المحتوى الرئيسى

ولكنكم ظلمتم أنفسكم

03/18 12:15

اتساءل لو ان هذا الكم الرهيب من الفساد والسرقات الذي تشهده مصر حقيقي وان هذا العدد الكبير من المليارات المنهوبة مثبت بالأدلة وبالمستندات.. أين كان ضمير كل لص وكل أفاق وكل مدعي البر والتقوي؟ ألا كان يكفيهم مليون.. أو اثنان.. أو حتي مليار.. لماذا كل هذا الطمع والجشع والشبق المادي؟!ان التاريخ كما يشهد للأبطال ويذكر امجادهم فإنه ايضا سيشهد علي اباطرة الفساد وسيمتليء بصفحات سوداء لأعمالهم الدنيئة.واعتقد أن أقصي عقاب سينالونه هو تسجيل تاريخهم الأسود الذي سيظل عالقا بأذهان الملايين ولن تمحوه ذاكرة التاريخ علي مر العصور.- ماذا سيقول هذا الوزير لأبنه حينما يسأله: أنت حرامي يا بابا؟!- ماذا سيجيب هذا المسئول علي ابنته عندما تسأله: هو انت اللي قتلت الشباب المتظاهرين - حرام عليك يا بابا.. هاتروح من ربنا فين؟!- بماذا سينطق لسانه حينما يصرخ حفيده في وجهه: أنت سممت وسرقت وقتلت ليه يا جدو.. استفدت إيه من كل ده؟!اعتقد ان هذا في حد ذاته نوع من أنواع العقاب الإلهي الشديد.. عقاب الضمير.. علي الرغم من اني اشك ان كان لهؤلاء ضمير أساسا.أتمني من هؤلاء المسئولين الفاسدين ان يفعلوا شيئا ايجابيا واحدا في حياتهم هو أن يكفروا عن خطاياهم وان يرحموا أولادهم واحفادهم من مذلة الدهر واحتقار التاريخ لهم وان يعترفوا بكل ما ارتكبوا من جرائم في حق هذا البلد الأمين مصر وان يتحملوا القصاص العادل الذي سيريح هذا الشعب ويشفي غليل الملايين سواء أهالي الشهداء أو من يطحن عظامهم الفقر طيلة الثلاثين عاما السابقين.أما نحن.. أما نحن.. فكما قال وليم شكسبير: "فقد خفت ذنوبنا بما ارتكبوا في حقنا من خطايا".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل