المحتوى الرئيسى

فيديو - هدف مارسيلو و"كعب" دروجبا ضمن أبرز لقطات الأسبوع بدوري الأبطال

03/17 20:15

دخل هدف مارسيلو دا سيلفا ظهير ريال مدريد في مرمى أوليمبيك ليون، إلى جانب تمريرة ديديه دروجبا مهاجم تشيلسي في لقاء فريقه أمام كوبنهاجن الدنماركي، ضمن أفضل لقطات هذا الأسبوع بدوري أبطال أوروبا. ويرصد الموقع الرسمي للإتحاد الأوروبي "يوفا" أبرز اللقطات في مبارايات البطولة كل أسبوع سواء كانت اللقطة هدفًا، فرصة ضائعة، تمريرة مميزة، أو إنقاذ مؤثر. ويتيح الموقع لزواره إمكانية التصويت على أفضل لقطة من بين اللقطات المنشورة. واختار الموقع أربع لقطات مميزة خلال الأربع مبارايات التي أقيمت هذا الأسبوع يومي الثلاثاء، والأربعاء الماضيين، وهي بايرن ميونخ الألماني ضد إنتر ميلان الإيطالي، مانشستر يونايتد الإنجليزي مع مارسيليا الفرنسي، ريال مدريد الإسباني أمام ليون الفرنسي، وتشيلسي الإنجليزي ضد كوبنهاجن الدنماركي.أحرز مارسيلو هدفًا رائعًا في الدقيقة 37 فتح الطريق أمام الفريق الملكي، لاكتساح ضيفه ليون بثلاثية نظيفة مساء الأربعاء. وانطلق البرازيلي من الجبهة اليسرى ناحية منطقة الجزاء، ولعب (هات وخد) سريعة مع كريستيانو رونالدو، قبل أن يراوغ كريس، وديان لوفرين مدافعي ليون، ويضع كرة فشل الحارس في إبعادها لتسكن الشباك. تسلم دروجبا كرة نيكولا أنيلكا داخل منطقة الجزاء، وتوقع الجميع أن يسدد الفيل الإيفواري في المرمى مباشرة، إلا أنه لعب تمريرة خلفية على طبق من ذهب لأشلي كول. ورغم أن كول مرر الكرة إلى يوري جيركوف الذي صوبها بدوره تجاه المرمى لتمر بجوار القائم وتضيع الفرصة، إلا أن جماعية دروجبا ورؤيته لزميله الخالي من الرقابة، وضعت اللقطة ضمن أفضل اللقطات. قام ماريو جوميز مهاجم بايرن ميونخ بعمل متابعة قياسية لتصويبة زميله أريين روبين القوية، ليسجل هدف التعادل في الدقيقة 21 مستفيدًا من فشل جوليو سيزار في الإمساك بالكرة. واستفاد المهاجم من موقعه الشرعي لحظة خروج الكرة من قدم روبين، ليظهر سرعة بديهته، ويتصرف بأسلوب ممتاز في وضع كرة خلفية ساقطة داخل الشباك. الهدف حمل الرقم 8 في سجل أهداف جوميز في البطولة، ليصبح رابع هدافي المسابقة بعد دور الستة عشر، إلا أنه لن يتمكن من زيادة رصيده بعد إقصاء البايرن. لم يظهر واين روني مهاجم مانشستر يونايتد أي نوع من الأنانية أمام المرمى، والتي يتصف بها المهاجمين الإنجليز، ولكنه أرسل تمريرة عرضية إلى رفيقه خافيير هيرنانديز ليضع الأخير الكرة في المرمى الخالي بسهولة. روني بدأ اللعبة من وسط الملعب، بتحويله كرة نحو ريان جيجز في الجبهة اليسرى، ثم تقدم إلى منطقة الجزاء ليتسلم منه الكرة من جديد، وكأن فتى المان يونايتد المدلل يكتشف مهارة جديدة لديه وهي صناعة الأهداف. انضم إلى اصحاب كورابيا على الفيس بوك وشاركهم برأيك

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل