المحتوى الرئيسى
alaan TV

فرنسا: ضربات جوية خاطفة ضد قوات القذافي

03/18 12:46

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تواصلت ردود الفعل الدولية حيال الخطوات العسكرية الممكن اتخاذها بمواجهة نظام العقيد معمر القذافي، فقد أعلنت فرنسا أن الضربات الجوية ضد كتائب الزعيم الليبي ستكون "خاطفة،" بينما نفت ألمانيا وجود أي نية لديها للمشاركة في ضربات عسكرية بليبيا، في حين أعلنت قطر أنها "قررت المشاركة في الجهود الدولية الهادفة لحقن الدماء وحماية المدنيين في ليبيا."وقال وزير الخارجية الألماني، غيدو فيسترفيله، إن بلاده "لا تعتبر نفسها معزولة في المجتمع الدولي أو حلف شمال الأطلسي،" بعد امتناعها عن التصويت لصالح الحظر الجوي على ليبيا، وقال إن جنود بلاده لن يشاركوا في أي عملية عسكرية على الأرض.وأضاف الوزير الألماني: "نعتقد أن الذين صوتوا لصالح القرار كان لديهم نوايا حسنة، ولكننا ننظر إلى المخاطر في المنطقة ككل، وليس في ليبيا فحسب."من جانبها، رحبت قطر بالقرار الدولي بشأن الحالة في ليبيا. ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية قوله إن الدوحة: "قررت المشاركة في الجهود الدولية الهادفة لحقن الدماء وحماية المدنيين في ليبيا. وأكد المصدر احترام دولة قطر لخيارات الشعب الليبي وحقه المشروع في الحياة الآمنة."وعبر المصدر في ختام تصريحه عن تطلع دولة قطر "للتنفيذ السريع لقرار مجلس الأمن بما يوقف نزيف الدم في ليبيا ويحقق الاستقرار والأمن والأمان للشعب الليبي الشقيق."وكانت المعارضة الليبية قد احتفلت بتصويت مجلس الأمن في شوارع بنغازي، المعقل الأساسي للثوار، الذي كان قد تلقى قبل ذلك بساعات تهديدات مباشرة من القذافي، واحتفل المسلحون في الشارع بإطلاق النار في الهواء.وقد أيد القرار عشر دول، بينما امتنعت خمس دول عن التصويت على القرار 1973، الصين وروسيا والهند وألمانيا والبرازيل.القرار يطلب كذلك وقفاً فورياً لإطلاق النار في ليبيا، واتخاذ كافة الإجراءات الضرورية الكفيلة بحماية المدنيين.والخميس، استبق القذافي القرار المتوقع لمجلس الأمن الدولي بكلمة هاتفية للإذاعة الليبية بثها التلفزيون الليبي، سبقها إعلان عن أن الزعيم الليبي معمر القذافي سيوجه كلمة عبر الإذاعة إلى "أبناء بنغازي الحبيبة"، توعد فيها أبناء المدينة بأنه "لن يرحمهم" وأنه سيهاجم المدينة ليلاً، وطالب بخلاء ساحاتها، مشيراً إلى أنه سيتم العفو عن كل من يلقي سلاحه.وقال القذافي إن المسلحين، الذين وصفهم بـ"الخونة وشذاذ الآفاق"، يريدون أن يخضعوا ليبيا إلى الاستعمار من جديد، مهدداً إياهم بقطع تدفق مياه النهر الصناعي العظيم و"موتهم من العطش"، مشيراً إلى أن ليبيا ستتحول بذلك إلى فقراء مثل الصومال.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل