المحتوى الرئيسى

رد من السفارة السورية على مانشرته بوابة الوفد

03/17 22:50

أرسلت السفارة السورية ردا على مانشر اليوم فى بوابة الوفد تحت عنوان " سفارة سوريا تسحل مصريا " واكدت السفارة نفيها لمضمون الخبر جملة وتفصيلاوأكد البيان أن مايجمع السفارة السورية مع حزب الوفد علاقة جوار إمتدت لأكثر من عقدين من الزمان وأبدى البيان حزنه الشديد لما وصفه بإنضمام مجموعة من العاملين بالوفد لعدد من السوريين لايتجاوز عددهم العشرة أفراد متوجهين بعبارات مسيئة ورشق بالحجارة للسفارة .وجاء نص البيان كالتالىسـفارة الجمهورية العربية السورية-القـاهـرةالسيد رئيس تحرير صحيفة "الـوفـد" المصرية تحيةً عربيةً وبعد،رداً على الخبر المنشور في بوابتكم الإلكترونية تحت عنوان "سفارة سوريا تسحل مصرياً"، فإن سفارة الجمهورية العربية السورية في القاهرة تنفي هذا الخبر جملةً وتفصيلاً، وتؤكِّد بداية أن السـفير السـوري لـم يقم بزيارة حزب "الوفد"، مع اعتزازنـا وتقديـرنا الشديد لحـزب "الوفد" المصري العريق وقيادته وأعضائه الذين كانوا وسيبقوا جزءاً عظيماً من ثورة 25 يناير التي نعتزُّ بها ونعتبرها خطوةً مباركة في عودة مصر الشقيقة الكبرى إلى الحضن العربي وإلى علاقاتها الأخوية المُميَّزة مع سورية.إن ما يجمعنا مع حزب "الوفــد" كان وسيبقى علاقة جوارٍ امتدت لعقدين من الزمن، كنا فيها أشقاء وجيران نتبادل خلالها كل يومٍ تحيات وعلاقات المحبة والأخوة. وما فاجأنا بل وأحزننا أن مجموعةً من العاملين في مقر الحزب قد انضموا لبعض السوريين الذين لا يتجاوز عددهم العشرة، وتوجهوا بعباراتٍ وهتافاتٍ مُسيئة بحق السفارة وسورية وقيادتها، ويشهد بعض المواطنين المصريين المُقيمين في الحي أن هؤلاء الأشخاص رموا السفارة بحجارةٍ ثقيلة وزجاجات ومصابيح كهربائية، مما أدى إلى إصابة ثلاثة موظفين في السفارة كانوا داخل سور المبنى وليس خارجه. أما بخصوص ذلك الشاب المصري، فإن أحداً لم يتعرَّض له بالضرب بل تم الإمساك به وتسليمه إلى قيادة الشرطة التي حضرت إلى الموقع، بعد أن رمى هذا الشاب حجارةً على مبنى السفارة واعتدى بالضرب على موظفين إثنين في السفارة، وذلك بعد أن زعم أحد ضباط الشرطة أن المتظاهرين هم فقط سوريون.لقد تشرَّف اليوم وفدٌ من السفارة بلقاء معالي الأستاذ السيد البدوي أمين عام حزب "الوفـد"، وجرى التفاهم على أن السفارة السورية والحزب كانوا وسيبقوا أخوةً وأشقاء، وأن قيادة الحزب ترفض تدخل الأعضاءٍ أو العاملين في الحزب في أية تجمعاتٍ أمام السفارة، كما وعد أن لا يتمَّ التعرض لما جرى اليوم فـي أيٍ من وسائل الإعلام التابعة للحزب.الأخوة المصريون الأشقاء، والأخوة الأعزاء في حزب "الوفـد" حزب الأمة المصرية الشقيقة،إن ما يجري تداوله على بعض المواقع الإلكتروني بخصوص ما جرى اليوم هو عارٍ تماماً عن الصحة ونتمنى عليكم التأكد من مصداقيته، وعدم الركون إلى أخبارٍ مغلوطة يسعى البعض من ورائها إلى إيقاع الفتنة بين أشقاءٍ سوريين ومصريين جمعتهم الوحدة وجمعتهم حرب أكتوبر المجيدة، وستبقى تجمعهم علاقات الأخوة والمحبة، فهذا مصير مصر وسورية وهذا هو مستقبلهما... (سورية ومصر يدٌ واحدة إلى الأبـد).وتفضلوا بقبول فائق التحية والتقدير.المكتب الإعلاميالسفارة السورية – القاهـرةالقاهرة في 17/3/2011القاهرة في 17/3/2011  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل