المحتوى الرئيسى

حرية حرية‮ ..‬ ‮ ‬بدون كتالوج‮ !‬

03/18 00:19

جاءت الحرية‮ ‬،‮ ‬لكن لم يأت معها كتالوج الاستعمال‮ ‬،‮ ‬كيف نتعامل مع عاصفة الحرية التي هبت فجأة علي حياتنا الجافة المرتعشة دون استعداد نفسي لها ؟تحولت الحرية من سقف كنا نتمني أن يرتفع‮ ‬،‮ ‬إلي سماء بلا سقف‮ ‬،‮ ‬لانصدق أننا يمكن أن نتكلم عن الحياة الشخصية للغاية لأشخاص كان يبدو الاقتراب من تفاصيلهم القريبة جنونا مؤكدا‮ ‬،‮ ‬كان نقدهم مباحا ومتاحا في السر والعلن‮ ‬،‮ ‬في الجلسات الخاصة حول موائد مقهي أو مكاتب عمل‮ ‬،‮ ‬وفوق صفحات الجرائد وشاشات التليفزيون‮ ‬،‮ ‬كان النقد جائزا إلي حدود‮ .. ‬لكن الدخول إلي الحياة السرية كان هو الجريمة الكاملة‮ ‬،‮ ‬تناول الثروات والعمولات والمصالح والصفقات‮ ‬،‮ ‬كان يشبه الممنوعات التي تؤدي حتما إلي اتهام من يحاول بالكذب أو الحقد أو الجنون‮ ! ‬كان هناك‮ ‬غياب صارخ للمعلومات‮ ‬،‮ ‬إختفاء للوثائق التي تكشف ما وراء القصص التي نسمعها ونتداولها‮ ‬،‮ ‬كانت مهارة الفساد أنه يترك خلفه تخمينات وثرثرة ولايترك وراءه بصمة أو رقما‮ ‬،‮ ‬لذلك كانت مفاجأة للجميع تلك الأرقام التي نسمعها عن سرقة أو فساد‮ ‬،‮ ‬جاءت الحرية بالحرية‮ ‬،‮ ‬لكنها لم تأت حتي الآن بالكثير من الوثائق والمعلومات‮ ‬،‮ ‬مرة أخري‮ ‬غابت الأرقام بكل دقتها والقصص بكل تفاصيلها وإن بدت الحرية متاحة والقدرة علي التحدث تتيح للجميع أن يدلي بقصة أو وثيقة أو معلومة أو رأي قائم علي حقائق‮ !‬فبقيت القصص ناقصة‮ ‬،‮ ‬وتبرعنا جميعا دون براعة حقيقية في استكمال القصة‮ ‬،‮ ‬حدث نشاط مكثف وزائد‮ ‬،‮ ‬حاولنا فيه حل كل الألغاز المعلقة‮ ‬،‮ ‬ووضحت الحروف المختفية من الكلمات المتقاطعة‮ ‬،‮ ‬تحولنا جميعا في رداء الحرية أن نتكلم‮ ‬،‮ ‬نحمل مصابيح المعرفة بكل شئ‮ ‬،‮ ‬نؤلف المقاطع الناقصة بكل ثبات ودون أن يهتز لنا رمش عين أو ننوه بين قوسين أن ما تحته خط هو من إعرابنا نحن وخيالنا نحن وإبداعنا نحن‮ ‬،‮ ‬حولتنا الحرية التي جاءت مثل بركان خامد يثور إلي عتاة في التحليل السياسي وعملاء مدربين في أجهزة مخابرات عظيمة‮ ‬،‮ ‬أصبحنا بارعين في فبركة ما خفي وكان أعظم‮ ‬،‮ ‬لم يعد أحد يقول من باب الأدب أو التواضع لا أعرف‮ ‬،‮ ‬الكل يعرف‮ ‬،‮ ‬والجميع يفهم‮ ‬،‮ ‬والأغلبية عندها الخبر اليقين مثل جهينة‮ ‬،‮ ‬حرية حرية‮ ‬،‮ ‬تصل لك الأخبار بتحابيشها وتحليلاتها وخباياها‮ ‬،‮ ‬تصل لك النظرية كاملة‮ ‬،‮ ‬كلنا نفعل ذلك الأن‮ " ‬أوع تكذب وتقول ماحصلش‮ " ‬،‮ ‬كلنا أصبحنا مصادر أخبار‮ ‬،‮ ‬وفوقها مصحف نحلف عليه أننا رأينا وعرفنا وبالمرة شهود عيان‮ ‬،‮ ‬ولما رأي زملاؤنا في برامج ما يسمي من مخلفات الماضي‮ : ‬توك شو‮ ‬،‮ ‬كذبا وبهتانا‮ ‬،‮ ‬رأوا أن بضاعتهم أصبحت بائرة‮ ‬،‮ ‬فالمواطن المصري أصبح لديه اكتفاء ذاتي من تأليف الأخبار وتلوينها وتطريزها وتحليلها‮ ‬،‮ ‬حرية حرية‮ ‬،‮ ‬وتكفل الفيس بوك بأن أصبح أكثر حرفية ومرونة وحرية وعفوية وإبداعا من هذه البرامج‮ ‬،‮ ‬يكفي أن مؤلفيها مليون شخص علي الأقل وهم هواة وليسوا محترفين‮ ‬،‮ ‬فماذا فعلوا ؟ تحولت البرامج إلي استحلاب للماضي والبحث عن أي مادة مثيرة لخطف المشاهد ونفخ في حبة رمل لتصبح عاصفة‮ ‬،‮ ‬حرية حرية‮ ‬،‮ ‬خرج مئات الضيوف الممنوعين من العلب ومن صناديق مغلقة كنا نسيناها لتصفية حساب أو استعادة مساحة مفقودة أو كرسي ضائع‮ ‬،‮ ‬خرج مئات يتكلمون في لذة يهدمون وطنا بمن فيه‮ ‬،‮ ‬حرية حرية‮ ‬،‮ ‬يفجرون مؤامرات أو يصنعون جدلا ويرسمون ملامح إثارة‮ ‬،‮ ‬يتوعدون وطنا بالحساب ويتركون خلفهم‮ ‬غبارا لاحدود له يعدم الرؤية ويبعث خوفا‮ ‬،‮ ‬معارك تتم علي الهواء عند منتصف الليل علي تليفزيونات مصرية بإسم الحرية‮ ‬،‮ ‬حرية حرية‮ ‬،‮ ‬معارك إما تتم عن جهل أو كسل أو بحث عن نجاح هش‮ ‬،‮ ‬أو هي اقتسام مؤامرة تدبر لوطن عاجز في هذه المرحلة أن يصرخ حتي أن يصرخ ليقول لمواطنيه‮ : ‬حرام‮ ‬،‮ ‬أرجو أن تتركوني في حالي فأنا علي فراش المرض بعد رحلة ألم طويلة وعملية جراحية معقدة وخطيرة وأريد أن أستريح قليلا وأغفو قليلا وأفكر وحدي قليلا‮ !‬لكن‮ ‬،‮ ‬حرية حرية‮ ‬،‮ ‬فكيف يصبح اليوم يوما بدون كدمة جديدة في عين الوطن وجبهته‮ ‬،‮ ‬بدون مزيد من الوجع في قلبه ومعدته‮ ‬،‮ ‬بدون تمزق حنجرته من الصراخ والبكاء‮ ‬،‮ ‬كيف يصبح اليوم يوما بدون‮ ‬24‮ ‬حادثة‮ ‬،‮ ‬و24‮ ‬خبطة ؟حرية حرية‮ ‬،‮ ‬والكتالوج لم يأت في العلبة‮ ‬،‮ ‬وصندوق الفتاوي ملئ بكل صنف‮ ‬،‮ ‬وصندوق الإتهامات علي أخره بكل الوصفات‮ ‬،‮ ‬وحروف الجر والنصب وعلامات الإستفهام والتعجب متاحة مثل الملح‮ ‬،‮ ‬يوضع علي الجرح‮ .. ‬يصبح نارا‮!‬والجروح مفتوحة‮ ‬،‮ ‬كثيرة‮ ‬،‮ ‬والحرية التي لاعقل لها أو تجربة سابقة‮ ‬،‮ ‬تضعنا أمام إجابات خاطئة‮ ‬،‮ ‬وكلما وصلنا إلي طريق إكتشفنا أنه مقطوع‮ ‬،‮ ‬وكلما مشينا خطوات وصلنا إلي أوهام‮ ‬،‮ ‬حرية حرية‮ ‬،‮ ‬حرية أن تعترض علي حرية الآخرين‮ ‬،‮ ‬منتهي الحرية‮ ‬،‮ ‬حرية النبوءات بكل ماهو سيئ للوطن‮ ‬،‮ ‬لماذا نستخدم حريتنا في ضرب الودع وفتح فنجان الوطن وقراءة أسوأ ما ينتظرنا‮ ‬،‮ ‬هل الحرية هي أن نسرق من الوطن بعض الأمل الذي نعيش من أجله‮ ‬،‮ ‬هل الحرية أن نهشم كل المصابيح علي الطريق‮ ‬،‮ ‬هل الحرية أن نتكلم فقط في ماضي بائس وحاضر صعب ومستقبل مظلم‮ ‬،‮ ‬هل الحرية أن نتكلم فقط في السياسة ولانترك مساحة الكلام لعلماء ومفكرين وحكماء يقولون لنا كيف نصنع من اليوم مستقبلا أفضل‮ ‬،‮ ‬كيف نبني وطنا بعد أن أسقطنا نظاما‮ ‬،‮ ‬كيف نعيد للعلم قيمته بعد أن مسحنا بها البلاط‮ ‬،‮ ‬كيف نمهد للمواطن أن يستخدم حريته في التفكير والتثقيف وليس الثرثرة والتهديد‮ .‬الحرية التي نستخدمها الآن بقايا كبت عميق‮ ‬،‮ ‬فتكلمنا في كل شئ‮ ‬،‮ ‬حرية جوع فضفضة وفوضي‮ ‬،‮ ‬حرية سداح مداح بالإقتباس من الكاتب الكبير أحمد بهاء الدين‮ ‬،‮ ‬حرية طاخ طوخ طيخ علي طريقة سينما الترسو وشجيع السيما‮ ‬،‮ ‬حرية من ليس معي فهو ضدي‮ ‬،‮ ‬حرية بطولات زائفة ومسرحيات رديئة وأدوار هزيلة‮ ‬،‮ ‬حرية حرية‮ ‬،‮ ‬أول الحرية أن تصمت حين لاتعرف‮ ‬،‮ ‬تسكت عندما لايكون لديك إضافة أو إجابة حقيقية‮ .‬هل تمنحنا الفترة المقبلة ثقافة الحرية‮ ‬،‮ ‬بعد أن أصبحنا نعيش حرية حرية‮ ‬،‮ ‬هل يمنحنا أحد الكتالوج المفقود‮ ‬،‮ ‬هل تصبح الحرية‮ : ‬عاقلة هادئة رزينة‮ ‬،‮ ‬حرية أولها حب للوطن‮ ‬،‮ ‬حرية لاتقف علي نزوة أو رغبة أو سطوة أو كذبة أو خروج عفاريت العلبة إلي عتبة الحياة‮ .‬حرية منضبطة‮ ‬،‮ ‬لها سقف واضح‮ ‬،‮ ‬لها ملامح وروح وضمير ووعي‮ ‬،‮ ‬ربما أكون أول الكتاب الذين يطالبون للحرية بنهاية بكتالوج‮ ‬،‮ ‬لكن لن أكون آخر من يطلب‮ ‬،‮ ‬والأيام بيننا‮ . ‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل