المحتوى الرئيسى

خريطة إلكترونية .. لتحديد أماكن الاستفتاء والتيسير علي المواطنين غرف عمليات علي صفحات "الفيس بوك" لمتابعة عمليات التصويت

03/18 12:19

تم إطلاق موقع الكتروني علي شبكة الانترنت لتيسير عملية الاستفتاء علي التعديلات الدستورية والمقرر له غدا وهو www.lagan.idsc.gov.eg ويتضمن الأماكن المخصصة التي سيقوم بالتوجه إليها في مختلف المحافظات للإدلاء برأيهم في الاستفتاء وذلك علي مستوي كل قسم وكل مركز.يشتمل الموقع علي أسماء جميع المحافظات وبمجرد اختيار اسم المحافظة التي يريدها المتصفح يظهر له كافة الأقسام والمراكز التابعة لهذه المحافظة حيث يمكنه اختيار اسم أي قسم أو مركز داخل هذه المحافظة ليتعرف علي الأماكن المختلفة المخصصة داخل هذا القسم أو المركز للذهاب إليها والقيام بالتصويت علي التعديلات الدستورية.. كما قام الشباب بتأسيس عدة صفحات لمراقبة العملية أولا بأول والابلاغ عن أي تجاوزات فورا وتحذر من يسعي لتشويه العملية أو محاولة التزوير بفضحه علي مواقع الانترنت كما حدث في انتخابات مجلس الشعب الماضية حيث قام الشباب ببث لقطات تثبت عمليات التزوير. اتفق العديد من الشباب خلال صفحاتهم علي موقع الفيس بوك علي أهمية المشاركة في الاستفتاء والادلاء بأصواتهم. مؤكدين انه لم يعد هناك املاءات أو نتائج مسبقة. وأن صوت كل منهم يعبر عن رأيه ويعكس موقفه مع احترامه للرأي الآخر.. ظهرت مبادرة بعنوان "كن" تدعو الشباب ليكونوا فاعلين في الحياة السياسية بالتوجه لصناديق الاستفتاء ومبادرين باصلاح المجتمع. وتمثلت هذه المبادرة في اعداد نموذج ورقي للمواد الأصلية في الدستور والمعدلة وسيتم طبعها وتوزيعها علي أكبر عدد ممكن من أبناء الشعب المصري. أسس مجموعة من الشباب "جروب" علي "ال "فيس بوك" تحت عنوان "أنا مصري علشانك يا مصر" بهدف توجيه ثقافة المصريين نحو بلدهم مصر في المقام الأول. مؤكدين أن الشغل الشاغل لكل مصري ينبغي أن يكون مصر. والمشاركة في بنائها. فيما دعا الجروب إلي عدم القيام بالمظاهرات الفئوية التي تهدف لتحقيق مطالب خاصة لا عامة يستفيد منها الشعب المصري. يقول إبراهيم "32 عاما" مؤسس ال "جروب" علي ال "فيس بوك" إن الهدف من ال "جروب" تنمية فكر وثقافة المصريين من أجل ا لمحافظة علي مصر أمنا وأمانا لنا جميعا. ولن نستطيع أن نحافظ علي ذلك إلا إذا كان هدفنا واحدا. وإذا كانت آراؤنا مجتمعة علي ما افترقت به في العهد السابق لذا فكرنا في إنشاء ال "جروب" لنثبت لأنفسنا قبل غيرنا أننا اجتمعنا علي قلب رجل و احد من أجل مصر. تقول غادة سالم "23 عاما" إن أهم ما نحتاج إليه هو تقديم أفكار ومقترحات جديدة نقوم علي الفور بتنفيذها لخدمة مصر. فنحن كمصريين علينا واجب قبل أن يكون لنا حقوق. فلنسع لتحقيق واجباتنا حتي إذا ما طالبنا بحقوقنا كانت حقوقا عادلة.أما ريهام حامد "22 عاما" فتقول: إننا كتبنا كمصريين بعض اللافتات التي تدعو إلي تنظيف الشوارع وعدم التحرش بالنساء والبدء في بناء مصر. إلا أن كثيرا منا مازال لا يقتنع أن هذه الشعارات والكتابات ليست كلاما فحسب. بل يجب أن تتحول لواقع يشرع فيه كل من يسمع عنه. إلا أن كثيرا من عادتنا مازالت محفورة في داخلنا. لذلك لابد أن نقضي علي كل عادة سيئة في داخلنا فعلا لا كلاما وشعارات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل