المحتوى الرئيسى

لا يخشى على بيت من أن يعاد بناؤه طالما عماده ثابت وعموده لا يتبدل00 ! بقلم:د.عبد العزيز أبو مندور

03/18 01:16

لا يخشى على بيت من أن يعاد بناؤه طالما عماده ثابت وعموده لا يتبدل00 ! ـــــــ دكتور / عبد العزيز أبو مندور 000 بصراحة أصبت فى الفترة السابقة بنوع من الصمم لكل من يردد تلك الاسطوانة المشروخة وأن الثوب المهلل والدستور المهلل ( ميترقعش) ، فالحق أن كثير من المصريين كانوا يرتقون ثيابهم القديمة ، فلا يؤثر ذلك فى حرياتهم وكرامتهم ، بل كان المهلل منهم أعظم كرامة وحرية من كثير من الأفنديات المهندمين داخل استوديوهات التصوير التلفزيوني أو النوادى السياسية وغيرها 00 ومن هنا ، فأنا أفهم أن المبنى القديم إن كان قائما على أعمدة قوية ممكن أن تنزاح الحوائط المنهارة دون تصدع البناء ، فالبيت لا يقوم على حوائط ، بل على أعمدة ، وبوضوح تام طالما المادة الثانية بالدستور لم يشملها التعديل ، فهى فوق الدستور والتعديل جميعا ، وهذا دليل صحة وسلامة البناء ، فكل نقص فى مواد الدستور أو ضعف أو التباس يمكن إصلاحه وتعديله على أساسها ، فهي حقيقة ثابتة لا تتغير بتغير الدساتير الوضعية ، ولا تتغير بتغير الزمان والمكان ، فهي شريعة إلهية عالمية صالحة فى الزمان والمكان ، جاءت متممة ومكملة لما سبقها من شرائع إلهية على أيدى الأنبياء من المرسلين منذ آدم عليه السلام إلى الخاتم صلى الله عليه وسلم مرورا بنوح وإبراهيم وموسى وعيسى بن مريم عليهم جميعا الصلاة والسلام ، فالإسلام هو دين الأنبياء كافة وشريعة الإسلام ليست شريعة خاصة ، بل شريعة عامة ، فقد أرسل خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين كافة للناس بشيرا ونذيرا ، فتمت به مكارم الأخرق ، فهو العاقب ، فلا نبي بعده ، جاء صلى الله عليه وسلم بشريعة فطرية بسيطة ميسرة تامة وعامة وكاملة من أجل عبادة الله الواحد الأحد لا شريك له ، فحررت الإنسان من عبودية ما سوى الله تعالى من شجر وحجر ووثن وصنم وبقر ، بل حررت الإنسان من أن يذل لأخيه الإنسان . أليس هذا هو ما سعت إليه ثورة مصر الكبرى فى 25 من يناير 2011م ، فالشريعة الإسلامية جاءت لمصلحة وسلامة وأمن الإنسان وحمايته من نزق العاطفة والتقليد الأعمى والغفلة والنسيان ، بل وصيانة عقله من التلوث بالمراء والجدل العقيم والسفسطائية الأنانية ومحبة الذات والتغلب على الخصم ولو كان محقا 00 ! ( وعلى الله قصد السبيل ) Dr_abdelaziz2001@yahoo.com *****

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل