المحتوى الرئيسى

المرأة.. وميدان التحرير

03/18 12:15

لا شك في أن التاريخ لن ينس أبداً يوم 8 مارس عام ..1908 ففي مثل هذا اليوم خرجت الآلاف من نساء أمريكا يحملن الخبز وباقات الورود.في نفس اليوم كن يطالبن بالمساواة مع الرجل في العمل والأجر ومنحهن حق الانتخاب.. وامتدت شرارة هذه المظاهرات إلي مختلف أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية بل إلي مختلف أنحاء العالم وبعد 69 عاماً من الاحتجاجات والمطالبات وبالتحديد في عام 1997 تحقق الاعتراف الدولي من قبل الأمم المتحدة بدور المرأة ومكانتها في المجتمع حيث تم اعتبار يوم الثامن من مارس من كل عام يوماً عالمياً للمرأة يسلط الضوء علي إنجازاتها ويذكر العالم بكل أشكال العنف التي تمس كرامتها في بعض المناطق التي تعاني من كافة أشكال العنف الأسري - وفي هذه المناسبة نظمت مجموعة من النساء والفتيات المصريات مسيرة إلي ميدان التحرير الذي أصبح ميداناً عالمياً للتحرير.. للمطالبة بالمزيد من المكاسب للمرأة وأن يكون لها حق في الترشح لجميع المناصب بما فيها منصب رئيس الجمهورية.. إلا أنها فوجئت بهجوم شرس عليها من عدد من الشباب الذين كانوا متواجدين بميدان التحرير والذين لا يمثلون شباب ثورة 25 يناير تلك الثورة البيضاء العظيمة التي قامت من أجل تحقيق الحرية والديمقراطية الحقيقية لمصر.وقف هؤلاء الشباب يرددون كلمة "باطل" وهم لا يعرفون معناها.. بل ويطالبون بطرد هؤلاء السيدات والفتيات من ميدان التحرير بل واستغلوا حالة الإنفلات الأمني الذي تعيش فيه مصر ليتحرشوا بهؤلاء السيدات لإجبارهن علي الخروج من الميدان.. ونسوا أن المرأة المصرية شاركت جنباً إلي جنب بجانب الرجل في ثورة 25 يناير حتي تحقق لها النجاح وقدمت لهذه الثورة العديد من الشهيدات.. وبات من حقها أن تشارك في المرحلة القادمة.. مرحلة الحرية والديمقراطية والبناء والتعمير.لقد أصبحت المرأة الآن في كثير من دول العالم تنبوأ مكانة رفيعة وتشارك في صنع القرار وتحقق نجاحات تفوق كل التوقعات في مجالات ظلت لقرون طويلة حكراً علي الرجال.. ولكن بالرغم من ذلك مازال هناك البعض في مصر يسعي لتهميس دور المرأة ومنعها من العمل بدعوي أن مكانها الطبيعي في منزلها ووسط أولادها.* إننا نثق في أن هؤلاء البعض لن ينجحوا في تحقيق أهدافهم.. لأن شباب وفتيات ثورة 25 يناير لن يسمحوا لهم بذلك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل