطني الذي ساد كل المؤسسات والهيئات ووسائل الإعلام حول التعديلات الدستورية التي تم إدخالها علي المواد التسع أرقام 75 التي تحدد شروط الجنسية للرئيس والمادة 76 التي تحدد شروط الترشيح للرئاسة والمادة 77 التي تحدد مدة الرئاسة والمادة 88 التي أعادت الإشراف القضائي علي الانتخابات والمادة 93 المتعلقة بصحة العضوية والمادة 193 المتعلقة بتعيين نائب للرئيس والمادة 148 المتعلقة بإعلان حالة الطوارئ والمادة 197 المتعلقة بحقوق المواطنين والتي تم إلغاؤها لأنها كانت تسمح بمراقبة المواطنين والتضييق الأمني عليهم وإحالتهم لمحاكم استثنائية ثم أخيراً المادة 189 التي تحدد آلية تعديل الدستور والتي أضيفت ضمن التعديلات.غداً قولوا كما تشاءون للاستفتاء حتي تسير الحياة وتتاح الفرصة للتغيير الحقيقي. المهم علينا جميعاً أن نخرج للمشاركة وألا نتحجج بأن الزحام غداً سيكون للركب. لأن فترة المشاركة ممتدة لعدد كبير من الساعات بدءاً من الصباح حتي المساء كما أن تيسير أمر المشاركة بالرقم القومي يمنح الفرصة دون تعقيدات فلا حجج ولا مبررات.أظن أننا سنقول جميعاً بعد أن نشارك: ما أجملها تلك اللحظة التي عشناها ونحن نشارك. فقد افتقدنا هذه اللحظة طويلاً. وعشنا كثيراً ونحن نشعر أن صوتنا ليس له قيمة وسوف يتم تزويره. أما هذه المرة فإننا جميعاً علي ثقة بأن توافر شروط النزاهة والشفافية والمصداقية هي التي تحكم عملية الاستفتاء.أقول وكلي امتنان بالتجربة إنني سأكون أول من يقف في طابور المشاركين غداً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل